هل زواج المسيار حلال شرعاً أم حرام كونه من انواع الزواج التي يتردد ذِكرها ويرى الكثير من الأشخاص أنه ضمن أنواع الزواج الحلال، ولمعرفة حكم زواج المسيار حلال أم لا يجِب معرفة الزواج وشُروط الزاوج الصحيح يجب أن يتوفر فيها صيغة العقد الصحيح وكذلك موافقة ولي الأمر أو حضوره عقد النكاح، وموافقة الزوج والزوجة وكذلك المهر والصداق الذي يتفق عليه الطرفان وحضور شاهدين من الرجال، ويُعرف زواج المسيار على أنه العقد ما بين الزوج والمرأة وفيه كافة الشروط والأركان ولكن يتم فيه تنازل المرأة عن حقوقها الماثِلة في السكن والنفقة والمبيت.

أسباب زواج المسيار

تأخر الزواج وزيادة نسبة العُنوسة لدى الفتيات دفعهن للقبول والموافقة على زواج المسيار، ولكن ما يجب علينا مُراعاته معرفة هل زواج المسيار حلال قبل الإقدام عليه، وأسباب إنتشار زواج المسيار هي :

  • زيادة العنوسة لدى النساء لغلاء المهور وتكاليف الزواج وكثرة الطلاق.
  • حاجة بعض النساء للبقاء في بيوت أهاليهن وعدم الإنتقال للحياة الزوجية في بيت آخر.
  • بحث الرجال عن الزواج وتعدد الزوجات وعدم تقييد أنفسهم بالمزيد من النفقات بإبقاء الزوجة في بيت أهلها.
  • رغبة بعض الأزواج بالكِتمان وعدم إظهار الزواج من زوجة ثانية.
  • كثرة السفر للرجال من بلد لآخر وعدم تقيده في مكان واحِد.

هُناك إختلاف ما بين رجال العلم على حكم هل زواج المسيار حلال والذين انقسموا ما بين الإباحة إلى الإباحة مع الكراهة وآخرون يرون أنه حرام ومنعوه، وأهم ما جاء في حكم زواج المسيار النقاط التالية :

  • أهل العلم لم يقولوا بأنه غير صحيح أو باطل ولكنهم منعوه لأنه يترتب عليه الكثير من المفاسد التي تلحق بالمرأة.
  • بعض الأئمة الذين أباحوا زواج المسيار تراجعوا عنه ومن بينهم الأئمة ” الشيخ عبدالعزيز بن باز، الشيخ العثيمين، الشيخ الألباني، الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ “.
  • الفريق الثالث أباحه ولكنه اشترط حضور ولي الأمر وفي حالة غياب ولي الأمر يكون الزواج باطِل كما أنه يجب توفر شهود.

أجاب الشيخ العلامة إبن باز على سؤال هل زواج المسيار حلال وقال : ” لا حرج في زواج المسيار وفي حالة استيفاء الشروط الشرعية مثل وجود الولي ورضا الزوجين وتوفر الشاهدين، وسلامة الزوجين فإنه يجب مُراعاة سلامة شروط الزواج، وكذلك يجب إعلان النكاح وعدم إخفائه عن الناس”.

هل زواج المسيار حلال في الاسلام

أجمع الأئمة في العالم الإسلامي على أن كافة أصناف الزواج ومُسمياتها التي حملتها ومُراعاتها يستوجِب معرفتنا بها وفيما يخُص سؤال هل زواج المسيار حلال في الإسلام، فهُناك إجماع على أن الزاوج أياً كان مُسماه يجب مُراعاة شروط الزواج الصحيحة فيه بحضور الشاهدين وولي الأمر وموافقة الطرفين وتسمية الصداق أو المهر ما بين الطرفين، وكُلها تتعلق بالحصول على على حقوق الزوجة كاملة وضمان عدم لحاق أية أضرار بِها أو حرمانها من حقوقها التي حددها لها الدين الإسلامي.

هل زواج المسيار حلال شرعا

أوجز الشيخ العلامة إبن باز الإجابة على سؤال هل زواج المسيار حلال شرعا بالقول ”  إذا أعلنوه وتمت الشروط لا بأس “، وفي ظل غياب أياً من هذه الشُروط الصحيحة للزواج فإنه يتوجب هُنا التوقف عنه ومعرفة أن هذا الحال يكون زنا، فالإعلان للزواج واستيفاء كافة الشروط من الأُمور التي تجعل من زواج المسيار حلال.

هذه كافة المعلومات التي توفرت حول سؤال هل زواج المسيار حلال والتي تطرقنا فيها للتفاصيل الكامِلة التي وردت حول زواج المسيار وشروط صحته والقُبول له، وتعريف زواج المسيار ونظرة الإسلام له.