ميثاق الشراكة بين المدرسة والاسرة، تسعى المملكة العربية السعودية الى تطوير النظم التعليمية وتفعيل دور الاسرة في الشراكة مع المدرسة ولكون الاسر الحاضنة الاولى للابناء، وهي مسؤولة عن غرس القيم وايضا تأصيل الاتجاهات وتعليم السلوكيات السليمة وذلك في السنوات الاولى في حياتهم، حيث تبني الاسرة الاساس الذي تستطيع المدرسة به، وضبط السلوكيات المجتمعية، لنترعف معا على ميثاق الشراكة بين المدرسة والاسرة.

حقوق الطالب على المدرسة

تتعدد حقوق الطالب على المدرسة والتي تطرح في ميثاق الشراكة بين المدرسة والاسرة ومن تلم الحقوق:

  • تنشئته على حب الله ورسوله وأسرته ومجتمعه ووطنه .
  • تعزيز القيم والمبادئ الإسلامية مثل : (الصدق،والتعاون، احترام الآخرين، حسن الظن).
  • إكسابه مهارات التعامل مع مدرسته ومجتمعه ووطنه.
  • تعريفه بمنجزات وطنه ودوره في المحافظةعليها ومجالات المساهمة في تنميتها.
  • تشجيعه على المشاركة في الفعاليات والمناسبات الوطنية.
  • التعامل معه بعدل دون تمييز أو تفرقة.
  • تبصيره بفرص المشاركة في المؤسسات الاجتماعية والثقافية والشبابية.
  • المشاركة في المجالس الحوارية الطلابية.
  • التعبير عن رأيه وتقديره.
  • احترام كرامته الإنسانية والتعامل معه بتقديروتجنب التشهير به .
  • مساعدته على بناء العلاقات الإيجابية مع الآخرين.
  • تجسيد مفهوم القدوة الحسنة والمعاملة بالحسنى .
  • تزويده بمهارات التفكير العلمي والناقد والإبداعي .
  • تزويده بالمهارات الحياتية .
  • تهيئة البيئة المدرسية الآمنة والجاذبة والنظيفة .
  • تبصيره بالتعليمات والأنظمة التي يجب عليه الالتزام بها.
  • تنمية قدراته ومواهبه وجوانب الإبداع والتميز لديه.
  • مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب.
  • توفير النشاطات التربوية المناسبة له.
  • توفيرالخدمة التربوية والإرشادية التي تتناسب مع احتياجاته وتساعده في تطوير إمكاناته ومواجهة مشكلاته.
  • عدم مطالبته بدفع مبالغ مالية لإحضار وسائل أو أعمال تعليمية.
  • حماية حقوقه الشخصية الاماظنهلةلوفكم.
  • تنمية معرفته وفهمه الواعي في التعامل مع التقنية والإعلام الجديد.
  • حمايته من أنواع العقاب البدني والنفسي والإهمال.
  • حمايته من الإساءة أو الإيذاء من قبل زملائه.
  • توفير الأغذية الصحية لهم من خلال المقصف المدرسي.
  • توعيته بالسلوكيات الخطرة كالتدخين والمخدرات والعنف وجميع الممارسات السلبية.
  • المحافظة على سرية المعلومات الخاصة به.
  • توعيته بخطوط البلاغات والمساندة الاجتماعية.
  • توفير قواعد الأمن والسلامة في جميع مرافق المدرسة.
  • تشجيعه على الاعتماد على نفسه وتأكيد ذاته.
  • مساعدتهعلى اختيار التخصص الدراسي المناسب لقدراته واستعداداته وميوله.
  • منحه أوقات الراحة في المدرسة بما لا يقل عن فسحتين.
  • تبصيره بالأعمال التطوعية وبفرص المشاركة فيها.
  • متابعة نظافة دورات المياه ومواصفاتها الجيدة وصيانتها.
  • الحصول على المادة العلمية في حال غيابه.
  • حمايته من الانحرافات الفكرية.

