ايات عن الظلم، الظلم يعرف هو وضع الشيء في غير موضعه، وهو الإساءة المعاملة او التعسف أو الإعمال او ارتكاب جرم دون تصحيحه او توقيه العقوبة عليه من قبل النظام القانوني، وإن الظلم محرم في جميع الديانات السماوية التي تتواجد على الكرة، وهو مكروه في الديانة المسيحية وفي الإسلام، وفي الديانة اليهودية، والظلم لهُ أنواع ، ويعرف بالظلم بأنه الجور والإيقاع بالأذى بمن لا يستحق، وقد ورد في القران الكريم والسنة النبوية قصص كثير عن الظلم في القران الكريم، من أعظم هذه القصص قصة فرعون الذي طغى وتجبر وظلم الناس، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف علي آيات عن الظلم

الظلم

قال جل جلاله في كتابه الحكيم ” إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ”، والظلم يعرف على انه الجور ووضع الشيء في غير موضعه، والظلم أيضاً يعرف بانه الميل عن القصد او العدول عن الحق إلى الباطل، وأخذ حق المظلوم بغير حق، وقد حُرم الظلم في جميع الاديان السماوية ، ويلا يقلبه عرف وتقليد ولا شرع، والظلم له عواقب وخيمة على مستوى الفرد الأسرة والمجتمع، وحتى على المستوى الدولي، والعالمي.

الظلم في القران الكريم

ورد في القران الكريم الكثير من الآيات التي تتحدث عن الظلم، والإسلام والظلم لا يلتقيان، والظلم يعرف هو وضع الشيء في غير موضعه، أو هو مجاوزة الحد، وقد ورد الظلم في القران الكريم في أكثر موضع ومنها 289 موضع تتموضع في اكثر من نصف سورةـ، ويعرف الظلم في القران الكريم على أنه العدوان، النقص، الشرك، البغي، العتو، الهضم، التعدي، الحيف، الجنف، الفساد، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على آيات عن الظلم وردت في القران الكريم.

أنواع الظلم في الإسلام

يوجد للظلم أنواع عديدة ولكن ومن أهم هذه الانواع التي وردت في الإسلام، ولذلك يجب معرفة بان الظلم من الشرك، والشرك هو الخروج من الإسلام، ومن أهم انواع الظل: –

  • ظلم الإنسان لنفسه، أي بمعنى أن الشخص لا يضع نفسه في المكان الصحيح، ولا يحافظ على نفسه ودينه، وأن يستسلم للشهوات والذنوب.
  • ظلم الناس لبعضهم البعض، أي بمعنى سلب حقوق الناس، وان ياكل الشخص موال الناس، وان يضربهم ويتعدى علي حقوقهم، وسلب مال اليتم دون حق.
  • ظلم الناس فيما بينهم وبين أنفسهم وهو الشرك بالله، وهو أعظم أنواع الظلم، وبما فيها الكفر والنفاق وفعل المعاصي والمنكرات، واقتراف الكبائر من الذنوب.

آيات عن الظلم

ورد في القران الكريم الكثير من الآيات التي تدل على خطورة الظلم والابتعاد عنه، والظلم يعتبر من الشرك، ومن هذه الآيات التي وردت في القرن الكريم:

  • “وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ”
  • ” فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآيَاتِ اللّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يَصْدِفُونَ”
  • ” وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَا أَنَزلَ اللّهُ”
  • ” وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَتَمَ شَهَادَةً عِندَهُ مِنَ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ”
  • ” مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ فِي هِـذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ وَلَـكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ”
  • ” وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ”
  • ” وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ”
  • ” وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ”
  • ” وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النَّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَاراً لَّتَعْتَدُواْ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ”
  • ” وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء”
  • ” وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ”
  • ” فَبِظُلْمٍ مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَن سَبِيلِ اللّهِ كَثِيرًا وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُواْ عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا”
  • ” لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم وكان الله سميعا عليما”

أحاديث شريفة عن الظلم

ورد في السنة النبوية العديد من الاحاديث الشريفة التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكما إن رسول الله ظلم من أهل قريش حينما أتاهم وعاهم للإسلام، وقد كذبوه وقال عنه أنه ساحر مجنون، ولكن الله صدق رسول الله، وللنبي صلى عليه وسلم العديد من الاحاديث ومن هذه الأحاديث:

