الفرق بين البهاق والبرص، البهاق هو مرض يصيب الجلد على شكل بقع بيضاء ناصعة كالحليب تنتشر في الأماكن المكشوفة من الوجه واليدين لدى الشخص المصاب به، وهناك عدة أسباب لحدوث مرض البهاق تتمثل في: التعرض للشمس بشكل شديد جداً وبصورة دائمة، وأن يكون لدى المريض مرض ما في جهاز المناعة لديه في الجسم، أو أن يكون هذا المرض نتيجة لحالة نفسية سيئة.

الفرق بين البهاق والفطريات

من علامات معرفة البهاق أن البقع البيضاء لا تتكون عليها طبقة رقيقة تشبه القشور وإنما تكون بقعاً ملساء جداً وناعمة، ويمكن علاج البهاق بشكل فعال عن طريق التعرض العلاجي للأشعة فوق البنفسجية.

والفطريات هي عبارة عن كائنات حية دقيقة تعمل على مهاجمة الجلد وتغيير لونه ولكن لا يتحول لون الجلد إلى اللون الأبيض مثلما يحدث في مرض البهاق، كما وأن البهاق يصيب 1% فقد من سكان العالم نتيجة وجود خلل في صبغة الميلانين التي يفرزها الجلد لدى الشخص المصاب بمرض البهاق.

الفرق بين البهاق والبقع البيضاء

يوجد العديد من الفروقات بين البقع البيضاء ومرض البهاق، فمرض البهاق من الأمراض المناعية لدى الإنسان ولا يمكن علاجه بسهولة كبيرة، وينتج مرض البهاق نتيجة خلل في جهاز المناعة حيث يقوم بمهاجمة الخلايا التي تقوم بإنتاج صبغة الميلانين المسؤولة عن لون الجلد لدى الإنسان.

بينما تظهر البقع البيضاء لدى الإنسان نتيجة لعدة أسباب منها: التعرض بشكل كبير ودائم لأشعة الشمس، أو نتيجة للإصابة ببعض أنواع الفطريات، أو الإصابة بمرض الأكزيما، أو وجود مشاكل على سطح الجلد لدى الإنسان، ويتميز لون بقع مرض البهاق بأنها بيضاء ناصعة تماماً ولا يوجد أي نوع من القشور على سطحها مطلقاً.

بينما البيقع البيضاء بعضها يظهر باللون الأبيض، والبعض الآخر يظهر بلون أحمر أو لون داكن، ولا تسبب البيق البيضاء أو مرض البهاق أي نوع من العدوى على الإطلاق وتسبب البقع البيضاء حكة واحمرار وألم في المواضع التي تتواجد فيها، بينما لا يسبب البهاق أي نوع من أنواع الألم مكان البقع الموجودة فقط يحدث تلون في صبغة الجلد فقط.

ويستطيع المريض الذي يعاني من وجود البقع البيضاء لديه على الجلد أن يعالجها بكل سهولة من خلال استخدام بعض المستحضرات الطبية التي تعالجها وتختفي بشكل نهائي بعد فترة من الزمن، بينما مرض البهاق لا يوجد علاج نهائي له حتى اليوم حتى ما استخدام العلاج بالليزر والأشعة فوق البنفسجية، فسرعان ما تعود بقع البهاق للظهور مرة أخرى بعد انتهاء العلاج .

شاهد أيضًا: الفرق بين القولون العصبي والهضمي 

علاج البهاق والبرص

مرض البهاق ومرض البرص كلاهما ناتج عن حدوث خلل في الخلايا الصبغية المنتج لصبغة الميلانين التي تعطي للجلد لونه الطبيعي عند كافة البشر بلا استثناء، وتتغير نسبة هذه الخلايا في الجسم في حالة حدوث العرق، وحدوث تغييرات في هرمونات الجسم، أو عند زيادة التعرض لأشعة الشمس بشكل كبير حيث يقوم الجلد حينها بإنتاج صبغة  الميلانين بشكل كبير لحماية الجلد من أضرار التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

والفرق بين البهاق والبرص أن البهاق يبدأ مع الإنسان في مراحل عمرية متقدمة وعادة ما يبدأ متأخرا عند الإنسان قبل بلوغ سن الأربعين عاماً ، بينما مرض البرص يبدأ مع الشخص منذ ولادته، ويساهم علاج مرض البهاق في تحسين لون الجلد واستعادة لونه الطبيعي لفترة مؤقتة، فيمكن علاجه باستخدام كريمات خاصة لإخفاء بقع البهاق حسب حالة كل مريض، أو من الممكن علاجه باستخدام العملية الجراحية أو إزالة ما تبقى من صبغة الميلانين في الجلد بإشراف طبيب متخصص في أمراض الجلدية. 

