مهارة تحديد الاهداف الشخصية واهميتها، الحياة جميلة اذا كان لكل منا هدف يحققه، فلكل منا هدف يريد ان يحققه في الحياة ويطمح ان يناله، ويصل اليه وان الأهداف، والامنيات في الحياة لا تتحقق بمجرد اننا نرغب بها، بل تحتاج منا العزم على تحقيقها، والسعي ورائها، والتمسك بها، لكي نتمكن من تحقيق اهدافنا.

يساهم وضع الأهداف للشخص باختيار الخيارات الأفضل، وعدم التسرع، واتخاذ القرارات السليمة فذا نجحنا في وضع الأهداف والخطط فاننا ننجح في حياتنا، فالوصول الى الهدف وتحقيقه بكامله هذا يعني اننا نبدا بشكل صحيح ونستطيع الوصول الى طموحنا، لذلك فالاهداف هي المعيار التي من خلالها نقيس فيه طموحنا ونجاحنا في الحياة.

مهارة تحديد الأهداف الشخصية

ان مهارة تحديد الأهداف الشخصية تساعدنا على تحديد المكان الذي نريد ان نصلى اليه، في حياتنا ونريد تحقيقه لكي نشعر بذاتنا وقدرتنا امام الناس، واما انفسنا والشعور بالفخر والطمأنينة، لان تحقيق الأهداف تساهم في تحقيق الذات ،والعيش حياة سليمة، سعيدة، مع الشعور بتقدير الذات، وان مهارة تحقيق الأهداف الشخصية هي عبارة عن عملية تفكي ووضع رؤية، لتحقيق المستقبل الجيد والمثالي الي نرغب في تحقيقه، الآن بعد أن أطلعناكم على بعض المعلومات حول مهارة تحديد الاهداف الشخصية واهميتها، إليكم اهم انواع الاهداف.

ما هي أنواع الأهداف

يختلف تحديد الاهداف الشخصية حسب الكثير من المعايير، منها المعيار الزمني حيث تنقسم الى 3 اقسام في ها المعيار وهي:

  • اهداف قصيرة المدى: وهي الأهداف التي تحتاج لفترة زمنية قصيرة لكي نحققها، تبدأ من 15 دقيقة وحتى عام كامل، مثال عليها قيامنا بوضع خطة للاجتماع القادم، أو القيام برحلة في نهاية الأسبوع، أو غيرها، من الأهداف التي يمكننا تحقيقها في فترة زمنية قصيرة، ومن فوائد وضع الأهداف قصيرة المدى، أنها تعتبر وسيلة جيدة لكي نتدرب على طريقة تحديد الأهداف وتنمية عادة التخطيط لدينا.
  • اهداف متوسطة المدى: الأهداف متوسطة المدى هي الأهداف التي يجب أن نحققها في فترة زمنية متوسطة، من سنة الى 5 سنوات، ومن أمثلة على الأهداف متوسطة المدى، التخطيط لشراء منزل، أو سيارة حديثة، ومن فوائد الأهداف متوسطة المدى أن استمراريتها تساعدنا على الالتزام بتحقيق الأهداف، والسعي لها.
  • اهداف طويلة المدى: هي أهداف يجب أن تستمر معنا طوال حياتنا مثل: تحديد علاقتك مع أصدقائك، وعائلتك، والحفاظ عليها، وأهمية الأهداف طويلة المدى، أنها تسمح لنا بتعديل مسار الحياة، وتصحيح الاخطاء باستمرار وبشكل سريع.

أهمية تحديد الأهداف الشخصية

يجب على الشخص ان لا يعيش بلا أي تحديد الاهداف الشخصية، بل يجب عليه تحديد الأهداف لحياته، ورسمها بشكل صحيح، كي يتمكن من العيش بكل هدوء وراحة، ولتحديد الأهداف العديد من الاهميات والفوائد منها:

  • التحكم في الذات: فاذا كان للشخص منا نمط منظم يشتمل على كل نواحي حياته، فان هذا يجعلنا نشعر اننا نستطيع التحكم في حياتنا، واننا مسيطرين عليها، وهكذا يشعر كل شخص منا ان له القدرة على تجاوز الصعاب التي تواجهه، وتخطيها بدون أي مشاكل مما يدفع الثقة في النفس والقوة لدى الشخص وبالأخص اذا استطاع الشخص ان يحقق كم كبي من الأهداف التي قد وضعها لنفسه، فيصبح هكذا شخص إيجابي له نظرة إيجابية للحياة وانه يستطيع التحكم في حياته والسيطرة على مجرياتها.
  • تحقيق حياة افضل: اذا كانت اهدافنا متوازنة يمكن تحقيقها متماشية مع الواقع، فتنها تساهم في زيادة القوة والشعور بجمال الحياة ويكون الشخص منا اكثر تركيز على الأهداف، هذا يساهم في رفع مستوى الحياة، وتحسينها لدى الشخص، فيكون بهذا اكثر تحقيقا لاهدافه واكثر سعادة في حياته.
  • إدارة الوقت: ان تحديد الأهداف يساهم في التقليل من الوقت الضائع فكل شخص يكون قد حدد أهدافه ووضعها امامه ويعلم ما عليها القيام به فلا يهدر وقته بفعل أشياء لا فائدة منها فعندما نقوم بوضع اطار زمني يحدد الأهداف والاشياء التي نريد القيام بها هذا يسهل علينا الحياة ويقلل من اهدار الوقت ويساهم في تحقيق ما نريد.