حقوق المدرسة على الطالب

ان للمدرسة العديد من الحقوق على الطالب والتي تطرح في ميثاق الشراكة بين المدرسة والاسرة ومن تلك الحقوق:

  • -يتمثل بالمبادئ والقيم الإسلامية ويحافظ على أداء الصلاة في المدرسة.
  • يشارك بإيجابيةفي الفعاليات والمناسبات الوطنية ويؤدي النشيد الوطني.
  • يتواصل مع أقرانه وزملائه باحترام وتقدير.
  • يتجنب التعصب أو إثارته بين أقرانه وزملائه مثل التعصب القلبي والرياضي.
  • يتجنب إثارة الشغب والفوضى والتجمهر والمشكلات.
  • يحترم المدرسة ومنسوبيها وزائريها.
  • يتجنب كل ما من شأنه التقليل من الآخرين ومنجزاتهم.
  • يتقيد بالمظهر الحسن والزي الرسمي المدرسي.
  • يبلغ أحد منسوبي المدرسة عن أي حدث أو موقف يثير الشك.
  • يحافظ على الكتب الدراسية ويعيدها إليها بعد الانتهاء منها.
  • ايسارددهتجيويلتزم بمواعيد الحضور والانصراف.
  • يساعد زملائه ويشجعهم ويتعاون معهم في إعداد المشروعات وحل المشكلات والعقبات التحصيلية.
  • يتجنب الإساءة لمدرسته أو أحد منسوبيها أو زملائه عبر وسائل التواصل وغيرها.
  • يسلم ولي أمره كل ما تم تزويده به من وثائق خاصة به.
  • يلتزم بالتحدث باللغة العربية.
  • يلتزم بجميع أنظمة المدرسة.

مسؤالية المدرسة تجاه الاسرة

ان للمدرسة مسؤولية تجاه الاسرة وذلك ما تم طرحه في ميثاق الشراكة بين المدرسة والاسرة.

  • دعم الأسرة في تعزيز المبادئوالقيم لدى أبنائها.
  • دعم الأسرةفي تنمية الهوية الوطنية لدى أبنائها.
  • إشراكها في التصويت لصالح أحد الآباء لتمثيلهم في مجلس المدرسة وفي لجنة الشراكة الأسرية.
  • تبصير الأسرة بفرص المشاركة المجتمعية وأهمية المشاركة بها.
  • اطلاعهاعلى الإنجازات المتحققة في المدرسة.
  • إشراكها في إعداد خطة المدرسة.
  • إشراكها في الفعاليات والأنشطة المدرسية والملتقيات الحوارية.
  • تزويدها بالبيانات والمعلومات حول أداء أبنائها (السلوكي، التحصيلي )عبر وسائل التواصل الحديثة.
  • الحفاظ على خصوصية الطالب وسرية معلوماته.
  • توفير قنوات اتصال مع المدرسة.
  • تعريف الأسرةبقواعد السلوك والمواظبة.
  • تزويدها بالخطة الدراسية والجدول الدراسي ومواعيد الحضور والانصراف.
  • تزويدها بالأساليب المناسبة والأدوات المعينة على التعلم في المنزل.
  • تعريفهم بخصائص نمو أبنائهم وحاجاتهم.
  • تبصيرهم بالإجراءات المتبعة في حالات تعرض أبنائها لإصابات داخل المدرسة.
  • تزويدهم بخطة الإخلاء للمدرسة ومواعيد تطبيقها التجريبي.
  • توفير بعض البرامج التوعوية الصحية والبدنية للأسرة.
  • تبصيرها بفرص المشاركة بالعمل التطوعي داخل المدرسة.
  • اطلاعها على البرامج والأنشطة التي يمكن للأسرة المشاركة فيها.
  • تبصيرها بحقوق أبنائها من ذوي الاحتياجات الخاصة والموهوبين وكيفية التعامل معهم.
  • منح الأسرة شهادة مشاركة في الأنشطة والفعاليات داخل المدرسة.
  • تخصيص مقرات مناسبة داخل المدرس للاستقبال.

واجبات الطالب تجاه المدرسة

تتعدد الواجبات التي يقوم بها الطالب في ميثاق الشراكة بين المدرسة والاسرة.

