حوار بين شخصين عن وطن العطاء وواجبنا نحوه، فالوطن هو البحر الذي يفيض علي أبناءه بالخير والجود والكرم دون أي مقابل، فهو لا يقتصر خيره وعطاءه علي فئة أو شريحة محددة، بل إنه يمنح دون الاكتراث لمن، فهو بمثابة حضن الأم الدافئ لأبنائها، التي تمنحهم كل العطف والحب والحنان دون أن تفرق بينهم، سواء كان الابن مطيع أم لا، بل كل ما تكترث لأمره هو راحة أبناءها، وهو ما يفعله الوطن مع ابناءه، فهو يمنحهم الحياة الكريمة، والحصول على فرص للعيش بكرامة، كما يمنحهم كافة الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية دون مقابل، ولا يقصر يوماً في إعطاء الخير لأبنائه.

حوار بين شخصين عن وطن العطاء

سوف نقدم لكم فيما يلي حوار بين شخصين عن وطن العطاء، والشخصيات هما كريم ووالده، حيث كان كريم منهمك في المذاكرة، وقد لاحظ الوالد انشغال كريم للغاية وهو يفكر في أمر ما، فتوجه إليه والده وسأله، وقد دار بينهما الحوار التالي عن وطن العطاء :-

  • الوالد:- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
  • كريم:- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
  • الوالد:- كريم، كيف حالك يا بني؟
  • كريم:- أنا بخير يا والدي وبأحسن حال، الحمد لله رب العالمين.
  • الوالد:- أراك مشغول يا بني، ماذا تكتب؟
  • كريم:- اليوم في حصة اللغة العربية تحدث لنا الاستاذ الفاضل عن عطاء الوطن، وطلب منا جميعا أن نكتب موضوع تعبير عن الوطن.
  • الوالد:- جيد يا بني، فإن الوطن من المواضيع الهامة الغنية بالمادة العلمية التي يمكن أن تستخلص منها ما تريد، وإذا أردت يا بني فهل لي أن اساعدك؟
  • كريم:- بكل سرور يا والدي، فأنا أود أن أكتب تعريف مفصل عن الوطن، وواجبنا تجاهه.
  • الوالد:- الوطن يا بني هو الأرض التي ولدنا فيها، وتربينا عليها، وكبرنا في حضنها، وترعرعنا تحت أعينها، الوطن هو الماضي الذي عاشه أجدادنا، ونعاصره نحن الآن، وتواكبوه أنتم في المستقبل، الوطن يا بني هو الأمن والأمان والاستقرار، هو الأرض والعرض والحياة، هو الامل في المستقبل وحضارة الماضي، الوطن هو تاريخ يزيد عن ٧ آلاف سنة، هو ما نحيا فيه، وهو ما نحيا من أجله، لذا فنحن نقدم أرواحنا فداءا له دون أي مقابل سوى الكرامة والحرية والعدالة والإنسانية.
  • كريم:- معذرة يا أبي، فأنا أراك قد تأثرت بسؤالي، وكان صوتك ينتابه الشجن.
  • الوالد:- نعم يا بني، الوطن معني لا يفقده إلا من انحرم منه، وعاش بعيداً عن أرضه، وترك أرضه وماضيه وانتماءه واتجه الي أحد الأماكن التي لا ينتمي إليها، ويعيش فيها غريباً، ليس له حقوق، وإنما عليه كافة الواجبات، وأنا يا بني في فترة ما من فترات حياتي قد اضطررت الي السفر، وترك بلدي ووطني، ولكني يا بني تركت قلبي هنا وكنت كلي تأكيد برجوعي إليه مشتاقا إلى ترابه، وفعليا كنت اشتاق إليه، واحلم باليوم الذي تعود فيه الى وطني وأهلي، وكنت أشعر اني كالطير دون عش، فالإنسان لا يعرف للحرية والعدالة والأمان والاستقرار سوى في حضن وطنه
  • كريم:- وما هو واجبنا تجاه الوطن يا والدي؟
  • الوالد:- كل منا يا بني له طريقا يسلكه، ومسئولية محددة تقع علي عاتقه، لذا يجب علي كل فرد في المجتمع أن يؤدي واجبه علي أكمل وجه، وأن يسعي لن تحقيق ذاته ونجاح غايته والوصول إلى أفضل المناصب التي تخدم الوطن والمجتمع، كما يجب على كل فرد في المجتمع أن يلتزم بالقوانين والأنظمة واللوائح التي نصت عليها الدولة، بما يحقق ذلك الأمن والأمان والاستقرار، يجب علينا تقديم أرواحنا فداءا له، والتصدي لكل شخص يحاول المساس به بأي ضرر أو إساءة.
  • كريم:- هل هناك من الآيات القرآنية الكريمة أو الأحاديث النبوية الشريفة ما هو يذكر فيه أهمية الوطن ومكانته؟
  • الوالد:-:بكل تأكيد يا بني فقد ورد في العديد من الآيات القرآنية الكريمة ما يذكر عن الوطن، حيث قال الله سبحانه وتعالى﴿قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا﴾[البقرة:246]، كما ورد في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة ما هو يوضح أهمية الوطن، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” من قال دون ماله فهو شهيد، ومن قال دون دينه فهو شهيد، ومن قال دون دمه فهو شهيد، ومن قال دون أرضه فهو شهيد”.
  • كريم :- شكراً لك يا والدي، فقد استمتعت بالحوار معك.

