تعاني الكثير من النساء من حدوث التهابات في المهبل وما يتبعها من حكة وهرش في المنطقة الحساسة، ولحل هذه المشكلة تتوجه النساء إلى استخدام الغسول المهبلي أو ما يُعرف بالدش، حيث تم صناعته لغسل منطقة المهبل، وتتم عملية الغسل باستخدام الماء أو أي سوائل أخرى، وفي الغالب يكون الغسول المهبلي عبارة عن ماء تم خلطه بالخل أو اليود أو بيكربونات الصوديوم،  يتوفر الغسول المهبلي في الصيدليات ومحلات السوبرماركت، وقد أوصت الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد بضرورة تجنب النساء المداومة على الغسل المهبلي، كما ينصح الأطباء بتقليل استخدام الغسول المهبلي، وذلك لأنه يُحدِث خلل في توازن البكتيريا داخل المهبل، وبدوره قد يُسبب نمو غير طبيعي للبكتيريا المهبلية مما يزيد من فرصة الإصابة بالالتهابات المهبلية وتحديداً الالتهابات الفطرية، وسنتناول في هذا المقال افضل غسول مهبلي للالتهابات والحكه، تابعونا.

افضل غسول مهبلي للالتهابات والحكه

تتوفر بعض أنواع الغسول الخاص بمنطقة المهبل في الصيدليات وكذلك في بعض محلات السوبر ماركت الكبيرة أو المركزية، وهنا نذكر لكم بعض أنواع الغسول المهبلي لعلاج الالتهابات والحكة:

  • غسول  Feminine intimate wash: يعتبر غسول فيمينين أفضل غسول مهبلي يُستخدم لعلاج الالتهابات والحكة وذلك لتركيبته المضادة للبكتيريا والتي تعمل على محاربة العدوى الفطرية، كما أن درجة حموضة الغسول المتوازنة تجعل تأثيره لطيف على الجلد وبالتحديد المنطقة الحساسة، لذا يُنصح باستخدامه عن التعرض لالتهابات مهبلية وحكة في المنطقة الحساسة.
  • غسول Gentle intimate foam cleaner: إن غسول جينتل من أفضل أنواع الغسول المهبلي المضاد للالتهابات ومعالج للحكة، تركيبته عضوية طبيعية آمنة لا تضر بالجلد والمنطقة الحساسة، يتكون من الألوفيرا التي تقوم بترطيب المنطقة، والخيار والشاي الأخضر اللذان يعملان على تنقية المنطقة وتنظيفها، وكذلك الرمان.
  •  غسول  Carefree intimate wash: غسول كيرفري خاص بالمنطقة الحساسة وغسول مهبلي، كما أنه غسول آمن للمنطقة الحساسة بسبب درجة حموضته المعتدلة، كما أن التركيبة العضوية للغسول واحتواءه على اليانسون يمكنه من تنظيف وترطيب منطقة البكيني، كما يتوفر من هذا الغسول نوع بخلاصة الصبار “الألوفيرا”.

طريقة جيدة لغسل المهبل

يُفضل غسل المهبل بطريقة بسيطة دون اللجوء إلى استخدام غسول أو مواد كيماوية قد تؤثر بطريقة أو بأخرى على المهبل أو تُحدث خلل بنمو البكتيريا داخل المهبل، وتجنباََ لحدوث ما لا يُحمد عقباه نقدم  لكم طريقة جيدة لغسل المهبل:

  1. باستخدام يد واحدة نُشكّل حرف V باستخدام أصبعين وذلك بهدف غسل الجلد الخارجي من المنطقة الحساسة وثنيات المهبل.
  2. نرش المياه الدافئة على المنطقة الحساسة بلطف عدة مرات.
  3. نغسل المنطقة باستخدام صابون خفيف ويمكن الاستغناء عنه، مع مراعاة عدم الفرك بعنف، وتجنب دخول الصابون لداخل المهبل.
  4. شطف المنطقة باستخدام الماء لإزالة الصابون والتخلص منه.
  5. تجفيف المنطقة الحساسة بواسطة منشفة قطنية.

