من اولى الناس بالامامه، الصلاة هي مجموعة من الأقوال والأفعال التي نبدأها بالتكبير ونختمها بالتسليم، وهي ثاني أركان الدين الإسلامي التي لا يصح إسلام المرء إلا بأدائها، والصلاة هي عمود الدين، وهي العبادة التي تنهى عن فعل الفحشاء والمنكر، والصلاة هي اول العبادات التي يحاسب عليها الشخص يوم القيامة، وقد فرضها الله عز وجل على المسلمين من فوق سبع سماوات بدون عن غيرها من الصلوات، وان بسبب أهميتها ومكانتها الكبيرة، فالصلاة هي اول ما يحاسب الله المرء عليه فان صلحت تصلح جميع اعماله اما ان فسدت الصلاة تفسد كل اعماله.

اولى الناس بالامامه

يتعرض المسلم الى الكثير من الامور التي لا يعرف ماذا يفعل فيها وما هو حكمها في ديننا الاسلامي، فمن هذه الامور هي الامام في الصلاة، فمن احق بالامامة في الصلاة ان عن أبى مسعود رضي الله عنه قال: ” قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله، فإن كانوا فى القراءة سواء، فأعلمهم بالسنة، فإن كانوا فى السنة سواء، فأقدمهم هجرة، فإن كانوا فى الهجرة سواء، فأقدمهم سلماً، ولا يَؤُمنّ الرجلُ الرجلَ فى سلطانه، ولايقعد فى بيته على تكرمته إلا بإذنه”، وقوله صلى الله عليه وسلم: “يؤم القوم” يدل عليه حديث: “إذا كنتم ثلاثة فليؤمكم أكبركم”، والمراد بالقوم هنا هي الذكور بالأصالة والإناث بالتبعية.

فضائل الصلاة

لقد فرض الله عز وجل الصلاة على المسلمين، ولها فضل كبير منها ما يلي:

  • الشعور بالراحة، والطمأنينة، والسكينة، والسعادة النفسية، والجسدية.
  • زيادة الصلة بين العبد وربه، مما يؤدي إلى شعور المسلم بالقوة والعزة، كيف لا وهو متصلٌ برب الأرباب خمس مرات في اليوم والليلة يدعوه، ويناديه، ويناجيه، ويستمد منه القوة والعزة.
  • تحديد هدف وغاية الإنسان في حياته المتمثل في إرضاء الله سبحانه وتعالى والعيش له وحده.
  • إعانة المسلم على التغلب على نفسه وشيطانه؛ حيث إن الصلاة تساهم بشكلٍ كبير في إعانة المسلم على نفسه وشيطانه، والسبب في ذلك يعود إلى أنّ الصلاة تعتبر عاملاً رئيسياً في المساعدة على مخالفة عادات النفس وترك هواها.
  • حفظ الدين الإسلامي لدى الشخص، ومنع انغماس المسلم في الثقافات والديانات الأخرى.
  • التوكل التام على الله تعالى في كل أمور الحياة والثقة به، فالإنسان المتوكل يستغني عن الاعتماد على غير الله تعالى من المخلوقات.
  • جعل المسلم يتفكر في خلق وملكوت السماوات والأرض.
  • تبصير المسلم بحقيقة الحياة الدنيا وتعليمه أنَّ العيش الحقيقي هو عيش الآخرة، فيكون سعيه للعمل لها.
  • زيادة قدرة المسلم على التركيز وتفريغ القلب.

في نهاية مقالنا عن من اولى الناس بالامامه، نتمنى ان تكونوا قد استفدتم.