علاج الكحة عند الاطفال الرضع، السعال او الكحة هي طرد فجائي للهواء عبر الحنجرة ويساعد ذلك على تنظيف الممرات الهوائية الكبيرة من السوائل والمهيجات والجزيئات الغريبة والميكروبات وبالعادة ما يحدث بالشكل المتكرر، حيث يتكون السعال من ثلاثة مراحل وهي الاستنشاق والزفير والاطلاق العنيف للهواء من الرئتين وايضا يرافقه بالعادة صوت مميز، حيث يعتبر السعال من اهم الاعراض التي يلجأ بسببها المريض الى الطبيب، لنتعرف على علاج الكحة عند الاطفال الرضع.

السعال عند الرضع

علاج الكحة عند الاطفال الرضع، ان السعال الذي يعرف بالكحة امر مقلق وذلك حين ان يصيب الاطفال والرضع، ولكن ان تنفس الطفل ورضاعته طبيعية ولم تتأثر وليس هناك ما يدعو الى القلق بالعادة، حيث تنتج معظم حالات السعال لدى الاطفال الرضع عن التعرض لعدوات فيروسية والتي تسبب لنزلات البرد والانفلونزا وايض يستمر السعال المصاحب لنزلات البرد وذلك لمدة ثلاثة اسابيع او اكثر وبالعادة ما يتحسن مع الوقت من تلقاء نفسه، حيث يعاني الرضيع من نزلات البرد اكثر من سبعة مرات وذلك من خلال عامه الاول وذلك لان جهازهه المناعي في نمو وما يزال يتعلم كيفية محاربة الفيروسات الشائعة التي تهاجمه، ان الرضيع قد يصاب بالسعال وذلك لاسباب اخرى غير العدوات كما هو الحال الاصابة بالربو وذلك ينبغي التنويه انه في حال ملاحظة صعوبة التنفس الرضيع وذلك نتيجة الكحة او السعال حيث ينبغي مراجعة الطبيب فورا وايضا طلب الرعاية الصحية الطارئة.

العلاجات الدوائية للسعال

علاج الكحة عند الاطفال الرضع، ان اول الخطوات لعلاج السعال وهو المسبب الاساسي للاصابة به، حيث ان كان سببه هو عدوى بكتيرية يعطي الرضيع مضاد حيوي مناسب، وفي حين ان السعال الناجم عن اصابة الربو يعالج بإعطاء ادوية موسعة للشعب الهوائية وايضا ادوية مضادة للالتهاب، وان كان السعال بسبب التعرض لعدوى فيروسية يجب ان يرعى الرضيع بالرعاية الازمة وذلك حسب الحاجة ووضعه الصحي، فالبعض يحتاج الى علاج بالاكسجين ومنهم عبر استخدام الادوية الموسعة للشعب الهوائية ومن جهة اخرى لا ينصح الاطباء باستخدام اي من المثبطات للسعال او الادوية التي تذيب البلغم وذلك لان السعال يساعد على ازالة الافرازات المتراكمة من الشعب الهوائية وايضا الشفاء من انواع العدوات التي تصيب الجهاز التنفسي.

العلاجات المنزلية للسعال

تتعدد الوصفات والعلاجات المنزلية التي يمكن من خلالها السيطرة على السعال لدى الرضع وايضا التخفيف من شدته وتتميز تلك العلاجات بأنها ليست مكلفة وآمنة الاستخدام ومتوفرة في كل بيت وينصح بالشكل الدائم عن تزويد الاطفال بكميات كافية من الماء وذلك للمحافظة على رطوبة جسم الطفل وتخفيف الالام المصاحبة للسعال وايضا تخفيف كثافة المخاط الذي ينتج من الجسم كما ينصح بالمحافظة على رطوبة الهواء الذي يحيط بالاطفال، حيث يكون اعطاء الطفل حماما دافئ وجعله قليل الاستنشاق بالبخار المتواجد فيه ومن تلك العلاجات:

