تعتبر السمنة من الأمراض الخطيرة التي تساهم في زيادة نسبة احتمالية إصابة الإنسان بالكثير من الأمراض والمضاعفات، حيث مع تطور الطب الحديث، والعمليات الجراحية، تم ابتكار عملية تكميم المعدة، من أجل التخلص من الوزن الزائد، حيث نستعرض لكم اليوم بعض التجارب مع هذه العملية الجراحية، لبعض الأشخاص ممن قاموا بها في مقالنا ” تجربتي مع تكميم المعدة”، لنتعرف على عملية تكميم المعدة، وأهميتها في حل مشكلات السمنة، والتقليل من الوزن الزائد، كما أننا نتعرف في ” تجربتي مع تكميم المعدة”، على النتائج السحرية التي تخرجها هذه العملية على جسم الإنسان.

تكميم المعدة للتخلص من الوزن الزائد

عملية تكميم المعدة من أهم العمليات الجراحية التي تساهم في خسارة الكثير من الوزن الزائد في الجسم، حيث تعتمد هذه العملية على استئصال جزء من المعدة بشكل جراحي، وهو ما يعادل نسبة 70 الى 80% من حجم المعدة، بهدف تقليل كميات الطعام التي يتناولها الإنسان في كل يوم، حيث مع تطور الوسائل الطبية والجراحية في العالم، تم التوصل الى هذه العملية بهدف القضاء على مشكلة السمنة المنتشرة بصورة كبيرة في العالم العربي، والتي سنتعرف على جزء من هذه المشكلات في ” تجربتي مع تكميم المعدة”، لنتوصل الى أهمية اجراء هذه العملية لأصحاب الوزن الزائد.

عملية التكميم الكلي للمعدة

تعتبر هذه العملية هي الأكثر انتشاراً في الوطن العربي، حيث أصبحت الكثير من المراكز الطبية، وأمهر الأطباء المختصين في أمراض السمنة والوزن الزائد، يقومون بإجرائها للكثير من حالات الوزن الزائد، ومن يعانون من السمنة المفرطة، حيث أن هذه العملية تعتمد على استئصال المعدة بشكل كامل، من أجل التخلص من السمنة المفرطة، ولعلاج الكثير من المشكلات، والتي سنتعرف عليها لاحقاً في مقالنا ” تجربتي مع تكميم المعدة”، حيث أ، هناك بعض المشكلات التي تظهر في المعدة، والتي تحتاج الى تكميم كلي للمعدة، من أجل التخلص والقضاء عليها، مثل إصابة المعدة بالسرطان، الأمر الذي يشكل خطورة كبيرة وبالغة على حياة الإنسان، ليضطر بعد ذلك الى إجراء هذه العملية من أجل التخلص من هذا الخطر.

شاهد أيضا: تجربتي مع بالون المعدة

عملية التكميم الجزئي للمعدة

تختلف هذه العملية عن عملية التكميم الكلي للمعدة، حيث في هذه العملية يتم فقط إزالة الجزء السفلي من المعدة، بهدف تقليل كميات الطعام التي تصل الى المعدة، الأمر الذي يؤدي الى ضعف زيادة الوزن في الجسم، والاستفادة من كافة الأطعمة التي يتناولها الإنسان، ويعتبر هذا النوع من العمليات هو أفضل الخيارات عند الكثير ممن يعانون من السمنة المفرطة، والتي تسبب لهم الكثير من المشاكل الصحية الخطيرة، والتي سنقدمها لكم في مقالنا ” تجربتي مع تكميم المعدة”، حيث بعض التجارب الصحية والحقيقية مع عملية تكميم المعدة الجزئي، والكلي.

تكميم المعدة للتخلص من مشكلات المعدة

هناك مجموعة من المشكلات التي من الممكن أن تصيب المعدة، ليبدأ الشخص بعد ذلك باستشارة الطبيب المختص والمعالج له في إجراء عملية تكميم المعدة له، من أجل حل هذه المشكلات، حيث هناك بعض من هذه المشكلات التي تعتبر مشكلات صعبة، وتحتاج الى تدخل جراحي وفوري لإجراء هذه العملية، ومن أهم هذه المشكلات التي من الممكن أن تصيب المعدة ما يلي:

  • إصابة المعدة بالأورام السرطانية.
  • الالتهابات المتراكمة في المعدة.
  • النزيف الحاد الذي يصيب المعدة.
  • إصابة المعدة بالقرحة الشديدة.
  • الثقوب التي تصيب جدار المعدة.
  • ظهور الكتل الدهنية في المعدة.

التجربة الأولى لتكميم المعدة

لم يكن اتخاذي لقرار إجراء عملية تكميم المعدة قراراً سهل، حيث أن هذا القرار تطلب مني التفكير لعدة شهور، وزيارة الكثير من الأطباء المختصين في علاج أمراض السمنة المفرطة، ومشكلات الوزن الزائد، حتى أن هذا القرار كنت أعتقد أنه سيشكل خطر كبير على حياتي، حيث بدأت القصة عندما وصل وزني الى 120 كليو غرام، الأمر الذي جعلني اظهر بشكل قبيح، ومنتفخ دوماً، وبدأت بمتابعة الكثير من أطباء التخسيس، وأمراض السمنة، ولكن دون جدوى، الأمر الذي جعلني أطلب من الطبيب المعالج لي بإجراء عملية تكميم المعدة، حيث كان قد عرض علي قبل ذلك إجراء هذه العملية، وقد نصحني بإجرائها لأكثر من مرة، ولكن كان خوفي يشكل حاجز قوي بيني وبين هذه العملية، حيث اتخذت القرار بعدما بدأ وزني بالزيادة الجنونية، وكان قراراً صائباً، حيث فقدت في فترة شهر واحد فقط أكثر من 25 كيلو غرام من وزني، وبدأت بتناول كميات محدودة من الطعام، الأمر الذي يشعرني بالشبع، وعدم الحاجة الى تناول الأطعمة الكثيرة.