ولكن علاج مرض البرص يهدف إلى تخفيف الشعور بشدة أعراض المرض من خلال استخدام علاجات طبية خاصة للتخفيف من المشاكل التي تصيب العيون، وفي نفس الوقت يمكن اتباع العديد من الإرشادات والتوجيهات للتخفيف من أعراض مرض البرص، وتتمثل هذه الإرشادات فيما يلي: 

  1. استخدام علاج واقي للشمس يمتاز بحماية عالية لحماية الجلد الظاهر من تأثير أشعة الشمس الكبير، مع الحرص على ارتداء ملابس تقي باقي الجسم من أشعة الشمس. 
  2. القيام بارتداء نظارات شمسية لحماية العينين من أشعة الشمس.

شاهد أيضًا: ما هو مرض التشنج المهبلي 

هل البرص معدي

يعد مرض البرص من الأمراض غير المعدية على الإطلاق ويمكن لأي مريض في هذين المرضين أن يعيش حياته بصورة طبيعية مع الناس من حوله، وذلك راجع لكون هذا المرض لا يسببه أي فيروس أو بكتيريا دخيلة على الجسم البشري، بل يحدث نتيجة لخلل في  إنتاج صبغة الميلانين لدى الشخص المصاب به، لذلك لن ينتقل هذا المرض لأي شخص آخر على الإطلاق.

ولكن في حالات نادرة من الممكن أن ينتقل في نفس العائلة لكن من أجيال مختلفة نتيجة وجود النقص في هذه الجينات المسؤولة عن إنتاج صبغة الميلانين لدى الأشخاص من نفس العائلة بالوراثة ليس أكثر. 

مرض البرص والزواج

مرض البرص لا يمنع الزواج من الشخص المصاب به مطلقاً سواء كان هذا الشخص رجلاً أم إمرأة، فكما ذكر جميع الأطباء فمرض البرص لا يعتبر من الأمراض المعدية على الإطلاق ولا يسبب أي مشاكل على الإطلاق، ولا يمنع كذلك مرض البرص من حدوث الإنجاب بأي شكل من الأشكال، ولا يؤثر على الأطفال ومن النادر أن يولد أطفال مصابين بمرض البرص في حال كان والدهم أو والدتهم مصابة بالمرض وفي حال حدوث ذلك فهي في حالات نادرة للغاية. 

علاج البهاق

يمكن علاج مرض البهاق بشكل مؤقت عن طريق استخدام العديد من الأعشاب الطبيعية، مثل: ثمرة الباباي التي تستخدم عن طريق تدليك المناطق المصابة بها مباشرة أو عن طريق شرب عصير هذه الثمرة بشكل منتظم ومستمر ومن الأعشاب التي تساهم في علاجه كذلك نبتة الريحان حيث تخلط مع مقدار بسيط من عصير الليمون ويتم دهان المناطق المصابة بالبهاق بها يومياً ويمكن علاجه بتغيير نمط الحياة قليلاً فمثلاً يجب شرب كميات كبيرة من الماء يومياً وبانتظام. 

كيف اتاكد من البهاق

البهاق له عدة أعراض أساسية تظهر على المريض عند بداية الإصابة بها من أبرزها: تغير لون الجلد في المناطق المعرضة لأشعة الشمس، بالإضافة إلى ظهور الشعر الأبيض أو الرمادي على فروة الرأس أو رموش العينين أو الحاجبين أو على شعر اللحية. 

ويحدث فقدان للون الأنسجة المخاطية التي تغطي الأجزاء الداخلية للأنف والفم لهذا نلاحظ تغير في لون الجلد المحيط بهذه المنطقة مع حدوث تغير في لون الطبقة الداخلية لشبكية العين، ومن الممكن أحياناً أن يتوقف ظهور البقع البيضاء وتختفي تماماً ، وفي حالات أخرى تغطي كامل الجلد ولا يمكن للجلد استعادة لونه الطبيعي مرة أخرى. 

شاهد أيضًا: دعاء طلب الشفاء من المرض

الفرق بين البهاق ونقص التصبغ

يعتبر نقص التصبغ ناتج عن حدوث فقدان كمية من صبغة الميلانين الملونة لجلد الإنسان مما ينتج عنه بقع أقل تصبغاً من لون الجلد الأصلي ويظهر بوضوح لدى أصحاب البشرة الداكنة قليلاً، ويصيب نقص التصبغ الإنسان نتيجة وجود مسبب خارجي كحريق أصاب الجلد وتم الشفاء منه لاحقاً، أو حدوث بعض الالتهابات في الجلد.

ويمكن أن ينتهي المرض مع مرور الوقت ولكن البهاق هو مرض ناتج عن وجود خلل في صبغة الميلانين في الجسم وينتج عنه بقع بيضاء من الممكن أن تختفي بصورة مؤقتة عند استخدام الكثير من أنواع العلاجات الطبيعية منها أو الكيميائية ولكن سرعان ما يعود عند الانقطاع عن العلاج.