  • الرضيع في عمر الثلاثة اشهر الى عام من الهام الحد والتقليل من مشكلة السعال في تلك المرحلة العمرية، حيث ينصح باعطاء الرضيع الماء الدافئة او اعطائه كميات اكثر من الحليب ومن الضرورة مراجعة الطبيب في حالة ان كان عمر الطفل اقل من ثلاثة شهور، ويجب التنبيه الى ضرورة عدم اعطاء العسل والتخفيف من السعال لدى من هم دون العام من العمر وقد يؤدي الى تطور الحالة وتعرف بالتسمم الوشيقي وذلك عند الرضع.
  • الاطفال ما بين عمر السنة والسنتان، حيث يمكن في ذلك المرحلة العمرية استخدام ما يقارب من اثنان الى خمسة مل من العسل، وذلك للتخلص من السعال لدى الطفل الرضيع ويساعد العسل على التخلص من المخاط وايضا التخفيف من حدة وشدة السعال وقد ظهرت العديد من الدراسات ان استخدام العسل يعتبر اكثر فاعلية من استخدام الكثير من الادوية المضادة للسعال المتواجد في الصيدليات.
  • الاطفال ذات السنتان والاكبر، وفي تلك المرحلة من العمر اصبح بالامكان استخدام الادوية الموضعية التي تحتوي على مادة المنثول للتخلص من السعال، وهي احد المواد المتواجدة في النعناع وايضا يتم تطبيقها عبر دهنها على منطقة الصدر، والرقبة ايضا حول الحلق ويجب المحافظة على الدواء في مكان بعيد عن متناول الاطفال بعد الانتهاء من الاستخدام.

انواع السعال عند الطفل

تتغير طبيعة السعال الذي يصاب به الاطفال الرضع، لذلك سنطرح بعض اشكال السعال:

  • السعال مع الصفير: وذلك عندما يكون السعال مصحوب بصوت صفير وذلك عند الزفير وان ذلك يدلل على ما يغلق المجرى السفلي لمنطقة التنفس ويحدث ذلك نتيجة الاصابة بالربو او يتم عبر تعرض القصبة لعدوى فيروسي او تواجد جسم عالق في المجرى التنفسي، وفي ذلك الحالة يجب مراجعة الطبيب وذلك للاجراء الطبي الازمة.
  • السعال الفجائي: حيث يبدا الاطفال بالسعال الفجأة وذلك بعد ان يبتلع ويعلق في المجرى التنفسي ويكون السعال هنا يساعد على التنفس وايضا ازالة ما علق بالمجاري التنفاسية وهنا نشير الى ضرورة المراجعة للطبيب فورا وذلك في حال عدم تحسين الكحة وايضا استمرار المعاناة للطفل من صعوبة التنفس.
  • السعال الليلي: حيث ينتج عن احتقان الانف للطفل والجيوب الانفية ايضا وان الامر الذي يؤدي الى التراكمات المخاطية وذلك في الحلق ويتم تحفيز السعال في اليل، حيث ان الربو يسبب السعال اليلي وذلك لان الممرات الهوائية قد تميل الى ان تكون هي اكثر حساسية في وقت الليل.
  • السعال خلال النهار: حيث يترافق ذلك السعال مع التحسس من بعض الروائح وايضا المعطر والربو ونزلة البرد والنشاطات البدنية.
  • السعال الذي يشبه النباح: حيث ان الاصابة بذلك النوع بسبب التعرض لمسسبات حساسة او تغير درجة الحرارة او الاصابة بالعدوات الفيروسية والتي تسبب بالانتفاخات للممرات الهوائية او الاحبال الصوتية.
  • السعال الديكي او الشاهوق: حيث انه يحدث نتيجة لاصابة الشعب الهوائية بالعدوات البكتيرية الشاهوقية ويعتاني الطفل المصاب بالسعال الديكي من النوبات السعالية المتتالية وذلك دون التنفس بينهم وقد يصاب الفرد بالسعال الديكي في اي عمر من الاعمار ولكنه سيكون اشد عند الرضع والذين تقل اعمارهم عن سنة واحدة والذين لم يتلقون العلاج للسعال الديكي يجب التنويه الى ان السعال يعتبر مرض معدي ويمكن العلاج بالمضادات الحيوية.
  • السعال المزمن: حيث انه يستمر من اسبوع الى ثلاثة اسابيع وذلك بسبب التعرض للنزلات البردية او العدوات المزمنة في الجيوب الانفية ويجب مراجعة الطبيب في حال استمرار السعال لمدة تزيد عن شهر.

اسباب السعال عند الرضع

تتعدد اسباب الاصابة بالكحة او السعال لدى الرضع وهي كالتالي:

  • المعاناة من توسع القصبات الهوائية والذي يسبب سعال من النوع المزمن والذي يستمر لاكثر من اربعة اسابيع.
  • التعرض الى الدخان والسجائر عبر التدخين الغير مباشر.
  • الاصابة بعدوى او فيروس تنفسي مخلوي بشري.
  • التليف الكيسي وايضا امراض القلب وامراض الرئة وتعد تلك الامراض من الاسباب النادرة والحدوث.

ان الكحة هي طريقة الجسم لحماية نفسه، حيث انه يحافظ على البقاء للمسالك الهوائية النظيفة وايضا تخليص الحلق من البلغم، او عبر التخلص من تقطير الانف وذلك عند نزول الافرازات الانفية من المنطقة الخلفية من الانف الى الحلق، لذلك تسائل العديد عن علاج الكحة عند الاطفال الرضع.