تتفاوت الفواكه بأنواعها المختلفة في عدد السعرات الحرارية الموجودة فيها، حيث أن بعض أنواع الفواكه تحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية، وفي المقابل هناك أنواع من الفواكه بها سعرات حرارية عالية جداً، وكما نعلم فإن زيادة السعرات الحرارية تسبب زيادة في الوزن وبالتالي يصعب التخلص منه، لذلك يجب الحرص عند تناول الفواكه والأغذية بشكل عام، كما يجب الاعتدال في استهلاك الفواكه كي لا تؤدي إلى السمنة دون أن نشعر، هذا المقال يتمحور حول السؤال هل الفواكه تزيد الوزن؟ تابعونا للحصول على الإجابة.

هل الفواكه تزيد الوزن

يرغب الكثير في اتباع حمية غذائية بهدف تخسيس الوزن، ونجدهم يُقبلون على الفواكه والخضراوات لاحتواءها على المياه بنسبة عالية وكذلك على الألياف الغذائية التي تساهم في هضم الطعام بشكل جيد، متناسين كمية السكر الموجودة في بعضها وكذلك بعض الكربوهيدرات أو الدهون بنسب متفاوتة قد تكون سبب بشكل أو بآخر في زيادة الوزن.

هناك بعض الفواكه تسبب زيادة في الوزن، ولذلك يجب التقليل من تناولها بحيث يتم تناول حبة واحدة منها خلال الأسبوع، كي لا تسبب زيادة في الوزن أو تؤثر سلباً على النظام الغذائي أو الحمية الغذائية، ومن الفواكه التي تزيد الوزن: المـانـجــو، العــنــب، التــيــن، الأفــوكــادو، البـلــح، الموز، لب جوز الهند.

يعتقد البعض من الناس دور الفاكهة في كسب المزيد من الدهون، فيما يعتقد البعض أن سكر الفركتوز المتوفر في الفواكه يؤدي إلى زيــادة في الدهــون، لكن في الحقيقة  تؤكد الدراسات إلى أن تناول الفركتوز بفعل تناول الفاكهة ينتج عنه مقاومة الأنسولين، وزيادة في معدل الكوليسترول في الدم وكذلك ارتفاع في كمية الدهون والتي تتراكم بشكل واضح في منطقة البطن.

عدا عن دور سكر الفركتوز في خفض كمية هرمون الأنسولين الصادرة، وكذلك تقليل الاستجابة له وخاصة عقب تناول وجبات الطعام، حيث يتمثل دور هرمون الأنسولين في تحويل سكر الجلكوز إلى نشا جلايكوجين يتم تخزينه في الكبد والعضلات لحين الحاجة، وعدم استجابة سكر الفركتوز للأنسولين يسبب زيادة في نسبة السكر في الدم، كما يساهم في خفض هرمون اللبتين الذي يسبب الشعور بالامتلاء والشبع لفترة طويلة، وعلى العكس فإنه يرفع من نسبة هرمون الجريلين الذي  يحفز الشعور بالجوع، وهذا السيناريو يعمل على استهلاك زائد ومفرط من السعرات الحرارية، وبشكل تلقائي يسبب تراكم الدهون في الجسم وأيضاً زيـادة الوزن.

كما أثبتت بعض الدراسات وجود صلة تربط بين المشروبات التي تحتوي على سكر الفركتور أو شراب الذرة مرتفع الفركتوز مع السمنة والوزن الزائد.

الفواكه التي تزيد الوزن

كما ذكرنا سالفاً، فهناك بعض الفواكه التي تسبب زيادة في الوزن، وتتمثل الزيادة بسبب احتواء الفواكه على سكر الفركتوز، ومن أهــم هذه الفــواكــه:

المانجو

تعتبر المانجو من الفواكه اللذيذة، حيث نجد إقبالاُ كبيراً على تناولها كثمرة، أو تحضير العصير منها، أو استخدامها في تحضير أنواع من الحلويات الباردة، لكن ما يجهله الكثير من الناس أن المانجو تزيد من الوزن لارتفاع السعرات الحرارية الموجودة فيها، عدا عن احتواءها على مواد يخزنها الجسم ويحتفظ بها، وبذلك تؤدي إلى زيادة الوزن.

العنب

تنضج الكثير من الفواكه في فصل الصيف، ويعتبر العنب واحد من هذه الفواكه، والأمر نفسه بالنسبة للعنب فهو ذو سعرات حرارية مرتفعة، تجعل لها دوراً واضحاً في زيادة الوزن، لذلك من الأفضل تناولها مرة واحدة خلال الأسبوع.

التيــن

قد يتناول البعض ثمار التين باعتبارها فاكهة مشبعة ضمن نظام الدايت، وهذه ممارسة خاطئة وذلك لأن التين أيضاً به سعرات حرارية عالية، مما يرثر سلباً على أي نظام غذائي أو حمية غذائية، لكن لا بأس من تناولها مرة على مدار الأسبوع.

البــلــح

ثمار النخيل وهي البلح، أو البلح المجفف وهو التمر، كلاهما من الفاكهة الغنية بالسعرات الحرارية والسكريات، ويعتبر تناولها سبيلاً لزيادة الوزن وليس العكس، لذلك في حال كنت تتبع حمية غذائية يفترض عليك تقنين تناول البلح أو التمر.

الأفــوكــادو

تكمن السعرات الحرارية العالية لثمرة الأفوكادو في مخزون الدهون الموجود فيها، حيث تصنف الأفوكادو من الدهون، ولذلك فإن لها دور أساسي في زيادة الوزن، ويجب تجنب تناولها مع فواكه أو أغذية ذات سعرات مرتفعة، ومن الأفضل تناولها مع أغذية قليلة السعرات وبشكل مقنن.

إن ما يجهله الكثير من الناس وجود نسبة مرتفعة من السكريات في الكثير من الفواكه، وهذا ما يجعل الفواكه خيار غير مناسب للحميات الغذائية والرجيم، لذلك من الأفضل تناول ثمرة من الفواكه التي تزيد الوزن لمرة واحدة خلال الأسبوع لمن يتبعون حمية غذائية ويرغبون في إنقاص الوزن، وإلا ستكون النتائج عكسية.