تجربتي مع عملية تضييق المهبل بالليزر، انتشرت في الأونة الأخيرة عمليات التجميل بالليزر، وأقبلت الكثير من النساء على هذه العمليات، ولكن ماسوف نتحدث عنه اليوم يمثل أكثر أنواع عمليات التجميل حساسية، ويتعلق بأكثر منطقة حساسة في جسم المرأة الأمر الذي يدفعها للبحث الكثير قبل الإقبال على هذه الخطوة،ومنخلال هذا المقال سوف نتحدث عن عملية تضيق المهبل بالليزر.

تجربتي مع عملية تضييق المهبل بالليزر

  • تعتمد تقنية تضيق المهبل بالليزر على تدفئة أنسجة المهبل الداخلية،والتركيزعلى الألياف المكونة لهذه الأنسجة والتي تتمثل في الكولاجين، ويمكن لتقنية التسخين هذه المساعدة على شد أنسجة الإليسيتين،والكولاجين،واللذان بدورهما يعملان على تحفيز الخلايا.
  • عادة ما تستغرق هذه العملية من 10 دقائق ل15 دقيقة، وتساعد هذه العملية في علاج جفاف المهبل وسلس البول،وتعالج كذلك ارتخاء ما بعد الولادة،كما يوجد لهذه العملية نوعان من التخدير، التخدير الكلي G.A والتخدير أو البنج الموضعي L.A ويتم حسب رغبة المريض.

تجربتي مع عملية تضييق المهبل بالليزر

خطوات عملية تضيق المهبل بالليزر

  • قد يحتاج الطبيب إلى عمل بعض الإجراءات قبل البدء في  إجراء عملية تضييق المهبل بالليزر .
  • لا يتم إجراء العملية  إلا بعد الولادة وانتهاء الأم من إرضاع صغيرها رضاعةً طبيعية بمدةٍ لا تقل عن الثلاثة أشهر حتى لا تفسد الرضاعة ما ستحاول العملية القيام به.
  • يعتقد البعض أن عملية تجميل المهبل لا يتم اجراءها بعد ولادة الطفل الاول لأن في حالة الولادة مرة اخرى سوف تعود حالة المهبل إلى وضعها حتى يكون الطفل كبيرًا كفاية ليحصل على العناية من شخص آخر سوى أمه لأنها في ذلك الوقت ستحتاج لعدة أسابيع للتعافي ولن تكون قادرةً على رعايته.
  • يهتم الطبيب بحالة المرأة  النفسية وتقبلها لجسدها وتعاملها مع  تلك التغيرات الجديدة سواءً أثناء الحمل والولادة أو بعدها،  إلى كما يمكنه مراعاة الهدف الذي تطمح الأم في الوصول إليه من تلك العمليات ومحاولة تحقيقه قدر الإمكان.
  • يجب أن تكون توقعات الأم واقعية ومنطقية للنتيجة بعد العملية ويجب اخبار الأم عن كل الحلول والإقتراحات الممكنة ونتيجة كل حل منها مع إعطائها  العديد من النتائج  من خلال خبرته وتجربته وتقديم النصائح التي يراها مناسبة حتى يصل معها إلى اتفاق يرضيها.

شاهد أيضا: كيف اعرف اني احتاج عملية تضييق

تجارب بعض السيدات لعملية تضيق المهبل بالليزر

تصف احدى النساء تجربتها قائلة : انتابني شعور بالخجل، كيف سأعرض مشكلتي على الطبيب، عانيت من ترهلات مبكرة نتيجة الولادة وأهملت التمارين الرياضية، شجعتني وسائل التواصل الاجتماعي على عرض مشكلتي، فشجعتني على الذهاب إلى الطبيب المختص وعرضت ما أعاني عليه، وبالفعل نصحني بتجميل المهبل بالليزر وهو ما غير حياتي.

تجربة سيدة أخرى قالت: استعنت بالأعشاب لتضييق عضلات المهبل إضافة لبعض التمارين المهبلية، وجدت في الكركم التأثير الكافي لتعزيز عضلات المهبل، واظبت على شربه شهور، لكنني سئمت من التكرار، فأخبرت صديقاتي برغبتي في تضييق المهبل. وصفت لي الفيلر، ترددت على أحد مراكز عمليات تجميل المهبل في جده بعد إجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة، تم تخديري موضعياً حوالي الساعة، كان الألم بعدها خفيف للغاية، تناولت المسكنات والمضادات الحيوية، وبعد أسابيع قليلة استعدت مختلف أنشطتي، تجربة أنصح بتكرارها.

وتقول سيدة ثالثة: مررت بظروف غيرت من مستوى اهتمامي بنفسي ولادات متغيرة، تغيرات هرمونية، عمليات إنقاص وزن، بلوغ مرحلة اليأس، بحثت عن معطيات جديدة تعدي التوازن لنفسيتي ساعدتني مراكز العناية بالجسم والتجميل على استعادة ثقتي بنفسي. وخضعت لتضييق المهبل بالليزر وبالفعل تخلصت من الثقل الذي كان نتيجة بعض التورمات، وأشعر بأني أكثر حيوية وأنصح بتجربتها ستستغني عن الوصفات التي تحتاج لوقت إضافي.

