دعاء الاستوداع من أفضل الأدعية إلى الله عز وجل، فلا يستطيع أي إنسان العيش والاحساس بالأمان والطمأنينة إلا إذا أودع نفسه وأهله بين يدي الله، ولقد حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قدوتنا، على استوداع الأبناء والأهل والأسرة عند الله سبحانه وتعالى” قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” من أراد أن يسافر فليقل لمن يخلف:_ استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه” صدق رسول الله صلى الله عليه.

دعاء الاستوداع

﴿فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ﴾ [يوسف:64]

  • اللهم إني استودعتك أهلي والتي فاحفظهم بحفظك الذي لا يرام وعينك التي لا تنام، وابقهم لي سالمين معافين، اللهم ارزقهم حلالًا طيبًا لا يظلموا من بعده أبدًا يا رزاق، اللهم باعد بيننا وبين مصائب الدنيا وكافة الأمراض والاسقام كما باعدت بين المشرق والمغرب.
  • اللهم إني استودعتك نفسي عند عبور الصراط فاملأه بالنور التام واجعل عبوري عليه كالبرق، اللهم اجعلني ممن يردونه ولا يسمعون حسيس جهنم، واحفظني اللهم ممن كلاليبه وخطاطيفه، وثبت اللهم قدمي عليه يوم تزول الأقدام.
  • اللهم إني استودعتك المزيد فلا تحرمني، اللهم أن أكون من أهل المزيد ومتعني اللهم بالنظر إلى وجهك الكريم في كل آن وحين إلى أبد الآبدين بما شئت وكيف شئت.
  • اللهم إني استودعتك نفسي وزوجي وأهلي ومالي فأنت خير الحافظين يا من لا تضيع عندك الودائع، اللهم لا تريني فيهم بأسا ولا ألما ولا حزنا يبكيني، اللهم واحفظهم من كل عين تنظر إليهم دون أن تسمي، اللهم من أراد بهم سوءاً فاشغله بنفسه، ورد كيده في نحره، واجعل تدبيره في تدميره.

شاهد أيضا: دعاء للميت

أوقات دعاء الاستوداع

لا يوجد وقت محدد للدعاء فلا يرتبط الاستوداع بسفر أو خروج من المنزل، بل يجب علينا بدعاء الاستوداع في كل وقت، وعلى أي شيء نرغب في حفظه وتركه وديعه عند الله سبحانه وتعالى، فمثلا في حالة السفر يدعي به الشخص حتى يحفظ الله أولاده وأسرته، وإذا كانت الاولاد تذهب الى الله ندعو له الله ليحميهم ويحافظ عليهم، وإذا كان المرء يذهب إلى العمل اليومي يدعو به الله حتى يحفظ أهل بيته.

أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نترك كل ما هو غالي على قلوبنا وديعه عند الله عز وجل، وإذا أراد الله حفظهما فلا توجد قوة على ظهر الأرض تحول دون ذلك .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى’ يا غلام اني أعلمك كلمات احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك، فإذا سألت فسأل الله، وإذا استعنت فاستعن من، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

آيات من القرآن الكريم تحفظ من الأذى

لقد أكرمنا الله سبحانه وتعالى وجعلنا مسلمون، فهي من أفضل النعم التي يجب أن نصلي لله شكراً عليها، فالإسلام ديننا الحنيف الذي لم يترك لا صغيرة ولا كبيرة إلا وتضمنها، وقد كرمنا الله على سائر الديانات برسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

لقد ورد في القرآن الكريم العديد من الآيات القرآنية الكريمة التي تحفظ من الأذى، وتحمي من الشر وسوء النفس، ومن أشهر تلك الآيات القرآنية أية الكرسي، والتي لها فضل عظيم على من قرأها، فإذا قرأها المرء قبل النوم مباشرة لا تجعل للشيطان مقربة منه، وتحرصه الملائكة حتى الصباح، وتطرد الشياطين من المنزل، ومن قرأها قبل خروجه من البيت، حفظه الله سبحانه وتعالى ورعاه حتي يعود.