  • يلتزم بالقيم الإسلامية مثل (الصدق، التعاون، حسن الظن، العدل، التواضع، النظام، الصبر،الأمانة،الحياء).
  • يحافظ على شعيرة الصلاة التي تقام في أثناء اليوم الدراسي في المدرسة.
  • يعتز بوطنه والمحافظة على مكتسباته وأمنه ومشاركته بإيجابيةفي المناسبات الوطنية.
  • يتعامل بأدب واحترام مع مدرسته وزملائه وأسرته.
  • يلتزم في مظهره وملبسه بما يتفق مع الأنظمة المدرسية.
  • تلتزم الطالبة بالحجاب .7-يحترم وقت الحصة الدراسية والتفاعل معها.
  • يحافظ على أدواته وممتلكاته وكتبه المدرسية.
  • يعيد كتبه إلى المدرسة بعد الانتهاء منها.
  • يلاحضر ولا يستخدم كل ما تمنعه الأنظمة المدرسية.
  • يبلغ عن كل ما من شأنه إلحاق الأذى به أو بالآخرين أو ممتلكاتهم أو بالوطن ومقدراته.
  • يؤدي واجباته المدرسية.
  • يلتزم بأوقات الدراسة ومواعيد الحضور والانصراف اليومي.
  • يتجنب إثارة الفوضى أو الشجار أو الإخلال بالنظام المدرسي.
  • يستثمر إمكاناته وقدراته وإبداعاته ومهاراته بما يعود عليه وعلى المجتمع وعلى الوطن بالنفع.
  • يعتمد على نفسه عند أداء اختباراته .17-يلتزم بقواعد الأمن والسلامة وعدم الإخلال بها.
  • يزود ولي أمره بجميع التعليمات والخطابات والتقارير الصادرة من المدرسة.
  • يتعاون مع زملائه ومعلميه والمرشد الطلابي في التغلب على الصعوبات التي يواجهها.
  • يلتزم بنظافته وبالمظهر اللائق به .21-يشارك في الفعاليات والأنشطة المدرسية.
  • يلتزم بأداء النشيد الوطني في الاصطفافالصباحي.
  • يحضر كتبه ولوازمه المدرسية حسب الجدول الدراس.

واجبات المدرسة تجاه الطالب

ان واجبات المدرسة كثيرة وهي كما ظهرت في ميثاق الشراكة بين المدرسة والاسرة.

  • تعزيز القيم الإسلامية.
  • تعزيز الهوية الوطنية وتفعيل أداء النشيد الوطني.
  • تقيم أنشطة وبرامج تنمي الاعتزاز بالدين والولاء للملك والانتماء للوطن.
  • تاقفوجماربوةطشنأيفبلاطلاكرشلرغباته وميوله واهتماماته.
  • تفعيل الحوار الآمن وتتيح الفرصة للتعبير وأبداء الرأي.
  • تهيئ البيئة التربوية والتعليمية التي تسهم في بناء الشخصية ونموها.
  • تهيئ البيئة المدرسية الآمنة والجاذبة والنظيفة.8-تستقبل الطالب وأسرته ببشاشة ورحابة صدر.
  • تحقق العدل والمساواة وعدم التمييز بين طلابها.
  • تحفظ كرامة الطالب وتحترمه.
  • تفعيل الأنظمة المساهمة في حماية الطالب.
  • تدعم السلوكيات المميزة وتشيد بها.
  • تعالج السلوكيات السلبية لدى الطلاب.
  • تنمي قيم ااديعبشياعتلاوحماستلاولادتعلاعن الغلو والتطرف.
  • تدعم التحصيل الدراسي بأساليب تعليم وتعلم حديثة.
  • تتعيداشرإوايوبرتةيبلاطلاتلاكشملاعملما.
  • تحفز على الانتظام بالحضور والانضباط المدرسي.
  • تفتح المجال للترشح للمجالس الطلابية وتحفز على الانضمام إليها.
  • توفر المرافق التعليمية المناسبة لطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • تستثمر الفروق الفردية بين الطلاب لمساعدتهم على النمو وفق قدراتهم واستعداداتهم وميولهم.
  • توفر الكتب المدرسية .22-توفر المناخ المناسب لأداء الاختبارات.
  • توفر الأغذية الصحية من خلال المقصف المدرسي.
  • تحافظ على التحدث باللغة العربية الفصحى.
  • تكرم أبناء شهداء الواجب والمرابطين على الحدود.
  • تزود الطالب بمهارات التفكير العلمي والناقد والإبداع.

