تهل علينا في هذه اللحظات أيام عظيمة وكريمة عند الله عز وجل، وهي الأيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة، ومن المعروف أن هذه الأيام كان الله عز وجل قد أقسم بها، وما يقسم به الله عز وجل، ما هو إلا أمرٌ عظيم عنده سبحانه وتعالى، لهذا يبدأ المسلمين من حول العالم بالبحث عن الطرق الصحيحة لاستغلال هذه الأيام في التقرب الى الله عز وجل، وكسب الثمرات التي رصدها الله عز وجل للمسلين في هذه الأيام الفضيلة، والتي من أهمها التذكير والتكبير، حيث في مقالنا ” افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة”، سنتعرف على أفضل وسائل الذكر، وبعض الأدعية في ليالي ذي الحجة العشر الكريمة.

الذكر والدعاء في العشر من ذي الحجة

التذكير والدعاء في الليالي العشر من شهر ذي الحجة من أعظم وأكبر العبادات عند الله سبحانه وتعالى، حيث أن هذه الليالي من الليالي العظام، والتي رصد الله عز وجل للمسلمين فيها كل ما هو عظيم من أجر وثواب، ومكانة قريبة من الله عز وجل، حيث نتعرف اليوم في ” افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة”، على فضل الذكر والدعاء في ليالي ذي الحجة الكريمة، والتي أقسم الله سبحانه وتعالى بها، ولعل من أهميتها الكبيرة أيضاً عند المسلمين في سائر بلاد المسلمين، أنها من أركان الإسلام الخمسة، والتي يجب على المسلمين من حول العالم أن يقومون بالتقرب من الله عز وجل على قدر ما يستطيعون، حتى ينالوا رضاه في هذه الليالي الكريمة، ولعل الذكر والدعاء في هذه الليالي لهي أفضل العبادات عند الله عز وجل بالإضافة الى صيام هذه الليالي العشر.

شاهد أيضا: متى يبدأ التكبير المطلق في عشر ذي الحجة

التهليل في ليالي العشر من ذي الحجة

معنى التهليل في ليالي شهر ذي الحجة، هي الإكثار من كلمة “لا إله إلا الله”، وهي الشهادة التي يشهد المسلم أن الله وحده لا شريك ثاني معه وله، وأن الله عز وجل هو من خلق هذه الأرض والسموات السبع، وكل ما على الكون والطبيعة من مخاليق، ولعل من أبرز نصوص التهليل التي كان يرددها محمد صلى الله عليه وسلم كانت: ” لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير”، حيث أنها تحمي من الشيطان، ويكتب للمسلم عند ذكرها لمدة 100 مرة في كل يوم، ما يعادل 100 حسنة، وتمحى عنه في كل 100 مرة يرددها، 100 سيئة قام بارتكابها، ولعل نت أبرز الأوقات التي ينصح بها المسلمين بالتهليل والتكثيف منه، هو التهليل يوم عرفة.

التكبير في أيام ذي الحجة العشر

من أعظم وسائل الذكر في ليالي ذي الحج العشر الأولى، حيث أن هذا التكبير ينتشر فور دخول أول أيام الشهر الكريم “شهر ذي الحجة”، حيث أن هناك أنواع لهذا التكبير في هذه الأيام الفضيلة، وهو التكبير المطلق، والتكبير المقيد، والذي تعرفنا عليه في مقالات سابقة والفرق بينهم، حيث أن المسلمين يأخذون بالتكبير في أول أيام شهر ذي الحجة، وينتهون من التكبير بشتى أنواعه في يوم غروب أخر يوم من أيام التشريق، حيث أن الإكثار من كلمة “الله أكبر”، ما هي إلا عبادة خالصة لوجه الله تعالى، ويؤجر عليها المرء عند ترديدها في كل يوم من أيام ذي الحجة العشر، حيث لفضل وأهمية التكبير في هذه الأيام العظيمة، كان أبو هريرة يخرج للناس ويقوم بالتكبير أمامهم، فيقمون الناس بالتكبير لتكبيرات أبو هريرة في هذه الأيام العظيمة.

التحميد في العشر من ذي الحجة

الحمد هي وسيلة عظيمة من وسائل الذكر في أيام ذي الحجة العشر، حيث أن المسلم يجب عليه أن يحمد الله عز وجل مراراً وتكراراً على الكثير من النعم التي أنعم الله عز وجل بها عليه، والذي له الفضل الكبير في وجودها في حياة كل مسلم، حيث أن الإكثار من كلمة “الحمد لله”، ما هي إلا وسيلة شكر لله عز وجل، وقد وعد الله عز وجل الحامد بالكثير من الخير، “ولئن شكرتم لأزيدنكم”، حيث في الحمد يعظم المسلم من الله عز وجل، ويشكره على الكثير من النعم الموجودة في حياته، كذلك يجب أن يحمد المسلم ربه على كل ما هو فيه من نعم، والتي بدونها لا يستطيع ممارسة حياته بشكل طبيعي، ولأهمية التحميد في هذه الليالي عرضناها لكم ضمن “افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة”.

