تجربتي مع استئصال الرحم آخر الحُلول التي تلجأ لها السيدات ممن لا يجِدن مفر أمامهن سوى الخضوع إلى عملية استئصال الرحم، والتي يترتب عليها الكثير من التغيرات أهمها إنقطاع الطمث بشكل نهائي عن المرأة، وكذلك إستحالة حملها مُجدداً وغيرها، فالرحم يتعرض لبعض المُشكلات والإعتلالات الصحية التي تجعل حياة المرأة عُرضة للخطر كألياف الرحم وهبوطه والنزيف الرحمي وغيرها، وبعد إستنفاذ كافة وسائل العلاج التي يراها الطبيب ويستخدمها وإثبات عدم جدواها في حل المشكلة، يلجأ الطبيب للحل الأخير وهو استئصال الرحم، وهُنا نتطرق للحديث حول تجربتي مع استئصال الرحم وما هو شكل الحياة بعدها.

تجاربكم مع استئصال الرحم

يرى الطبيب أن الحل للمشكلة التي تُعاني منها المريضة هو استئصال الرحم بعدما يستنفذ كافة الخطوات المُتاحة، وعلى الرغم من صعوبة هذا الأمر خاصة على الفتيات اللواتي في مُقتبل العُمر لأن هذه العملية تحُول دون زواجهن وتحرمهن من شعور الأمومة لأنها تعني إستحالة حمل هذه المراة لاحقاً، وقبل الحديث عن تجاربكم مع استئصال الرحم نتعرف على المشكلات التي تستدعي استئصال الرحم، وهي :

  • ألياف الرحم.
  • بطانة الرحم الهاجرة.
  • النزيف الرحمي المستمر.
  • سرطان الرحم.
  • كي بطانة الرحم.
  • المبايض.
  • عنق الرحم وآلام الحوض المُزمنة.
  • النزيف الرحمي الحاد ما بعد الولادة.

شاهد أيضا: كيف اعرف عنق الرحم مفتوح او مغلق

تجربتي مع عملية استئصال الرحم

تشعر السيدات والفتيات بالحزن الشديد عند الخضوع لعملية استئصال الرحم ولكنها أمر لا مفر منه للحفاظ على حياتهن، كون الإستمرار دون إجراء عملية استئصال الرحم قد يحرمهن الكثير من الراحة ويُدخلهن في مُضاعفات ومُشكلات كثيرة، ومن أنواع عمليات استئصال الرحم ما يلي :

  • استئصال الرحم بالكامل.
  • استئصال جزء من الرحم والإبقاء على عنق الرحم.
  • استئصال الرحم الجذري معنق الرحم والجزء العلوي من المهبل وهي لعلاج سرطان الرحم.

تتم عملية استئصال الرحم بأكثر من طريقة ما بين الجراحية والمنظار والشفط وفق ما يُقرره الطبيب تماشياً مع الحالة التي بين يديه، وطرق استئصال الرحم الشائعة هي :

  • عن طريق المهبل وهي ذات ألم قليل وتتم بجرح المهبل وإستخراج الرحم.
  • عن طريق البطن بإحداث شق في البطن وهي تستخدم في حالة سرطان الرحم لأنه يتم استئصال الرحم بالكامل.
  • بواسطة المنظار حيث يتم تقطيع الرحم لقطع صغيرة بواسطة المنظار وإخراجه.
  • استئصال الرحم بواسطة تقطيعه بالمنظار وشفطه من المهبل.

يجب عليكِ التحدث إلةى طبيبك بشكل كامل حول الطريقة والمخاطر لكل واحدة منها، وما يترتب عليكِ القيام به بعد هذه العملية وما نسبة نجاحها وغيرها من التفاصيل التي يجب أن تكون مُتاحة لكِ.

شاهد أيضا: طرق تنظيف الرحم من الدم المتجمد

هل عملية استئصال الرحم خطيرة

كما العمليات الأخرى فإن لعملية استئصال الرحم مخاطر قد تصيب السيدة أو الفتاة التي تخضع للعملية، ومن مخاطر استئصال الرحم ما يلي :

  • قد يحدث التهاب للجرح ولهذا يجب الحفاظ على نظافته لحين الشفاء.
  • نزيف داخل البطن.
  • قد يحدث جرح في المسالك البولية أو الأمعاء.
  • قد يترتب تجلطات في القدمين أو الرئتين.
  • كسل في الأمعاء لبعض الحالات.

عملية استئصال الرحم ليست بالخطيرة ويُمكن إجرائها بشكل سهل وحدوث مضاعفات أو مخاطر أمر نادر الحدوث، كما أن السيدات التي يخضعن لعملية استئصال الرحم يُمكن لهن العودة لحياتهن الطبيعية في غضون فترة قصيرة.