حوار بين شخصين عن وطن العطاء

مفهوم الوطن

هو عبارة عن الأرض التي نشأ عليها الشخص وانتمي إليها، وارتبط بها من خلال تاريخ شخصي طويل، ولكن ما نستطيع قوله إن مفهوم الوطن هو مفهوم شامل وواسع لا يمكن حصره ببعض من العبارات والكلمات، وإنما هو عامل معنوي يتمثل في مشاعر إيجابية، فالإنسان دون وطن، كالغريق في وسط البحر يبحث عن شاطئ، ولكن سيظل الوطن هو الحافز الذي يقدم الشخص روحه فداء له دون تفكير.

الوسيلة الصحيحة التي يتبعها الوالدين لتعزيز غريزة حب الوطن لدى أبناءهم

حب الوطن غريزة طبيعية تزرع في قلوب الأطفال عند الولادة، كحب الأم فهو غريزة فطرية يهبها الله سبحانه وتعالى إلي الأطفال عند الولادة، ولكن تقع المسؤولية الكاملة في تعزيز غريزة حب الوطن علي عاتق الوالدين، فهم الذين يملكون القدرة حول غرس الانتماء والقيم الأخلاقية والإنسانية داخل الأبناء، وتعليمهم كيفية تقديم أرواحهم فداء للوطن والدفاع عنه بكل ما أوتي لهم من قوة، كما يجب علي الآباء توضيح أهمية الوطن في الإسلام، والمكانة المقدسة للشهيد الذي يقتل وهو يدافع عن وطنه وأهله وأرضه وعرضه، وسوف نوضح لكم فيما يلي بعض النصائح التي تساعد على تعزيز غريزة حب الوطن، وتعميق مفهوم الوطن، ومن بين تلك الوسائل ما يلي:-

  • القدوة

الأطفال في تلك السن المتقدم قد يحتاجون الي قدوة حسنة ومثل أعلي، ويحبذا إن كان أحد الوالدين، فيقوم الآباء بسماع الاخبار المحلية، واتباع الأمور السياسية التي تتعلق بالوطن، كما يحب عليهم المشاركة الفعلية للاحتفالات والمناسبات الوطنية، فكل ذلك يجعل الطفل يقلد والديه، ويشعر بأن مشاعر حب الوطن مشاعر صادقة نابعة عن الحب والتقدير، بذلك يصبح حب الوطن فطرة تجري في دم الأبناء.

  • القدوة الحسنة

يجب علي الآباء والأمهات تربية الأبناء علي حب الوطن والإيمان، مع ضرورة قراءة القصص التي توضح أهمية الوطن ومكانته، حيث أن حب الوطن جزء من الإيمان، ويروي الآباء قصة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، عندما أخرجه أهله من مكة المكرمة، وكان شديد الحزن لذلك، وقد قال في ذلك عند خروجه” والله إنك لخير أرض الله، وأحب أرض الله الي الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت”، رواه الترمذي وابن ماجه.

  • تشجيع الأبناء علي الاعتراف بحب الوطن

يجب علي الآباء تشجع أبناءهم حول الاعتراف بحبهم للوطن،. وذلك ليس بمجرد الكلام وإنما فعلياً، فمثلاً عن طريق شراء الأعلام الوطنية، أو حفظ الأناشيد الوطنية والقومية التي ستغني بها، وحفظ الشعر الذي يتحدث فيه عن الوطن، مما يترك اثر جيد في نفوس الأبناء، كما ينمي الحس الوطني لديهم.