تجربتي مع علاج دوالي الخصية من أصعب ما مررت به في حياتي، ويعتبر من المراحل الصعبة التي يمكن أن يمر بها الفرد، حيث تعتبر دوالي الخصية من أكثر الأمراض صعوبة وتحتاج إلى فترة علاجية طويلة كما أن تأثيرها لا يقتصر على الشخص المصاب فقط، بل في العادة ينعكس ببعض الأمور السلبية على الزوجة، دوالي الخصية هي عبارة عن حدوث اضطراب في أوردة الخصيتين، ومنعهم من القيام بوظائفهم الحيوية، وكان زوجي من أحد الأشخاص الذين يعانون من دوالي الخصية، لذا فقد قررت أن أوضح لكم في هذا المقال تفصيلياً تجربتي مع علاج دوالي الخصية.

دوالي الخصية

يجب أن أوضح لكم نبذة تعريفية مختصرة عن دوالي الخصية، حتى يستطيع من يتابع هذا المقال أن يتفهم تجربتي ويستفيد منها على قدر المستطاع، فدوالي الخصية هو عبارة عن عدم قدرة الأوردة الدموية الخاصة بالخصية على القيام بوظائفها، التي تقتصر على إمكانية توزيع الدم في الأماكن المخصصة لها مثل القدم أو الفخذ، ويرجع ذلك إلى وجود خلل في تلك الأوردة يؤدي إلى عدم سريان الدم في مجراه الطبيعي، أو في بعض الأحيان يرجع بصورة عكسية منا يعمل على حدوث تمدد الأوردة الدموية، ويظهر ذلك على هيئة أوردة زرقاء اللون على الجلد.

وقد تسبب دوالي الخصية العديد من المشاكل التناسلية الأخرى، مثل البواسير أو ضعف الانتصاب وغيرها الكثير، وتعتبر العمليات الجراحية هي أسرع الطرق العلاجية، ولكن أغلب المصابون لا يفضلون اللجوء إليها إلى بعد تناول العلاج واستشارة للطبيب المختص والمعالج لمثل هذه الحالات المرضية، وسوف أوضح لكم فيما يلي تجربتي مع علاج دوالي الخصية.

تجربتي مع علاج دوالي الخصية

سأقص عليكم تجربتي مع علاج دوالي الخصية أنا سيدة لم أتجاوز من العمر سوى القليل، فلازلت لم أبلغ ال٢٥ عام، تزوجت منذ سنتين من شاب يبلغ من العمر ٢٧عام، ولم يرزقني الله سبحانه وتعالى نعمة الأمومة، ولقد عانيت بسبب ذلك الأمر، فكنت في البداية أقول لنفسي أنت في مقتبل العمر وتملكين من الوقت ما يجعلني اصبر قليلاً، ولكن مع إصرار والدتي وحماتي وبعد مرور أول عام بعد زواجي ولم يحدث حمل حتى ذلك الوقت، توجهت إلى الطبيب المختص والمعالج بعد أن انتابني القلق والتوتر النفسي.

بدأ يظهر على ملامحي الضيق والغضب لعدم حدوث حمل، وبعد أن قام الطبيب بإلقاء الكشف الطبي، نظر إلى وسألني العديد من الأسئلة المحرجة، والتي توضع معالم العلاقة الزوجية بيني وبين زوجي، ثم قال:- بعد توقيع الكشف الطبي فأنا أرى أن ليس بالأمر ما يقلق، بينما نحتاج فقط إلى بعض المنشطات حتى تساعد على تعزيز نشاط البويضة، وتجعلها أكثر حيوية للالتصاق بالسائل المنوي أثناء العلاقة الحميمة، وبالفعل قمت بتنفيذ كل ما أشار به بكل دقة، وحرصت على أن أتابع معه في العيادة لفترة طويلة، ربما تصل إلى عدة شهور، ولكن دون فائدة.

وبعدها قررت أن أتوجه إلى طبيب آخر، والذي نصحني بعد القيام بالكشف الطبي أن اخضع للعملية الجراحية، وغيرهم العديد من الأطباء، الذين تختلف طرق علاجهم في كل مرة، وأخيراً توجهت إلى طبيب مشهور ومتخصص في مثل هذه الحالات، وبعد إلحاح شديد من والدتي توجهت إليه، ولكن بعد توقيع الكشف الطبي، قال لي أني لا اعاني من أي مرض ولا يوجد أي سبب يمنع حدوث الحمل، ونصحني أن يقوم زوجي بعمل تحليل السائل المنوي.

وبالفعل توجهت مسرعة إلى زوجي وكلي أمل أن أكون أم في وقت قريب، وقلت له على ما قاله الطبيب، وصراحة لم يمانع بل توجه على الفور إلى معمل التحاليل الطبية، وقام بعمل التحليل وأخذنا النتيجة وتوجهنا إلى الطبيب فوراً، وما أن نظر الطبيب إلى تقرير التحليل نظر إلى زوجي وقال له انت تعاني من دوالي في الخصية اليسرى، وذلك يؤثر سلبياً على مجرى عملية الحمل، ويجب عليك اتباع بعض طرق العلاج الصحيحة حتى نتمكن من حدوث الحمل.