  • قال صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي عن الله عز وجل ” يا عبادي إنِّي حرَّمتُ الظلمَ على نفسي وجعلتُه بينكم محرَّمًا، فلا تظَّالموا، يا عبادي كلكم ضالٌّ إلا من هديتُه، فاستهدوني أَهْدِكم، يا عبادي كلكم جائعٌ إلا من أطعمتُه، فاستطعموني أُطعمكم، يا عبادي كلكم عارٍ إلا من كسوتُه، فاستكسوني أكْسُكُم، يا عبادي إنَّكم تُخطئون بالليلِ والنَّهارِ، وأنا أغفرُ الذنوبَ جميعًا، فاستغفروني أغفرُ لكم، يا عبادي إنَّكم لن تبلغوا ضُرِّي فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفَعوني، يا عبادي لو أنَّ أوَّلكم وآخركم وإِنْسَكم وجِنَّكم، كانوا على أتقى قلبِ رجلِ واحدٍ منكم، ما زاد ذلك في ملكي شيئًا، يا عبادي لو أنَّ أوَّلَكم وآخركم وإنْسَكم وجِنَّكم كانوا على أفجرِ قلبِ رجلٍ واحدٍ ما نقص ذلك من ملكي شيئًا، يا عبادي لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم وإنسَكم وجِنَّكم، قاموا في صعيدٍ واحدٍ فسألوني، فأعطيتُ كل إنسانٍ مسألتَه، ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقصُ المِخْيَطُ إذا أُدْخِلَ البحرَ، يا عبادي إنَّما هي أعمالكم أُحصيها لكم ثمَّ أوفِّيكم إياها، فمن وجد خيرًا فليحمدِ اللهَ، ومن وجد غيرَ ذلك فلا يلومَنَّ إلا نفسَه”
  •  عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه  عن النَّبي عليه الصَّلاة والسَّلام، أنَّه أمر باتّقاء الظُّلم وشبَّهه بالظُّلُمات التي ستحيط الظَّالم يوم القيامة؛ حيثُ قال صلى الله عليه وسلم “اتَّقوا الظُّلمَ، فإنَّ الظُّلمَ ظلماتٌ يومَ القيامةِ، واتَّقوا الشُّحَّ فإنَّ الشُّحَّ أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءَهم واستحلُّوا محارمَهم”
  • ورد في الحديث القدسيّ عن النَّبي عليه الصَّلاة والسَّلام  قال “قال اللهُ: ثلاثةٌ أنا خصمهم يومَ القيامةِ: رجلٌ أعطى بي ثم غدرَ، ورجلٌ باع حرًّا فأكل ثمنَه، ورجلٌ استأجرَ أجيرًا فاستوفى منهُ ولم يُعْطِه أجرَه”
  • عن أبو هريرة  رضي الله عنه  أنَّ النَّبيّ  عليه الصَّلاة والسَّلام  قال: ” أتدرون ما المفلِسُ؟ قالوا: المفلِسُ فينا من لا درهمَ له ولا متاعَ فقال: إنَّ المفلسَ من أمَّتي، يأتي يومَ القيامةِ بصلاةٍ وصيامٍ وزكاةٍ ، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مالَ هذا، وسفك دمَ هذا، وضرب هذا فيُعطَى هذا من حسناتِه وهذا من حسناتِه، فإن فَنِيَتْ حسناتُه قبل أن يقضيَ ما عليه، أخذ من خطاياهم فطُرِحت عليه ثمَّ طُرِح في النَّارِ”

 

وفي ختامنا لهذا المقال الذي استردنا فيه للحديث عن بعض آيات عن الظلم التي وردت في القران الكريم، والظلم محرم في جميع الأديان، وللظلم الكثير من القصص القديمة، وقد ورد عن الظلم على لسان النبي صلى الله عليه وسلم بعض الأحاديث الشريفة والتي وردت في السنة النبوية وقد ذكرها لكم من خلال هذا المقال، وكما يسعدنا نحن في موسوعة المحيط ان نستقبل كافة تعليقاتكم حول ما تم ذكره، ودمتم بخير.