شاهد أيضا: افضل الاعمال في عشرة ذي الحجة

أذكار دينية في ليالي ذي الحجة

مجموعة من الاذكار الدينية المهمة في ليالي ذي الحجة العشر، ومن المعروف أن الذكر في ليالي ذي الحجة لهو من أعظم العبادات والتي يتقرب بها المسلم من الله عز وجل من خلالها، والتي ذكرنا بعض منها في مقالنا ” افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة”، ومن أجمل هذه الأذكار في ليالي ذي الحجة:

  • سُبحان الله العًظيم وبحمده.
  • سُبحانك اللهم وبحمدك، وتَبارك اسمك، وتعالى جدّك، ولا إله غَيرك.
  • اللّهمّ لك رَكعت، وبك آمنت، ولك أَسلمت، خَشع لك سَمعي وبَصري، ومُخّي وعَظمي وعَصبي.
  • اللهم إنّي أَعوذ برضاك من سَخطك، وبمعافاتك من عُقوبتك، وأعوذ بك مِنك، لا أُحصي ثناءً عليك، أنت كَما أثنيت على نَفسك.
  • اللّهمّ اُكتب لي بها عِندك أجراً، وَضع عنّي بها وزراً، واجعلها لي عِندك ذُخراً، وتقبّلها منّي كما تقبّلتها من عَبدك دَاود.
  • اللهم إنّي أَسألك بأنّ لك الحَمد لا إله إلّا أنت وَحدك لا شَريك لك، المنّان، يا بَديع السّموات والارض يا ذَا الجلال والإكرام، يا حَيّ يا قيّوم إنّي أسألك الجنّة وأعوذ بِك من النّار.
  • اللّهمّ صلّي على مُحمّد وعلى آل محمّد كما صَلّيت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم إنّك حَميد مَجيد، اللّهمّ بارك على مُحمّد وعلى آل مُحمّد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حَميد مَجيد.
  • الحمد لله- 30 مرة.
  • الله أكبر- 30 مرة.
  • اللهم يا عَالم الغَيب والشَهادة، فَاطر السماوات والأرض، ربُ كل شيء ومَليكه، أشهد أنّ لا إله إلّا أنت، أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر الشيطان وشركه، وأن أقترف على نفسي سوءاً أو أجره إلى مسلم.

لعل هذه الأذكار من أجمل الأذكار التي أرفقناها لكم في ” افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة”، والتي يكتب الله عز وجل أجرها العظيم للمسلم في أيام ذي الحجة الكريمة، والتي لها وزن ثقيل من الأجر والحسنات والأعمال العظيمة عند الله سبحانه وتعالى.

أجمل الأدعية في أيام ذي الحجة

يجب على المسلم أن يستغل هذه الأيام الجميلة والعزيمة أفضل استغلال، حيث أن الدعاء من العبادات المهمة عند الله عز وجل، وكذلك تضاف الى قائمة افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة، حيث أن الله عز وجل يستجيب لدعاء عباده في كل وقت، كيف لا ونحن نعيش أجمل الأيام في هذا الوقت، حيث الأيام العشر من ذي الحجة، والتي تكثر فيها الأعمال الصالحة والعبادات المقربة الى الله عز وجل، من هذه الأدعية الجميلة في أيام ذي الحجة:

  • اللهم إني أَعوذُ بكَ منَ الهمِ والحزَنِ، وأعوذُ بكَ منَ العجزِ والكسلِ، وأعوذُ بكَ منَ الجُبن والبُخل، وأعوذُ بكَ مِن غَلبةِ الدَّينِ وقَهرِ الرجالِ.
  • اللهم طَهر قَلبي من كل خَلق لا يَرضيك.
  • اللهم اِرزقنا مع كل يَوم جَديد طَيب الحياة وخير العَطاء وسِعة الرِزق ورَاحة البال ولِباس العافية وحُسن الخاتمة.
  • ربي تَركت ما أُحب من أجل ما تُحب، فاجعل ما تُحب هو كل ما أُحب وأكتب لي فعل ما تُحب فحبك غَاية ما أُحب.
  • يا رب مع فَجر هذا اليوم فَرج هَمي وفَرح قَلبي وأُغسل أحزاني وهُمومي واغفر ذُنوبي وخَطاياي إنك علي كل شَيء قدير.
  • اللهم بِعزتك وجَلالك احفظنا من شَتات الأمر ومَس الضر وضِيق الصَدر وعَذاب القَبر وحُلول الفقر وتقلب الدهر والعُسر بعد اليُسر والعقوق بعد البر وأمن عَلينا بدوام العافية والستر.
  • اللهم في هذا اليَوم اجعلنا ممن عَفوت عَنهم ورَضيت عَنهم وغَفرت لهم وحَرمتهم علي النار وكتبت لهم الجنة.