قررنا أنا وزوجي أن نحارب كل ذلك ونقف جنبًا إلى جنب حتى يرزقنا الله سبحانه وتعالى بالذرية الصالحة، ونصحنا الطبيب المختص والمعالج لمثل هذه الحالات المرضية التناسلية بإما أن يخضع للعمليات الجراحية التي تساعد على توسيع الأوعية الدموية الخاصة بالخصية، أو علاج تلك الوالي عن طريق العقاقير الطبية، وبطبيعة الحال قررنا أن نتبع العقاقير الطبية وان طالت مدة العلاج، لذا نصح الطبيب زوجي بعلاج دافلون ٥٠٠، وبالفعل بعد مدة تصل حوالي إلى شهرين مع متابعة كورس العلاج الشامل مع دافلون، وجدنا النتيجة أفضل، وقام زوجي بعمل التحليل مرة أخرى، وعرضنا التقرير على الطبيب المختص والمعالج، والذي قال إن زوجي والحمد لله أصبح لأحسن حال، وأنا الآن رزقني الله سبحانه وتعالى بالحمل في الشهر السادس.

دافلون ٥٠٠ لعلاج دوالي الخصية

تجربتي مع علاج دوالي الخصية

دافلون ٥٠/ من أفضل العقاقير الطبية التي تعالج دوالي الخصية، حيث تعمل تلك الحبوب على تقليل قوة دفع الدم في الأوردة الدموية والأوعية الخاصة بالدوالي، حيث يحتوي هذا الدواء على مادة ديوسمين، ومادة هسبيريدين، وهي المادة الفعالة التي تعمل على علاج بعض من المشاكل التناسلية مثل ضعف الانتصاب أو دوالي الخصية أو البواسير وغيرها الكثير من الأمراض التناسلية، ولكن عند الرغبة في تناول دواء دافلون ٥٠٠، يجب أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب المختص والمعالج، حتى يتم التأكد من أخذ الجرعة المناسبة، وعدم ظهور أي من الأعراض الجانبية الأخرى.

جرعة دافلون ٥٠٠ لعلاج دوالي الخصية

في حالة إصابة الرجل بدوالي الخصية، يتطلب ذلك حصول المريض على كورس علاجي شامل ومتكامل، لمدة تصل إلى حوالي شهرين كحد أدنى، وذلك للحصول على أفضل النتائج الإيجابية، وسوف نوضح لكم فيما يلي جرعة دافلون ٥٠٠ لعلاج دوالي الخصية على النحو التالي:-

بعد استشارة الطبيب المختص والمعالج الذي يقرر أخذ قرصين في اليوم، ومتابعة تناول العلاج في الأوقات المحددة له، وبطريقة منتظمة لمدة لا تقل عن شهرين، وبعدها يتم التوجه إلى الطبيب المختص للمتابعة.

مما هو جدير بالذكر أن لدافلون ٥٠٠ العديد من الفوائد الصحية المتعددة، والتي سوف نوضحها لكم بالتفصيل فيما يلي على النحو التالي:-

  • يساعد في علاج العديد من الأمراض التناسلية الأخرى.
  • يساعد في علاج حالات الإصابة بمرض البواسير
  • يعالج العديد من حالات التشنج العضلي الناتجة عن تدفق الدم في الأوردة الدموية، مثل تشنجات الكتف والساق.
  • يعالج حالات نزيف الدم المهبلي خلال فترة الدورة الشهرية للسيدات.
  • يعالج العديد من حالات ضعف الانتصاب
  • للعلاج أفضل التأثير حول علاج حالات دوالي الخصية.
  • ينصح به الأطباء في حالات ضعف الحيوانات المنوية.

المضاعفات الخطيرة التي تصاحب الإصابة بدوالي الخصية

هناك العديد من المضاعفات الخطيرة التي تصاحب الإصابة بدوالي الخصية، والتي سوف نوضحها لكم بالتفصيل فيما يلي على النحو التالي:-

  • انعدام الخصوبة بشكل تام.
  • الحد أو التقليل من حركة الخلايا المنوية.
  • انكماش الخصية، ويرجع ذلك إلى تراكم الدم في الخصية نتيجة تدفق الدم في الأوردة الدموية، ورجعوها بشكل عكسي في الأوردة الدموية والأوعية الخاصة بها.

مما هو جدير بالذكر أن تلك المضاعفات الخطيرة السابقة يصاب بها المريض في حالة تدهور الحالة المرضية، وإهمال علاجها، بينما إذا تم التشخيص المبكر والصحيح لهذه الحالة فإنه يسهل علاجها بسهولة.