علامات الحسد في البيت، كثيرا ما تحدث مشاكل في البيوت من أقل الأسباب، وكثيرا ما يشعر الأب أم الأم بالضيق إذا دخلوا البيوت، وكثير ما نشعر أنه أصابنا شيء من غير سبب، قد تشتري سيارة جديدة وفجأ تراها توقفت، أو قد تسمع بأن أحدهم فقد البصر بنظر أحدهم إليه، ولهذا أوصانا النبي صلي الله عليه وسلم أن إذا رأينا شيء قد أعجبنا أن نقول ما شاء الله، ونبارك للشخص الذي أمامنا لان العين حق، وكثير من الناس يحسد غيره وهو لا يعلم كما حدث في عهد الصحابة، وفى هذا السياق سوف نتعرف على الحسد، وما الفرق بينه وبين الغبطة، وما هي علامات الحسد، وكيف يحصن الانسان نفسه من الحسد، وما هو علاج الحسد، وما هي علامات الحسد بشكل عام وسوف نخص بالذكر علامات الحسد في البيت.

مفهوم الحسد

الحسد: هو تمنى الحاسد  زوال النعمة عن المحسود، وهي نظرة إنسان بحقد وكره عن غيره ويحسنها الشيطان، وقد يكون الحسد في الجسد أو الأشياء.

الغبطة: وهي تمني مثل ما عند الغير مع عدم حب زوالها عنه.

أنواع الحسد

ولا تقتصر التعاسة على الشخص الحاسد بسبب حسده، فقد ذكر العلماء له أربع مراتب وهى:

  • المرتبة الأولى: أن يحب الحاسد زوال النعمة عن المحسود، وإن كانت النعمة لا تنتقل إليه، مثل جمال شعر أو جمال عيون وما على نحوه وهذا في غاية الخبث.
  • المرتبة الثانية: أن يحب زوال النعمة عن المحسود وتحولها إليه، لرغبته في تلك النعمة، مثل رغبته في بيته الجميل، أو زوجته أو سيارته، أو تجارته.
  • المرتبة الثالثة: أن لا يشتهي الحاسد عين النعمة لنفسه، بل يشتهي مثلها، فإن عجز عن مثلها أحبَّ زوالها كي لا يظهر التفاوت بينهما.
  • المرتبة الرابعة: الغبطة، وهي أن يتمني لنفسه مثل النعمة التي لغيره، فإن لم تحصل فلا يحب زوالها عنه.

الحسد في القرآن الكريم

ورد الحسد في القرآن الكريم في أربع آيات:

  • قوله تعالى: “وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِىَ اللَّهُ  بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَىْءٍ قَدِيرٌ” (سورة البقرة: الآية 109).
  • قوله تعالى: “أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ ءاَتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَءاَتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا (54) فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ وَكَفَى بِجَهَنَّمَ سَعِيرًا” (سورة النساء: الآيتان 54، 55).
  • قوله تعالى: “سَيَقُولُ الْمُخَلَّفُونَ إِذَا انطَلَقْتُمْ إِلَى مَغَانِمَ لِتَأْخُذُوهَا ذَرُونَا نَتَّبِعْكُمْ يُرِيدُونَ أَن يُبَدِّلُوا كَلَامَ اللَّهِ قُل لَّن تَتَّبِعُونَا كَذَلِكُمْ قَالَ اللَّهُ مِن قَبْلُ فَسَيَقُولُونَ بَلْ تَحْسُدُونَنَا بَلْ كَانُواْ لاَ يَفْقَهُونَ إِلاَّ قَلِيلاً” (سورة الفتح: الآية 15).
  • الآية الأخيرة من سورة الفلق كما في قوله تعالى: “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ” (سورة الفلق: الآيات 1 ـ 5).

الحسد في الأحاديث النبوية

وردت عدة أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم تنهى عن الحسد وتحذر منه:

  • عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال : “لا تحاسدوا ولا تناجشوا، ولا تباغضوا ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانا” صحيح مسلم بشرح النووي .
  • وعن أبي هريرة قال أن النبي قال: “لا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد” صحيح مسلم”.
  • وعن أبي هريرة أيضا رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :”إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب أو قال العشب” .
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم” العين حق وإن كان هناك شيء سابق القدر سبقته العين”.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم” أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالعين “

ذم العلماء للحسد والحاسد

ذم كثير من العلماء الحسد وقالو فيها مقالاتهم ومن هذه الأقوال:

