تنمي حبوب الحمص إلى فصيـلة البقوليات، وتعتبر حبوب الحمص صالحة للأكل حيث يتم تناول حبوبها الخضراء، وقد يتم تجفيفها لتسهيل حفظها، ونجد حبوب الحمص الجافة متوفرة في كافة الأسواق وعلى مدار العام، وذلك لأن حفظها بعد تجفيفها يحميها من التلف بحيث تبقى لفترة طويلة، ويستخدم سكان الشرق الأوسط الحمص في تحضير العديد من الأطباق منها: البليلة، الحمص المطحون ومضاف إليه الطحينة، المفتــول، أرز القـدرة وغيرها من الأطباق الشهية، كما أن طعمه اللذيذ والإقبال الواسع على تناوله جعل من يتبعون حمية غذائية يتساءلون: هل الحمص يزيد الوزن؟ ويبحثون عن أثر الحمص على الوزن بالزيادة أو الخسارة.

هل الحمص يزيد الوزن

تعتبر حبوب الحمص ذات سعرات حرارية قليلة، فهي تحتوي على نسبة جيدة من مختلف العناصر الغذائية مثل: الكربوهـيـدرات المعقدة، الألياف الغذائية، البـروتيــنــات، وهذه التركيبة جعلته مناسباً كبديل نباتي رائع عن اللحوم في النظام الغذائي، ولابد من معرفة أنواع الحمص والتي تتمثل في نوعين أساسيين، هما: الحمص ذو الحجم الكبير والشكل الكروي واللون الفاتح، حيث يشيع وينتشر وجوده في الولايات المتحدة الأمريكية، أما النوع الثاني ذو الحجم الصغير والشكل الغير منتظم واللون الغامق ويتداول استخدامه في الشرق الأوسط والهـنــد.

إن طبق الحمص بالطحينة وجبة تُضاف للنظام الغذائي بهدف زيادة الوزن، حيث تعتمد مثل هذه الأنظمة على تناول وجبات خفيفة تحتوي على نسبة عالية من البـروتيـنــات والكـربــوهيـدرات الصّحـيــة مثل: قطع البسكويـت مع الحمص، أو زبدة الفــول السوداني، أو قطع من الفواكه المجففة بالإضافة إلى المكسرات، أو تناول مشـروبــات البـروتيــن، كما يمكن الاعتماد على الوجبات الخفيفة ذات الدهون الصـحـيّة مثل: المكـسـرات والأفــوكــادو.

وفي المقابل فإن للحمص دور في إنقاص الوزن وخسارته، وذلك لوجود نسبة عالية من الأليــاف الغـذائـيــة فيه، حيث تعمل الألياف على خفض الشهيـة وتنمية الإحساس بالشبع من خلال إطالة فتــرة هضم الطعام، ولابد من التنويه إلى أن الحمص المطحون الذي يتم تحضيره من خلال هرس حبوب الحمص المجففة بعد سلقها يعتبر خيار مناسب وصحي لإنقاص الوزن، حيث أنه غني بالبـروتـيـنـات والأليــاف الغـذائـيـة عدا عن وجود الكثير من العناصر المعدنية والفيتامينات خاصة مجموعة فيتامين ب.

ولابد من الإشارة إلى ارتباط زيادة الوزن أو نقصانه بعدد السعرات الحرارية في الأطعمة التي يتناولها الشـخـص، ففي حال تساوت السعرات الحرارية في الطعام مع السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم في اليوم الواحد فهذا سينتج عنه ثبات في الوزن، أما في حال كانت السعرات الحرارية في الطعام أقل من السعرات التي يحــرقــها الجـسـم فهذا سيؤدي إلى نقصان في الوزن، أما لو كان العكس بحيث تكون السعرات الحرارية في الطعام الذي يتناوله الإنسان خلال اليوم أكثر من السعرات التي يحرقها الجسم فذلك سيؤدي إلى زيادة حتمية في الوزن، حيث أن الاعتماد على تناول الأغذية الغنيّـة بالطــاقــة بهدف رفع معدل الاستهـلاك اليومي من السـعــرات الحـراريــة بما لا يقل عن 300 سعر حراري ولا يتجاوز 500 سعر حراري قد يُسبب زيادة بطيئة في الوزن وثابتة إلى حدٍ مـا.