  • بسم الله الرحمن الرحيم ﴿اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ﴾ [البقرة:255]
  • قراءة سورة البقرة، حيث تعد من أفضل السور القرآنية التي تساعد على طرد الشياطين، وتحفظ من قرأها.
  • فضل سورة يس على المرء كبير فهي تعد من أكثر السور القرآنية التي تخلص من السحر والاعمال الشيطانية والمس والعين
  • الاذكار اليومية وذكرها في أوقاتها صباحاً ومساءا يساعد على حفظ الشخص من السوء والضرر.
  • سورتي المعوذتين، وسورة الإخلاص فهم كنز من كنوز الجنة، ودواء العديد من الداء، فهي تزيل الهم وتبعد الغم والنكد.

شاهد أيضا: دعاء يوم عرفة

قصة عن فضل دعاء الاستوداع

دعاء الاستوداع من الأدعية التي تحافظ على الشخص من أي أذى بإرادة الله، وعن فضل دعاء الاستوداع يحكي أنه رجل في أيام الامام عمر رضي الله عنه جاء وكان معه ولد صغير وكأنه هو، يشبه أباه لدرجة كبيرة، فاستغرب سيدنا عمر رضي الله عنه وقال: ما رأيت غلامًا قط أشبه بأبيه من هذا الغلام.

فرد عليه أمير المؤمنين قائلاً: هذا الغلام له قصة عجيبة ” جاء الأمر بالغزو في سبيل الله، وكانت أمه حاملا به في الحال الأخير، فاستودعته عند الله حين أعود وقلت اللهم اني استودعك هذا الحمل، وذهب والده ثم غاب طويلًا، وحينما عاد قيل له أن زوجتك ماتت، فحزن عليها كثيراً، وفي ذات ليلة كان الأب يجلس مع أهله وذويه في البرية، مع أبناء عمومته يتحدث إليهم، فنظر بعيد إذ يرى نارا من القبور، وكانت الجبانة التي دفنت فيها زوجته مكشوفة.

قيل له هذه النار نراها تخرج من قبر زوجتك، فحزن جدا وقال، كيف وإنها كانت صوامة قوامة، وتعني كثيرة الصوم والصلاة، فتوجه الزوج مع أبناء عمومته إلى القبر فرجه، فإذا بالأم ميتة والولد يدب حولها ثم سمع هاتفاً يحدثه، وكان ملك من الملائكة، هذه النار ليست بنار للعذاب فقد كانت الزوجة نائمة وما رأوها معذبة، بل رأوها في نوم عميق والولد يدب حولها، ففي البداية خشب الرجل التوجه إلى قبر زوجته، ولكن بعد قليل ذهب إلى هناك ليرى ابنه الذي استودعه عند الله سبحانه وتعالى قبل سفره، فلولا هذه النار ما كان أحد علم بأمر الطفل، سبحانه الله وتعالى، جل شأنه.

شاهد أيضا: دعاء العشرة الاوائل من ذي الحجة

فضل دعاء الاستوداع

  • الاستوداع عند الله سبحانه وتعالى لمن السنن النبوية الشريفة الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكنها تعتبر من السنن المهجورة، فقلما من التزم بقولها وترددها، وهي لا تخالف قضاء الله وقدره، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم ورد عنه أنه قال ” إن الله عز وجل إذا استودع شيئا حفظه” صححه الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة.
  • وعن فضل دعاء الاستوداع، ذكر عن مجاهد، قال خرجت إلى العراق أنا ورجل معي، فسعينا عبدالله بن عمر، فلما أراد أن يفارقنا قال:’ إنه ليس معي شيء أعطيكما، ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول” فذكره” وإني استودع الله دينكما وأمانتكم وخواتيم عملكم” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم رواه ابن حبان في صحيحه، والطبراني في الكبير، وغيرهما.