المعلم هو الأب الثاني، فيقوم برعاية التلاميذ ويخاف على مستقبلهم، وللمعلم الدور الكبير والعظيم والمؤثر في حياة الأفراد، فله الدور الكبير والأهمية الكبير في الأمة، فالمعلم في كثير من البلدان يُعتبر من أهم أركانه.

فهو من يُعطي الكثير، ويُسقينا بعلمه وثقافته، ويُضحي بوقته  باجتهاد، لنيل النهاية من ثمرة تعبه، فله الشكر والتقدير الإحترام لجهوده العظيمة.

المعلم هو نواة التقدم في المجتمع، فهو أساس المجتمع وبنائه، فلا تكتمل أمة ولا تنهض إلا به، والبحث عن العبارة الأرق والأجمل التي تُقال في حقه هي من صور الإعتراف به وبفضله عليك، وتقديرك لجهوده.

أجمل وأرق العبارات التي تُقال في حق المعلم وجهوده

  • لولا المعلم ما قرأنا كتباً، ولا تعلما يوماً، فبفضله جُزت الفضاء محلقاً، وبعلمه شققت الظلام .
  • إلى كل معلم تعلمت منه كيف أخط حروفي وكلماتي الأولى، وأن أحفظ ديني وسيرة رسولي، وأعرف حدود بلادي وأمتي وتاريخها العظيم، وأن أحسب خطواتي وانجازاتي وأحصل النتائج الباهرة، شكراً بعدد النجوم وشكراً بعدد قطرات البحر.
  • معلمي من واجبي أن أقدم لك كل كلمات الشكر، ولك أقف حائرة، ماذا عساي أن أقول لك، أشك اللؤلؤة باللؤلؤة والياقوتة بالياقوتة، وأصنع منها عقداً من عبارات الإمتنان العرفان، شكرا لك يا بحر العطاء الدائم، وشكراً لك يا من أنرت لي دربي فعرفت طعم النجاح، فشكراً شكرا.
  • يوم المعلم تحيا وتحمل للوجود رسالة قدسية بسمة بها الأطهار.
  • شكراً يا مُربي الأجيال، شكراً يا من أضأت قناديل العلم والمعرفة في قلبي، شكراً معلمي لك كل الحب والتقدير.
  • أستاذتنا الغالية، يا من أعطيت للحياة قيمة، يا من غرست التميز ومعانيه بين جدراننا لكي نحلق في سمائنا، لذا نرسل لك وساماً من النور بعدد كل نجوم السماء.
  • أعلمت أشرف أو أجد من الذي يبني ويُنشئ أنفساً وعقولاً.
  • المعلم: أنت نخلة تظلل علينا بأوراقها الكبيرة، وتسقط علينا من تمراتها الخبرة، وتهل علينا بكل الود والحنان. كل الحب والتقدير لك يا مُعلمي.
  • للنجاحات أناس يقدرون معناه، وللإبداع أناس يحصدونه، لذا نقدّر جهودك المضنية، فأنت أهل للشكر والتقدير، فوجب علينا تقديرك.
  • منك تعلمنا أن للنجاح قيمة ومعنى، ومنك تعلمنا كيف يكون التفاني والإخلاص في العمل، ومعك آمنا أن لا مستحيل في سبيل الإبداع والرقي، لذا فرض علينا تكريمك بأكاليل الزهور الجورية.
  • ما أجمل العيش بين أناس احتضنوا العلم وعشقوا الحياة، لك يا معلمتنا الغالية كل التقدير والإحترام ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.
  • من الجميل أن يكون للإنسان هدف في الحياة، والأجمل من ذلك أن يثمر هذا الهدف بالطموح التي تتساوى مع طموحك، ولذلك وجب علينا شكرك يا معلمنا الفاضل لجعلنا نصل إلى هذا الهدف، لك كل الشكر والتقدير بعدد ألوان الزهر.
  • لكل مبدع انجاز ولكل شكر قصيدة، ولكل مقام مقال، ولكل نجاح شكر وتقدير، فجزيل الشكر لك.
  • إلى من جعلني أحب هذه اللغة بجميع تفاصيلها ومصاعبها، وجعلني أحب التعليم شكراً لك.
  • ما أجمل العيش بين أناس احتضنوا العلم ، وعشقوا الحياة …وتغلبوا على مصاعب العلم …لك معلمتنا الغالية …كل تقديرنا على جهودك المضنية .
  • مهمة المعلم أن يزرع الصحراء ، لا أن يقتلع الحشائش الضارة من الحقول.
  • يا أيها الرجل المعلم غيره هلا لنفسك كان ذا التعليم.
  • إليك معلمي الرائع يا من ملأت قلبك بالدفء والحنان وأبهجتني بحبك وعطفك، يا لها من أيام قضيتها وكأنها وقفة مع لحظات العمر التي أسعد بها في كل ثانية، وداعاً يا من أصبحت لي حلماً تبلله زخات المطر وأنشودة في سماء الحب ، فإليك أجمل وأصدق المشاعر والأحاسيس الرائعة .

المعلم  هو العملاق الشامخ في سماء العلم والمعرفة، وهو نور يُضيء حياة الناس، وهو العدو لكل جهلٍ، وهو القاضي عليه، وهو الذي يُنمي العقل، ويهذب النفس بالأخلاق، يجب تكريمه واحترامه، لأنه يحمل أسمى رسالة وهي رسالة العلم، رسالة خاتم الأنبياء والرسل محمد صلى الله عليه وسلم.