ما معنى درس افتراضي الكلِمة أو المُصطلح الذي شاع مُؤخراً وتم تداوله مع التوجه للتعليم الإلكتروني غالبية دُول العالم، بما فيها المملكة العربية السعودية التي أولت إهتمام كبير للتعليم عن بُعد وعملت على تطوير منصات تعليمية إفتراضية تجمع ما بين الطالِب والمُعلم في بيئة إفتراضية تُحاكي الصفوف المدرسية، والتعليم الوُجاهي الذي كان قائماً في المدارس، ومع شيوع وتداول مصطلح درس افتراضي نحاول التعرف على ما معنى درس افتراضي من الناحية العلمية، وما هي الوسائل التي يتم عبرها هذا الدرس وما إلى ذلك من تفاصيل بشأنه.

معنى درس افتراضي

بِخلاف التعليم في المدارس والجامعات وما يتم من نشر للدرس الإفتراضي على منصات الجامعات ووزارة التعليم، فإن الدروس الإفتراضية كانت هي منفذ الكثير من صناع المُحتوى للآخرين فقد تم إستخدامها في نشر الشروحات الخاصة بالدورات التدرييبة لإكساب الطلبة مهارات في مجالات عِدة، فالدرس الافتراضي هو طريقة لنقل المحتوى عبر الإنترنت بشكل حي ومباشر أو بتسجيل الفيديو ورفعه على منصات التعليم الإلكتروني، ويتميز نموذج الدرس الإفتراضي بانه قليل التكلفة ويمكن الوصول إلى أكبر عدد مُمكن من المهتمين بمحتوى الدرس الافتراضي بإستخدام منصات ومواقع النشر والتواصل المعتمدة للترويج لهذا المحتوى.

مميزات الدرس الافتراضي

في التعليم الإلكتروني يتواجد المعلمين والطلبة في بيئة تعليمية واحِدة تجمع كافة مكونات التعليم بما فيها منصة تم تصميمها للعمل بشكل مشابه للفصول المدرسية، يقوم المعلم بجمع الطلبة في هذه المنصة ويبدأ بتقديم الدرس الإفتراضي وشرح كافة المعلومات الخاصة بالدرس، وقد لاقت الدروس الإفتراضية الكثير من القُبول والإهتمام في أوساط كثيرة، لفعاليتها وسرعتها وجودتها، فالدرس الإفتراضي يقوم على نقل المحتوى عبر شبكة الإنترنت بينما الغير إفتراضي يتم في المقابلة المباشرة ما بين الطالب والمعلم، كما أن أبرز مميزات الدرس الإفتراضي ما يلي :

  • قلة التكلفة المالية.
  • سهولة الوصول للطلبة.
  • اختيار الصيغة الأفضل لإيصال المعلومات في تسجيل أو تصوير الدرس.
  • العمل من أي مكان شريطة تواجد الإنترنت.
  • يمكن مشاهدة الدرس في أي وقت.

تعرفنا بهذا على ما معنى درس افتراضي وهي الدروس التي يتم تقديمها بطريقة إلكترونية، ويتِم دفع المعلمين والطلبة للتفاعل معها والحُصول على ما فيها من معلومات وشروحات بطريقة سهلة ومُباشرة وقد تم اعتماد الدروس الإفتراضية الآن في ظل التوجه للتعليم الإلكتروني في المملكة.