القيمة الغذائية للحمص

يعتبر الحمص من الحبوب الغنية بالعناصر الغذائية المختلفة بل والفيتامينات والبروتينات والألياف الغذائية، سنرفق لكم القيمة الغذائية لـ 100 جرام من حبوب الحمــص المســلـوقـة:

  • 59.85 ميللي لتر من الماء.
  • 163 ســعــر حــراري.
  • 8.81 جــرام من البـروتـيـنـات.
  • 2.57 جــرام من الدهــون.
  • 27.25 جــرام من الكـربـوهـيــدرات.
  • 7.6 جــرام من الأليــاف.
  • 4.77 جــرام من الســكـريــات.
  • 49 ميللي جـرام من عنصر الكـالسـيـوم.
  • 2.87 ميللي جـرام من عنـصر الحـديــد.
  • 48 ميللي جـرام من عنصر المغنـيسيوم.
  • 167 ميللي جــرام من عنصر الفوسفور.
  • 289 ميللي جــرام من عنصر البـوتاسيوم.
  • 242 ميللي جــرام من عنصر الصوديوم.
  • حمض الفولـيك.
  • المنغنيــز.
  • الموليبديوم.
  • 1.52 ميللي جــرام من عنصر الزنـــك.
  • 0.35 ميللي جــرام من عنصر النـحـاس.
  • 3.7 ميــكرو جــرام من عنصر السيلينيـوم.
  • 1 ميــكرو جــرام من فيتامين  A.
  • 1.3 ميللي جــرام من فيتـاميــن  C.
  • 0.115 ميللي جــرام من فيتامين  B1.
  • 0.063 ميللي جــرام من فيتامين  B2.
  • 0.523 ميللي جــرام من فيتامين B3.
  • 0.138 ميللي جــرام من فيتامين  B6.
  • 171 ميـكرو جــرام من الفــولات.
  • 0.35 ميللي جــرام من فيتامين H.
  • 4 ميــكرو جــرام من فيتامين K.

فوائـد الحمــص لإنقــاص الــوزن

تحتوي حبوب الحــمــص على عدد من العناصر الغذائية التي تساهم في إنقــاص الوزن وخسارته، والآن نــذكــر لــكــم أهــم فــوائــد الحــمــص لخـسـارة الــوزن:

  • التقـلـيـل من السـعرات الحـراريـة الـداخـلـة إلـى الجـسـم.
  • منح الشعور بالشـبـع وذلك لوجود الأليـاف الغذائية فيه.
  • المحافظـة على الـوزن سواء تم تناول كمية كبيرة منه أو قليلة.
  • المساهمة في الحد من الإصابة بالإمساك والتخلص منه، وذلك لغنـاه بالمُـليّنــات.

فــوائــد الحـمـص على الجـسـم

يؤثر تناول حبوب الحمص المطبوخة أو المسلوقة على الجسم بشكل إيجابي، ويحافظ على سلامة معظم أعضاء الجسم ويعمل على تنشيطها، إليكم أبرز فوائد الحمص على جسم الإنسان:

