سبب نزول عبس وتولى، النبي صل الله عليه وسلم، بشر مثلنا قد يخطئ في أمور الدنيا المتعلقة بالبشر ولكن معصوم صل الله عليه وسلم في أمور الدين، ومن هنا نزل القرآن الكريم على قلب سيدنا محمد صل الله عليه وسلم، لوجه النبي والمسلين بأمور دينهم، وفي مضمون هذا الحديث يسأل الطلاب عن سبب نزول سورة عبس وتولي.

سورة عبس

سورة عبس هي سورة مكية، آياتها 42، وترتيبها في المصحف 80، في الجزء الثلاثين، ذُكر بها قصة عبد الله بن أم مكتوم نزلت بعد سورة النجم، تسمى أيضا بسورة الصَّاخَّةُ، والسَّفَرَةُ.

سبب نزول سورة عبس

عن ابن عباس قوله: ( عبس وتولى أن جاءه الأعمى ) قال : ” بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يناجي عتبة بن ربيعة وأبا جهل بن هشام والعباس بن عبد المطلب، وكان يتصدى لهم كثيرا، ويعرض عليهم أن يؤمنوا، فأقبل إليه رجل أعمى يقال له عبد الله بن أم مكتوم، يمشي وهو يناجيهم، فجعل عبد الله يستقرئ النبي صلى الله عليه وسلم آية من القرآن، وقال : يا رسول الله، علمني مما علمك الله، فأعرض عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعبس في وجهه وتولى، وكره كلامه، وأقبل على الآخرين، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأخذ ينقلب إلى أهله، أمسك الله بعض بصره، ثم خفق برأسه، ثم أنزل الله: ( عبس وتولى أن جاءه الأعمى وما يدريك لعله يزكى أو يذكر فتنفعه الذكرى )، فلما نزل فيه أكرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلمه، وقال له:” ما حاجتك، هل تريد من شيء؟ ” وإذا ذهب من عنده قال له : ” هل لك حاجة في شيء؟ ” وذلك لما أنزل الله: ( أما من استغنى فأنت له تصدى وما عليك ألا يزكى).

 

في نهاية مقالنا هذا أجبنا على التساؤل حول سبب نزول عبس وتولي، وإننا في موسوعة المحيط لنسعد بالرد على أسئلتكم ودمتم للتفوق والنجاح عنوان.