سبب سجن ريهام سعيد الإعلامية المصرية التي كانت مُثار الكثير من الجدل والأقاويل حولها، وظهرت في أكثر من مرة وهي تبكي عبر البث المُباشر لما عانته من صراعات وإتهامات لها من قبل رواد منصات التواصل، والإساءات التي تعرضت لها والتي ألقت بظلالها على شخصيتها وطبيعتها وما ترافق معها من مواقف وظروف كان من بينها سجن ريهام سعيد في وقت سابق من العام 2018، حيث حكم عليها بالحبس عام ونصف وتم حبسها إحتياطياً آنذاك، وقالت أنها تعرضت لمضايقات من ستة شباب في الساحل الشاملي وصفوها بأنها رد سجون بسبب سجن ريهام سعيد سابقاً.

سبب سجن ريهام سعيد

إنهارت الإعلامية ريهام سعيد بالبكاء في فيديو قامت بتصويره قالت فيه أنها كانت تقضي إجازة العيد على الساحل الشمالي في أجواء جميلة، قبل أن يقوم ستة شباب مُتواجدين هُناك بمضايقتها وطالبت السلطات الأمنية بالقبض عليهم، وقالت أنها ليست رد سجون كما وصفوها الشباب الستة واعتبرت ذلك إساءة لها، وهو ما فتح باب التساؤلات حول سبب سجن ريهام سعيد في وقت سابق والتي أوقفت على خلفية اتهامها بالتحريض على خطف الأطفال في العام 2018 وقالت ريهام أنها تعرضت للظلم في القضية وأنه لا يوجد أي دليل إدانة ضدها، وطالبت من الرئيس المصري التدخل لإنصافها بعدما تعرضت للإهانة أمام طفلها بعدما رفضت التصوير مع شباب فكان ردهم عليها ” انتي رد سجون ” أمام ابنها، وهو ما دفع ريهام سعيد للخروج في فيديو على حسابها للمطالبة بإنصافها.

سبب سجن ريهام سعيد الحقيقي

يُذكر أن الإعلامية ريهام سعيد تم توقيفها عن العمل في القنوات المصرية وكانت الكثير من الأحداث قد دارت حولها، فمنذ دخولها في أزمة التحريض على اختطاف الأطفال في العام 2018 ومن ثم أزمة وقوع أنفها والقول بأنها خلال عملية تجميل لأنفها كادت أن تفقده، بينما هي قالت بأنها كانت تعاني من مرض ما والكثير من الردود أثيرت حول هذا الموضوع الذي أخذ هالة كبيرة من الردود حوله، ويبدو أنها ستبقى تدفع ثمن سجن ريهام سعيد كونها أصبحت لعنة تطاردها وقد تتعرض للتنمر بسبب هذه القضية كما حدث معها مؤخراً في الساحل الشمالي.

ذكرت ريهام سعيد في الفيديو الأخير لها ما قالت أنه سبب سجن ريهام سعيد وقالت أنها بريئة من التهم المنسوبة لها، وأنها كانت طوال فترة عملها تعمل لصالح الأمن والاستقرار في مصر وقدمت كُل ما تملك في سبيل رفعة شأن مصر، ولم تتوقع أن يتم التعامل معها بهذه الطريقة، والتهجم عليها من قبل بعض الشباب في العشرينات من عمرهم أمام إبنها والقول لها بأنها رد سجون.