  • التقليل من فرصة الإصابة بالأمراض القلبية والسـرطانــات.
  • يخفف من الضغط على الأمــعاء، ويكافــح انسدادها.
  • عـلاج التقرحات وتخفيف آلام الرأس والصداع.
  • تخفيف الحـكة وحساسية الجلد.
  • تنشيط الأعصاب.
  • مُدرّ للبـول، ويساهم في تفتيت الحصى المتجمعة في الكلية أو المجاري البولية.
  • يُجنّب الجسم الإصابة بمـرض السكري، كما يعمل على تقليل نسبة الكوليسـترول الضار في الجسـم.
  • تقوية العِظــام والأسنـان لاحتـواءه على نسبة من الكالسـيوم والفوسفور، حيث أن الحمص يعادل الحليب في مستوى الكالسيوم الموجود فيه.
  • تحسين البشرة ونضارتها لاحتواءه على فيتامين أ.
  • تعزيز المناعة في الجسم وكذلك تنشيط وتقوية الذاكرة وهذا يعود لوجود فيتامين ب.
  • بناء وتجديد خلايا أنسجة الـدمــاغ والقـلـب، وعـضلات الجســم المختلفة.
  • يساهم في التخلص من الأرق، ويعمل على تنظيم النوم.
  • تحسين المزاج والحـالـة النفـسـية.
  • تـسـريـع نـمو الشـعـر.
  • يحمي الأجنة من التعرض للتشوهــات  في رحم الأم.
  • تنشـيط عمـليـة هضم الطعام داخل القناة الهضمية.
  • منح الجسم الطاقة الكافية لعمل الدماغ وخلايا الجسم.

الحمص ومرض السكري

إن من المتعارف عن مرضى السكري تقنين تناولهم للأغذية التي تحتوي على سكريات، وكذلك الأغذية النشوية لأنه بعد هضمها في الجسم تتحول إلى سكريات بسيطة، ولذلك يحرص مرضى السكري على تقليل تناول الأغذية الكربوهيدراتية بشكل عام والنشوية والسكرية بشكل خاص، لذلك يعتبر الحمص خيار مناسب لمرضى السكري بحيث يمدهم بالنشويات المغـذية وغير ضارة، كما يعتبر الحمص مثالي لمن يعانون من حساسية الأنسولين.

نصائح وإرشادات عـامة

هناك بعض النصائح الهامة والإرشادت الواجب التنويه لها عند الرغبة في تناول الحمص، بحيث يمنع تناوله في بعض الحالات، وهذه النصائح كمـا يـلي:

  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف في أداء الجهاز الهضمي يُفضل عدم تناولهم للحمص.
  • يُنصح بعدم تناول الحمص في حالة الإصابة بانتفاخات في المعدة أو الإصابة بالإســهـال أو الحساسية تجاه مكون من مكونات الحمص.
  • من الأفضل إضافة كمية قليلة من الكربونات أو الكمون عند طهي الحمص وذلك للحد من الانتفاخات الناتجة عند تناوله.
  • يسبب الحمص بعض المشاكل والاضـطرابــات لمن لديهم معـدة ضعيفة، وأيـضـاً للحالات المصابة بمرض الروماتيــزم أو مـرض النـقـرس أو التـهـابـات المـفاصـل.
  • تجنــب الحـامـل ذات البُنيـة الضعيفة تناول بعـض أنــواع من الحـمـص، لما قد يسببه من إسقاط للجنين.

تمتلك حبوب الحمص فوائد على الصحة بسبب مكوناتها الغذائية والضرورية للجسم، عدا عن طعمها اللذيذ، وهذا ما يجعله الحمص حاضرة على موائد الفطور أو العشاء أو الغداء كنوع من المقبلات، كما يمكن تناولها كنوع من التسالي على شكل حمص بليلة مع إضافة رشة من الكمون أو الشطة أو  البهارات المرغوبة، لقد أدرجنا لكم في هذا المقال تأثير حبوب الحمص على الوزن ودورها في إنقاص الوزن أو زيادته حسب السعرات الحرارية الموجودة فيه أو في الأطعمة المصاحبة له، وكذلك القيمة الغذائية لحبوب الحمص، وفوائد الحمص لإنقاص الوزن، وفي نفس الوقت فوائد الحمص على صحة الإنسان بشكل عام، وأيـضاً العلاقة بين الحمص والذين يعانون من مرض السكري، وأهم النصائح والإرشادات المتعلقة بتناول الحمص، وبعض الحالات التي من الواجب ان تحذر من تناول حبوب الحمص لما قد يكون لها من تأثير سلبي أحياناً.