من أجمل الأدعية التي من الممكن للمسلم تلاوتها في ليالي العشر من ذي الحجة، والتي نرفق لكم اليوم في ” افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة”، أجمل وسائل الذكر، وأجمل الأذكار الدينية المستجابة في هذه الليالي العظيمة.

شاهد أيضا: صحة الحديث من صام 9 ذي الحجة كمن تعبد عامين

أفضل الأعمال في أيام ذي الحجة

من أهم الاعمال الدينية الخالصة لوجه الله تعالى، والتي ينصح المسلمين بالالتزام بها لأنها من أفضل العبادات التي من الممكن أن يتقرب العبد بها الى الله في هذه الأيام، والليالي الكريمة والعظيمة، هي الأعمال المحببة الى الله عز وجل، والتي نذكر لكم اليوم في مقالنا ” افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة”، بعض منها، ومن أهمها ما يلي:

  • المواظبة على الصلاة في ومواعيدها، وعدم التقطيع بها في أيام ذي الحجة، حيث أن الصلاة من أعزم وأهم العبادات عند الله عز وجل، والالتزام بها في أيام ذي الحجة العشر، ما هي إلا التزام خالص بأعمال وعبادات الله عز وجل في هذه الأيام.
  • الصيام من العبادات العظيمة عند الله عز وجل، والتي أمرنا بها محمد صلى الله عليه وسلم في أيام ذي الحجة العشر، وذلك لأهميتها الكبيرة، وأجرها والفضل الكبير لها في هذه الأيام، حيث أن الصيام يحفظ المسلم من الوقوع في المعاصي والشرك، وكذلك صيام هذه الأيام له أجر عظيم وثواب كبير من الله عز وجل.
  • قيام الليل من العبادات المميزة عند المسلمين، حيث أن القيام في هذه الأيام يختلف ثوابه وأجره عن الأيام العادية، لأن العبادات بشكل عام في هذه الأيام تعتبر من العبادات العظيمة، والأعمال التي ترفع الى الله عز وجل بسرعة، حيث يكتب الله عز وجل الأجر والثواب للمسلم على هذه العبادات الخالصة لوجه الله تعالى.
  • الاستمرار في الذكر، والحمد والتهليل، وهي العبادات ووسائل الذكر التي أرفقناها في مقالنا ” افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة”، حيث أن هذه العبادات والتذكير والاكثار منه، ما هو إلا وسيلة من وسائل التقرب الى الله، ونيل راه في هذه الأيام الكريمة، كذلك يكتب الله عز وجل أجره وثوابه للمسلمين في هذه الأيام.

ثمرات وفضل أيام ذي الحجة العشر

من يقوم بتطبيق العبادات والأذكار المرفقة في مقالنا ” افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة”، في أيام ذي الحجة الكريمة، يحقق ويحصد الكثير من الثمرات التي تبعده عن غضب الله عز وجل، ويحصل من خلال هذه الأيام على الخصال الحميدة، والأخلاق الرفيعة، ومن أجمل هذه الثمرات:

  • الابتعاد عن المحرمات في هذه الأيام، والالتزام بما شرع الله عز وجل.
  • إحياء الكثير من العبادات والشعار الدينية في هذه الأيام.
  • كسب الأجر والثواب الكبير من خلال العبادات في هذه الأيام، مثل (الصيام، الدعاء، … إلخ).
  • نيل وكسب رضى الله عز وجل من خلال الالتزام بما حلل، وإقامة العبادات في مثل هذه الأيام الكريمة.
  • حصد الكثير من الحسنات، ومحو الكثير من السيئات المسجلة على المسلم.

شاهد أيضا: متى تبدأ العشر الأوائل من ذي الحجة

الذكر في هذه الأيام الفضيلة، والذي تحدثنا عن جزء بسيط منه في مقالنا ” افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة”، ما هو إلا وسيلة سريعة الى نيل وكسب رضى الله عز وجل، كذلك يمكن للمسلم من خلال هذا الذكر أن يحصد الكثير من المنازل الرفيعة والعالية عند الله عز وجل.