من هو الصحابي الذي دعا له الرسول بالحكمه مرتين وإستجاب الله سبحانه وتعالى لدعاء النبي، وإحتل بذلك منزلية كبيرة في الحكمة كونه قد إجتمع عليه حظ دعاء النبي صلى الله عليه وسلم له مرتين، ونال بذلك حظ عظيم بأن جعله الله من أهل الحِكمة، فقد دعاء له النبي عليه الصلاة والسلام بالقول ” اللهم فقه في الدين وعلمه التأويل “، وقد إستجاب الله لنبيه كما هو الحال في الكثير من الدعوات التي خص بها النبي عليه الصلاة والسلام صحابته والتابِعين، فمن هو الصحابي الذي دعا له الرسول بالحكمة مرتين.

من هو الصحابي الذي دعا له النبي بالحكمه مرتين

عبدالله بن عباس هو الصحابي الذي دعا له الرسول بالحكمة مرتين، وهو عبدالله بن عباس بن عبدالمطلب الهاشمي إبن عم النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وأحد أهم رُواة الحديث الشريف، وهو من مواليد ما قبل الهجرة بثلاثة سنوات الموافق 618 م وتُوفي في العام 687 ميلادي وهو العام 68 للهجرة، وقد نجح عبدالله بن عباس في رواية 1660 حديث عن النبي عليه الصلاة والسلام، ولد في مدينة مكة المكرمة وهاجر مع والده العباس إبن عبد المطلب قبل فتح مكة حيث لحقوا بالنبي في المدينة المنورة، وكان حاضراً في فتح مكة إضافة لغزوة حنين والطائف وكان مُلازماً للنبي واستمع للكثير من الأحاديث التي نقلها عنه.

أطلق على عبدالله بن عباس لقب حبر الأمة وترجمان القرآن وقد بقي أثره وإسمه حتى يومنا هذا في الكثير من الأحاديث التي رُويت عنه، والتي نستمع لها ويأتي ذكره قبلها على أنها من بين الأحاديث التي قام بروايتها، وقد نال حظ كبير بأن كان أحد الأشخاص الذين دعا لهم الرسول وكان دعاء الرسول له بالحكمة مرتين.

تعرفنا بِهذا على من هو الصحابي الذي دعا له الرسول بالحكمه مرتين وإكتشفنا طبيعة الدعاء الذي قاله له النبي عليه الصلاة والسلام، وما هو الدعاء الذي جاء على لسان النبي له، وبهذا ينتهي كُل ما نحتاج التعرف عليه بخصوص الصحابي الذي دعا الرسول بالحكمة مرتين.