أضرار الغسول المهبلي

هناك اعتقاد خاطئ لدى معظم النساء يتعلق بالغسول المهبلي، حيث تعتبر غالبية النساء أن استخدام الغسول المهبلي يُضفي شعور بالنظافة مع قلة الأدلة العلمية التي تُثبت ذلك، كما أن بعض أنواع الغسول تعمل على تغيير وسط المهبل وتجعله وسطاً لتكاثر البكتيريا ونموها وهذا يسبب أضرار للمهبل، نذكر أبرزها:

  • تعزيز الالتهاب المهبلي الجرثومي: في بعض الحالات يعمل الغسول المهبلي على زعزعة توازن البكتيريا الطبيعي داخل المهبل، وهذا التغيير يجعل من المهبل وسطاً ملائماً لنمو البكتيريا وتكاثرها والتي بدورها تسبب العدوى، فيما أثبتت الدراسات أن النساء للاتي توقفن عن استعمال الغسول المهبلي أصبحن أقل عُرضة للإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي.
  • مرض التهاب الحوض: مرض مُعدِي يُصيب الجهاز التناسلي الأنثوي وتحديداً الرحم وقناتي فالوب والمبايض، وقد أثبتت الأبحاث أن استخدام النساء للغسول المهبلي يعرضهن لخطر الإصابة بمرض التهاب الحوض بنسبة تُقارب 73%.
  • مضاعفات الحمل: إن اعتياد النساء على استخدام الغسول المهبلي بحيث تستخدمه أكثر من مرة خلال الأسبوع يُقلل من فرصة حدوث الحمل، مقارنة مع النساء اللاتي يمتنعن عن استخدام الغسول المهبلي، كما أن الدش “الغسول المهبلي” يزيد من فرصة حدوث حمل خارج الرحم بنسبة تتجاوز 76% وهذا خطر.
  • سرطان عنق الرحم: هناك دراسات وأبحاث توصلت إلى وجود علاقة بين استخدام الغسول المهبلي مرة واحدة أسبوعياً وبين احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم.

أسباب التهاب المهبل والحكة

إصابة النساء بحدوث التهابات في المهبل وما يتبعها من حكة وماشابه يرجع لأسباب معينة أو ممارسات خاطئة تعزز الالتهابات وتزيدها، هنا سنوضح لكم أبرز الأسباب التي تكمن وراء حدوث التهاب في المهبل والحكة المرافقة له:

  • الاحتكاك لفترة طويلة بسبب ممارسة التمارين الرياضية ومنها ركوب الدراجة الهوائية.
  • التهاب يصيب الجلد ناتج عن حساسية من شيء يُلامس الجلد مثل: الصابون، الملابس الداخلية، غسول الجسم، ورق الحمام.
  • عدوى بكتيرية أو فيروسية تُسبب التهاب في المهبل.
  • إهمال النظافة الشخصية.
  • عدم تجفيف المنطقة الحساسة من الماء والرطوبة.
  • الإصابة بأمراض جلدية مثل: الأكزيما الذي يصيب المنطقة الحساسة والمهبل بالجفاف مما يولد الشعور بحكة في المهبل.

إن الاهتمام بنظافة المنطقة الحساسة جزء لا يتجزأ من نظافة المهبل والجهاز التناسلي ككل، باعتبارها الجزء الي يحتك بالصابون والمواد الخارجية، لذا يجب العناية بها وتجنب استخدام مواد لها تأثيرات ضارة، ويُفضل ارتداء ملابس داخلية قطنية، وفي الوقت ذاته يجب العناية والاهتمام بالجسم والشعر والبشرة وكافة أجزاء الجسم.

قدمنا لكم في هذا المقال افضل غسول مهبلي للالتهابات والحكه، وبعض النصائح المتعلقة باستخدام الغسول المتوفر بالصيدليات، وإمكانية استبدال الغسول المهبلي بغسول منزلي بواسطة الماء الدافئ ليكون أكثر أماناً وأقل ضرراً على المهبل، وأوضحنا الأضرار التي يُحدثها الغسول،كما أرفقنا طريقة جيدة وسهلة لغسل المهبل، وتعرضنا إلى أسباب حدوث التهابات المهبل والإصابة بالحكة والتي يجب تجنبها لصحة وسلامة الجهاز التناسلي.