  • قال بعض السلف، أول خطيئة كانت هي الحسد، حسد إبليس آدم عليه السلام، فأبى أن يسجد له، فحمله الحسد على المعصية.
  • وقال الإمام علي رضي الله عنه: “لله در الحسد فما أعدله بدأ بصاحبه فقتله “.
  • وقال ابن عمر رضي الله عنه : “لا يكون الرجل عالماً حتى لا يحسد من فوقه ولا يحقر من دونه ولا يبتغي بعلمه ثمناً”.
  • وقال ابن سيرين رحمه الله: “ما حسدت أحداً على شيء من أمر الدنيا، لأنه إن كان من أهل الجنة، فكيف أحسده على الدنيا وهي حقيرة في الجنة؟ وإن كان من أهل النار، فكيف أحسده على أمر الدنيا وهو يصير إلى النار! وقال رجل للحسن، هل يحسد المؤمن؟ قال ما أنساك بني يعقوب، نعم، ولكن غمه في صدرك، فإنه لا يضرك ما لم تعد به يداً ولا لساناً”.
  • قال أبو الدرداء:” ما أكثر عبد ذكر الموت إلا قل فرحه، وقل حسده “.
  • قال بعض الحكماء: الحسد جرح لا يبرأ، وحسد الحسود ما يلقى.

علامات الحسد في البيت

البيت المحسود تظهر عليه العديد من العلامات التىتدل عليه ومن هذه العلامات:

  • مشاكل بين أفراد الاسرة من دون داعى وعلى أخف الأسباب.
  • شعور بالضيق والخنقة كما دخل أحد البيت.
  • ارتفاع الأصوات داخل البيت إثناء الحديث بشكل ملحوظ، كما يلاحظ أن أفراد الاسرة لا يعذر بعضهم بعضا.
  • انتشار الحزن والاكتئاب على المنزل بشكل دائم، وعدم شعور أفراد الأسرة بالسعادة حتى في الافراح.
  • الحب نحو العزلة وعدم الخروج من المنزل.
  • تتابع المشاكل في البيت والأخبار المحزنة.
  • الكسل الدائم وحب النوم بشكل كبير.
  • ظهور حالة من الشعور باليأس والإحباط.
  • الشعور بظهور الروائح الكريهة رغم تنظيف المنزل بصفة مستمرة.
  • تعرض لأجهزة للتلق  دون فعل أحد من الأفراد بذلك.
  • انتشار الحشرات الزاحفة مثل النمل أو الصراصير أو القوارض فجأة في كل أنحاء المنزل.
  • كثرة انفاق المال وذهابه في أمور غير مفيدة.

علامات حسد المال

الحسد في المال من اشهر أنواع الحسد ومن أهم العلامات التي تظهر عليه:

  • يشعر المحسود بضيق في التعامل في الشؤون المالية.
  • يصاب المحسود بالبخل، مع حبه للإنفاق.
  • توقف حركة البيع والشراء.
  • خسارة المال فجأة.

علامات الشخص المحسود

الشخص المحسود قد يحسد في جسده مما يسبب له العديد من الأمراض ومن علامات المحسود:

  • الإصابة بالأمراض فجأة من غير شكوى مسبقة، نتيجة كلمة من حاسد أو نظرة.
  • الشعور بالضيق والاختناق من غير سبب.
  • كثرة التثاؤب والدموع.
  • البكاء من غير سبب.
  • يحب العزلة والانطواء، وعدم مخالطة المجتمع.
  • يبتعد عن مشاركة أسرته في المعيشة سواء في الأكل أو الشرب أو المناسبات الاجتماعية.
  • عدم الرغبة في الذهاب إلى العمل أو الكلية أو المدرسة.
  • يقل ذكاء الشخص المحسود، كما يصبح ليس لديه قدرة على الحفظ، وعدم القدرة على الاستيعاب.
  • تظهر على المحسود حالة من العناد الشديد التي لم يكن يتميز بها.
  • عدم الاهتمام بمظهره الشخصي أو نظافته.
  • يسيطر عليه شعور بالضيق والزهق.

وقاية البيت والنفس من الحسد

علمنا النبس صل الله عليه وسلم كيف نحصن أنفسنا من الحسد ولا يقتصر تحصين النفس بل يمكن تحصين الأشياء المادية من سيارة أو بيت ونحوه ومن أهم طرق تحصين النفس والبيت:

  • قراءة سورة البقرة في البيت كل يوم.
  • تحصين البيت برش البيت بماء مقروء عليه، يرش زوايا البيت ومدخله وما استطعت لذلك سبيلا.
  • أول الأمور التي علمنا إياه النبي صلى الله عليه وسلم، قراءة الأذكار بعد صلاة الفجر وبعد صلاة العصر فهي تحصن الأنسان من كل عين حاسد.
  • تجنب الحديث عن أمور حياتك أمام من تعرف أنه حاسد.
  • قبل الخروج من البيت ارقي أبنائك وحاجاتك سواء سيارة أو جوال (ضع يدك على ما تريد أن ترقيه وقل أعيذك بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة).
  • قضاء الحوائج بالسر والكتمان، عن معاذ بن جبل قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان فإن كل ذي نعمة محسود” .
  • الاستعاذة من شر الحاسدين.