وتقول سيدة أخرى من خلال تجربتها: كيف أعرف أني احتاج تضييق المهبل هذا السؤال كثيراً ما راودني، لدى زيارة مركز التجميل ولقائي بطبيب مختص لاحظ بأني أعاني من ترهلات، وتوسع في منطقة المهبل، نصحني بأن الوقت مناسب لإجراء تضييق للمهبل بواسطة الليزر وهذا ما حدث بالفعل.وتصف قائلة:كان التخدير موضعي، والألم بسيط للغاية، بعد ساعة من بدأ العمل انتهى الأمر على خير في اليوم التالي عدت للمنزل وبعد أيام ثلاث انتهى الألم ولم أشعر بأي شيء، تناولت المضادات الحيوية، ومارست حياتي العملية على أكمل وجه.

بعد الاتفاق يقوم الطبيب بناءً على ما توصل إليه مع السيدة بتحديد مجموعة العمليات التي ستحتاج إليها والأماكن الذي ستُستخدم فيها كل عملية والتركيز على أماكن أكثر من أخرى وفي النهاية الخروج بمجموعةٍ متكاملة ومتوازنة من العمليات والإجراءات التي ستعطي النتيجة المطلوبة.

شاهد أيضا: كيف اعرف اني استفدت من تمارين كيجل

مميزات عملية تضييق المهبل بالليزر

اصبح إجراء عملية تضييق المهبل بالليزر متوافر  بشكل سريع وبسيط بدون تخدير عام وبدون الشعور بالألم، وقد أثبت هذا الإجراء بالتجارب ، وسوف نقوم بعرض بعض مميزات هذه العملية، وهي كالتالي:

  • يساعد الليزر على تحمية ألياف الكولاجين والأليستين وشدها وحثها على التقلص.
  • يمكن أن تحدث هذه العملية بدون تخدير وبمدة أقصاها 15 دقيقة.
  • قد يتحتاج هذه العملية أن تتم أكثر من مرة بجلسات تتراوح بين ثلاث لخمس جلسات يفصل بينكل جلسة أسبوعين،على حسب حالة السيدة.
  • تساعد هذه العملية في علاج الكثير من المشكلات الزوجية، وتتسبب في رضى الزوج عنزوجته بشكل كبير.
  • يخفف التصبغات في منطقة الفرج، حيث يساعد الليزر على تفتيح البشرة بدرجة كبيرة.
  • تساعد هذه العملية  على شد أنسجة المهبل بشكل صحي.
  • تساعدهذه العملية في التخفيف من أعراض سلس البول بمختلف حالاته الخفيفة والمتوسطة من خلال تحفيز الكولاجين لدعم عنق المثانة عند السيدات.
  • يعمل على تجديد حيوية أنسجة المهبل وتكوين أنسجة جديدة لزيادة سماكة الأنسجة وإنعاش أدائها الوظيفي ما يخفف من أعراض انقطاع الدورة الشهرية.
  • يساعد على تحفيز إعادة تشكيل الكولاجين لشد وتضييق المهبل.
  • يساعد على تحسين العملية الجنسية بشكل يرضى عنه كلا  الطرفين.
  • يساعد على تقليل ضمور الفرج.
  • يمكن للسيدة ممارسة العلاقة الجنسية بعد 24 ساعة.
  • يسمح للمريضة بالعودة للعمل فوراً، حيث لا يعتبر اجراء جراحي.
  • ويعتبر هذا الإجراء غير مؤلم، ونتائجه إيجابية على المدى البعيد، وقد سجلت نسبة نجاح عالية للجراحة المهبلية، وكذلك الحال بالنسبة لإجراء تضييق المهبل بأشعة الليزر، وتزداد النسبة بإجراء جلسة ثانية في وقت لاحق.

ماذا يحدث بعد إجراء تضييق المهبل بالليزر؟

يجب على المرأة بعد إجراء عملية تجميل المهبل الإلتزام ببعض النصائح الهامة التي ستساعدها في التعافي بشكل سريع، ومن هذه النصائح مايلي:

  • يجب أن تلتزم المرأة بنصائح الطبيب التي تشمل الراحة التامة والابتعاد عن الإجهاد، فنظرا لحساسية المنطقة التي خضعت للإجراء التجميلي فمن الطبيعي أن تحتاج المرأة للراحة لمدة لا تقل عن شهر، لأن أي نزيف بهذه المرحلة غير محبب تماما.
  • الإلتزام بمواعيدالأدوية والجرعات التي حددها الطبيب لها.
  • لتحقيق أفضل النتائج من هذه العملية يجب التوقف عن القيام بأي علاقة حميمية لمدة ثلاثة أشهر أو شهر على الأقل، وهو في الحقيقة أمر بديهي تمامًا لأنه في هذه المرحلة سوف تكون آثار الجراحة لا تزال حاضرة، وبالتالي لا يُمكن المخاطرة بالنتائج المحتملة لعملية جنسية مُرهقة للمهبل في ذلك التوقيت.
  • هناك العديد من الأعراض التي تعانيها المرأة سواءً كانت أعراض صحية أو نفسية، فهذه الأعراض أصبحت من الدوافع التي تؤكد ضرورة إجراء عملية تجميل المهبل والتي تم الموافقة عليها طبياً بشرط إجراؤها بشكل صحيح على أيدي أطباء متخصصين وعند حاجة النساء لها بشكل ضروري .