مسؤوليات الاسرة تجاه المدرسة

تتعدد المسؤليات الاسرة تجاه المدرسة في ميثاق الشراكة بين المدرسة والاسرة وهي:

  • تنمية القيم الدينية والوطنية والاقتصادية و الاجتماعية للأبناء.
  • تربية الأبناء على حب الوطن والانتماء له والتضحية في سبيله .
  • إتاحة الفرصة للترشح لعضوية مجلس المدرسة ولجنة الشراكة الأسرية وحضور اجتماعاتها.
  • حضور الاجتماعات واللقاءات والندوات التي تعقدها المدرسة للأسرة والمشاركة الفاعلة فيها.
  • إبداء الملحوظات حول تطوير المدرسة والإسهام في تحسين البيئة المدرسية بما يتوافق مع نظيراتهم وتطلعاتهم المستقبلية.
  • تربية الأبناء على احترام منسوبي المدرسة.
  • تربية الأبناء على احترام الأنظمة المدرسية والتقيد بأوقات الحضور والانصراف.
  • تجسيد نموذج القدوة الحسنة أمام الأبناء.
  • تشجيع الأبناء على التحدث باللغة العربية.
  • توفير الاحتياجات المدرسية الأساسية للأبناء.
  • الإسهام في حل مشكلة الأبناء وتذليل الصعوبات التي تواجههم .
  • الإسهام في تقديم البرامج والأنشطة والفعاليات وإنجازها.
  • متابعة الواجبات المنزلية للأبناء والتجاوب مع ملحوظات المعلمين.
  • إبراز النجاحات والإنجازات التي تحققها المدرسة على مستوى المجتمع المحلي.
  • المساعدة في تبادل الخبرات بين المدرسة والأسرة فيما يتعلق بتربية الأبناء.
  • المشاركة في المبادرات التطوعية .
  • تشجيع الأبناء على المشاركة في البرامج التطوعيةمع المدرسة.
  • التجاوب مع متطلبات المدرسة وما يرسل إليهم من خلال وسائل التواصل المختلفة.
  • إشعار المدرسة بأي مشكلة تؤثر على الأبناء في تحصيلهم الدراسي والتعاون مع المرشد الطلابي لعلاجها.
  • تزويد المدرسة بالمعلومات اللازمة عن الأبناء الذين يحتاجون إلى رعاية من الذين لديهم مواهب مختلفة أو ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • تنظيم وقت الأبناء واستثماره بما يتناسب مع حاجة التعليم مع عدم إغفال جانب الترفيه لهم.
  • تنمية ميول الأبناء الإيجابي وتعزيز مشاركاتهم التطوعية والمجتمعية.
  • تنمية السلوكيات الصحية لدى الأبناء وتشجيعهم على ممارسة النشاط البدني.
  • التعبير الإيجابي عن المدرسة أمام الأبناء والحديث معهم عن آثار التعلم في بناء شخصيات اجتماعية مؤثرة.
  • مساعدة الأبناء على اختيار أصدقائهم.
  • مساعدة المدرسة على تطبيق قواعد السلوك والمواظبة.
  • توجيه الأبناء لتجنب إثارة الفوضى والمشكلات والعنف والتنمر داخل المدرسة أو خارجها.
  • تنمية روح القيادة لدى الأبناء وبناء شخصياتهم.
  • حث الأبناء على المحافظة على ممتلكات المدرسة والممتلكات العامة.

الميثاق هي وسيلة تحكم وتجسير للعلاقة بين المجتمع والمدرسة والاسرة، وتوضح الحقوق والعديد من المسؤوليات لكافة منسوبي المدرسة والطالب وايضا يتضمن الواجبات والعديد من المسؤوليات المتوقعة من كل الاطراف المعنية لتوثيق العلاقات بينهم وذلك ليصبح كل منهم مكملا له، لذلك تسائل العديد عن ميثاق الشراكة بين المدرسة والاسرة.