شاهد أيضا: تجربتي مع رجيم اتكنز

التجربة الثانية لتكميم معدتي

يبلغ وزني 90 كيلو غراماً، حيث شكلي بدأ بالتغير، وكنت دوماً أعاني من الآلام الشديدة في المعدة، وبالتحديد في ساعات الليل المتأخرة، وعند النوم بالتحديد، حيث اعتقدت في بداية الأمر أن هذا الألم سببه فقط بعض البرد، ولا يحتاج الى طبيب لمعالجة هذا الألم، لكن زيادة الألم في معدتي دفعني الى زيارة الطبيب المختص والمعالج لأمراض السمنة، حيث نصحني بإجراء بعض الفحصوات الطبية، وقام بتصوير المعدة صورة طبية بالأشعة، لتصبت الصورة والتحاليل الطبية أن هناك تراكم كبير للالتهابات الشديدة في منطقة المعدة، الأمر الذي يحتاج ال تدخل جراحي فوري، قبل أن تتحول هذه الالتهابات الى أورام سرطانية خطيرة، حيث قمت على الفور بالموافقة على إجراء العملية، ليتم بعد ذلك استئصال جزء من المعدة كان على وشك أن يتحول الى ورم سرطاني خبيث، يودي بحياتي، ويقضي عليها، ولكن لولا عناية الله عز وجل، وعملية تكميم المعدة، لكنت في خطر شديد، وبعد العملية بدأت أشعر بنقصان كبير في الوزن، الأمر الذي جعلنا اتمتع برشاقة بدنية وجسمانية جميلة وعالية.

تجربتي مع قرار تكميم المعدة

كنت أعاني من الوزن الزائد في جسمي لفترات طويلة وكبيرة من عمري، حيث ولدت وأنا أعشق تناول الوجبات السريعة، والكثير من الأصناف اللذيذة من الطعام، حيث مع تناول أيضاً كميات كبيرة من السكريات والحلويات، بدأ الخطر يزيد من وراء السمنة التي بدأت تظهر على وزني وجسدي، ليقوم الطبيب المعالج بالاقتراح علي بالمعالجة بالحل الجراحي، وهو عملية تكميم المعدة، من أجل المحاول من إنقاص كميات الطعام التي تدخل الى المعدة بشكل كبير، حيث بدأت أفكر لأسابيع طويلة في هذا الحال، ولكن ما دفعني الى الوصول الى الموافقة على إجراء هذه العملية، هو تشجيع زوجي وأبنائي لي، والمخاطر التي نوه الطبيب لي بها، حيث قمت بهذه العملية، حيث لاحظت بعد ذلك الفرق الكبير في وزني، وفي رشاقة جسمي.

تجربتي بعد عملية تكميم المعدة

تعرفنا على مجموعة من التجارب في مقالتنا ” تجربتي مع تكميم المعدة”، حيث أن هذه التجربة تترك دوماً أثراً كبيراً على جسم المرأة، وعلى صحتها، ونفسيتها، حيث تقول إحدى الفتيات التي قامت بتجربة عملية تكميم المعدة، أنها كانت تعاني دوماً من المشكلات الأسرية مع زوجها، وأنه حاول مساعدتها بالكثير من الطرق الطبية، والطبيعية في التخلص من وزنها الزائد، وكانت دوماً تحدث الكثير من المشاكل بينها وبين زوجها بهذا الخصوص، حيث أنها قامت باستشارة أحد الاطباء المعالجين لأمراض السمنة، والتخلص من الترهلات، حيث نصحها الطبيب بإجراء هذه العملية دون خوف أو تردد، من أجل الحفاظ على سلامتها، وتخلصها من الوزن الزائد في جسمها، وبالفعل قامت الفتاة بالتخلص من الوزن الزائد بعد العملية، وقالت أنها تعيش حياة زوجية سعيدة، وتقوم بكل شيء ترغب به.

ترهلات عملية تكميم المعدة

من الطبيعي أن تلاحظ الفتاة أو الشاب الذي يقوم بإجراء عملية تكميم المعدة، حيث أن هذه العملية تترك الكثير من الترهلات في الجسم، ولكن لكل هذه الترهلات علاج فعال للتخلص منها، حيث أن الجسم فقد كميات كبيرة من وزنه، وبالتالي ظهور هذه الترهلات على الجسم الذي أجرى عملية تكميم المعدة ما هو إلا أمر طبيعي بعد العملية، ولكن ينصح الأطباء المعالجين الى المواظبة على ممارسة الرياضة المنزلية، لأنها تعمل على شد الجسم، والقضاء على الترهلات، كما أنهم أضافوا أن الأطعمة الصحية، والخضروات التي تحتوي على البروتينات، تساهم بشكل كبير في التخلص من الترهلات التي تتركها عملية تكميم المعدة.

شاهد أيضا: اعراض جرثومة المعدة عند الانسان

بعد عرض الكثير من تجارب الأشخاص في عملية تكميم المعدة، والتي أرفقناها لكم في مقالنا ” تجربتي مع تكميم المعدة”، يمكنكم التفكير بالطريقة الصحيحة من أجل التخلص من الوزن الزائد، ولكن عليكم قبل اتخاذ قرار إجراء عملية التكميم، أن تقدموا الاستشارة الطبية للطبيب المختص.