نصائح بعد استئصال الرحم

حتى يكتمل الشفاء وتُصبح المريضة في حالة جيدة، يجب عليها إتباع عدد من نصائح بعد استئصال الرحم والتي تساهم في تسريع شفائها والوُصول إلى حالة قادِرة فيها للعودة للحياة الطبيعية واليومية الخاصة بها، ونصائح بعد استئصال الرحم هي كما يلي :

  • الراحة لفترة جيدة.
  • يجب تجنب حمل الأوزان الثقيلة.
  • تناول المسكنات يساهم في تخفيف الآلام.
  • توقفي عن القيام بالأعمال المنزلية لحين التعافي كاملاً.
  • ممارسة المشي الخفيف للتسريع في الشفاء.
  • الإبتعاد عن عملية الجماع للمراة المُتزوجة لفترة ستة أسابيع.
  • تناول الأغذية الغنية المليئة بالفيتامينات والمعادِن.
  • تناول الألياف لتجنب حدوث الإمساك.
  • المتابعة مع الطبيب لحين الشفاء كامِلاً.
  • ينصح بممارسة تمارين كيجل لتقوية العضلات في الحوض.

وللمزيد من النصائح بعد عملية استئصال الرحم فإن يُنصح بإستشارة الطبيب، والإستماع له بما يقدمه لنا من نصائح تُسرع في عملية الشفاء وتعمل على إلتئام الجرح والإنتهاء من مضاعفات وآلام العملية والعودة لممارسة الأنشطة الحياتية اليومية لنا.

شاهد أيضا: تجربتي مع نزيف الرحم والتخلص منه

عملية استئصال الرحم والجماع

يجب العلم بأن عملية استئصال الرحم لا تعني التوقف عن الممارسة الجنسية والجماع، فالرغبة تبقى لدى السيدة وكذلك لدى زوجها في ممارسة الجنس، وقد وجدن الكثير من السيدات راحة في الحياة الجنسية بعد استئصال الرحم ولكن جفاف المهبل في بعض الحالات هُو ما يعيق الشعور بالإرتياح لدى الزوجين، وهذه المشكلة يُمكن حلها ببساطة، وعلى المرأة أن تتخلص من هواجس الشعور بأنها فقدت أنوثتها وأنها أصبحت لا تُلبي رغبة زوجها وأن تمارس حياتها الزوجية بشكل طبيعي، واستعادة الحياة الزوجية وممارسة الجنس مع زوجك بشكل طبيعي بعيداً عن هذه الهواجِس.

الأصل في الشيء أن عملية استئصال الرحم والجماع هما أمران غير مُرتبطان فالإستمرار في عملية الجماع ما بين الزوجين ما بعد اسئتصال الرحم يبقى، ولكن الشعور لدى المرأة باللذة والمتعة تقل بعض الشيء لأن الرحم يكون قد تم استئصاله.

تجربتي بعد استئصال الرحم

تقول إحدى الفتيات ضمن حديثها حول تجربتي بعد استئصال الرحم أنها تشعر بالإرتياح لإختفاء الآلام التي كانت تُلازمها قبل الخضوع للعملية، وتمكنت من إستعادة نشاطها وممارسة الحياة اليومية في وقت قصير بعد إنتهاء العملية وشفائها بصورة كاملة، وقد بقيت بحالة صحية جيدة ولم تحدث لي أي مضاعفات كما بقيت قادرة على ممارسة الحياة الجنسية مع زوجي بصورة طبيعية وإعتيادية، وبقي الشعور بالنشوة من خلال الأجزاء المتبقية من الرحم والأجزاء الخارجية له، ولكن إنقطع الطمث بشكل نهائي ولم يأتي لي مُجدداً منذ خضوعي لعملية استئصال الرحم، ولكن يجب الإنتباه لأن السيدة تصبح قابلة للزيادة في الوزن والسمنة بشكل سريع لأنها تختزن الكثير من الهرمونات في جسمها التي كان يتخلص منها الجسم في عملية الطمث، وهو التي يترتب عليها زيادة الوزن ولهذا يجب مُمارسة التمارين الرياضية والإنتباه للجسم والعناية به.

غالبية النساء اللواتي خضعن لعملية استئصال الرحم شعرن بالإرتياح بعدها وتخلصن من الآلام في منطقة الرحم وأسفل البطن التي كانت تُلازمهن قبلها، وشعرن بالإختلاف عنها سابقاً واستعادن النشاط والحيوية التي عُرفن بها قبل أن يتعرضن لإنتكاسة في منطقة الرحم الزمتهن الفراش وبحثن عن حلاً لها، ولم يجدن سوى استئصال الرحم كخيار أخير يراه الطبيب لهذه المشكلة التي تعاني منها السيدات.

أصبحت عملية استئصال الرحم في ظل التطور الطبي الهائل حولنا عملية يُمكن القيام بها بشكل سريع والتعافي في مدة زمنية قصيرة، وهُناك أكثر من طريقة يمكن إتمام عملية استئصال الرحم عبرها وفق ما يرتأيه الطبيب وفق الحالة الصحية للمريضة، وكذلك تطورات الحالة التي بين يديه وما يود الحصول عليه من إجراء العملية سواء كان استئصال جزئي أو كُلي وما يحدده من وسيلة يراها أكثر نجاعة ويلجأ لها.