كيف نحقق النجاح في وضع الهدف

الكثير منا يعتقد ان النجاح في الحياة، هو النجاح المادي، وكسب الكثير من الأموال، بل العكس ان النجاح في الحياة هو، تحديد الاهداف الشخصية والنجاح في كسب الاهل، والأصدقاء، والاقارب والاحباب الى جانبنا، والتنعم بالصحة والعلم المناسبين، لذلك فان النجاح يكون عن طريق، النجاح في كل نواحي الحياة وهنالك اركان محددة، يجب التركيز عليها اذا كنا نريد ان نكون ناجحين في حياتنا منها:

  • الجانب الروحاني: ان هذا الجانب هو الي يضم علاقة العبد مع الله عز وجل، وهو اهم ركن من اركان الحياة، كي نحظى على الحياة السليمة والمتزنة.
  • الجانب الشخصي: وهذا الجانب يضم علاقة الانسان مع اهله، واصدقاءه، واقاربه، يعني انه يضم حياته وشخصيته،
  • الجانب المهني: ويضم هذا الجانب مهنة الشخص وامكانيته على التعلم، لكي يتمكن الشخص التقدم والنجاح في المركز الوطيفي، او في مجاله ومهنته التي يعمل بها.
  • الجانب المادي: ويضم هذا الجانب استقرار الشخص ماديا، وامتلاكه الدخل واستثمار الأموال، والاعمال التي يمكننا ان نعمل بها، وان يخطط الشخص لوضع خطة لتقاعده.
  • الصحة الجيدة: من اهم جوانب الحياة، هو التمتع بالصحة الجيدة والخطيط للحفاظ على اجسامنا، وصحتنا وتشمل الصحة الجسمية والنفسية بشكل عام.

كيفية وضع الهدف

ان من اهم وأول الخطوات في تحديد الاهداف الشخصية عند الفرد، هي ان يقوم بتحديد ما الذي يريد ان يحققه في حياتنا، او ما هو الذي سوف نقوم به خلال العشر سنوات القادمة، لكي يكون لدى الفرد التصور الكامل لكل جوانب الحياة المهمة، ومن الأمور التي تساعدنا في وضع الأهداف الشخصية هي:

  • اليقظة: يجب على الشخص ان يكون متيقظا في كل أمور حياته، التي يقوم بها سواء في العمل، او في خارج العمل، لانه اذا تعرض للسهو وحتى لو كان سهو بسيط من الممكن ان يؤدي الى فقدانه الكثير.
  • سؤال ماذا اريد: يجب علينا أولا ان نسأل انفسنا ماذا نريد، فيجب ان نراجع خططنا جيدا، وباستمرار، ونسأل نفسنا وان نضع الخطط باسمرار، التي تساهم في تحسين حياتنا الى الأفضل واذا واجهنا أي خلل نسارع في وضع الخطط التي تساهم في حلها وتحسن من حياتنا.
  • سؤال متى: عند البدا بعمل الخطة يجب ان نسأل انفسنا متى أي يجب التفكير في الوقت ومراجعة الخطط والتأكد من انها تتناسب مع الواقع ويمكن تحقيقها
  • سؤال كيف: ان هذا السؤال هو بداية مهمة في وضع الأهداف، والامنيات، للبدا في عملها وتحقيقها، فيجب ان تكون اجابته هو تحقيق للهدف الذي نسعى للوصول اليه.

الية وضع الأهداف

ان عملية وضع وتحديد الأهداف في حياتنا الشخصية، وتنظيمها في داخل اطار زمني منظم، ومحدد وتحت معايير مناسبة، هي من اهم العمليات ومن الأمور الضرورية في الحياة، لكي نحقق الاحلام والاهداف الشخصية التي نسعى لتحقيقها، والوصول اليها، فالاهداف تساهم في تنظيم حياتنا، وتعطي الشخص القدرة على التحكم في كل جوانب الحياة الشخصية، فهي عملية طويلة المدى في الحقيقة، ولكن تشتمل في داخلها على مجموعة كبيرة من الأهداف قصيرة المدى، التي نسعى الى تحقيقها في الحياة.

في ختام موضوعنا عن مهارة تحديد الأهداف الشخصية نتمنى ان تكونوا قد استفدتم منها وقد نال اعجابكم.