علامات الساعة الصغرى التي لم تظهر، ان من رحمة الله سبحانه وتعالى بعبادة انه اخفى عنهم في علم غيبه موعد قيام الساعة وحتى رسله عليهم الصلاة والسلام لم يطلعهم علة موعد قيامها ولكن الله  جعل لنا عدد من العلامات والاشراط التي نستد بها على اقتراب قدوم الساعة، ونها العلامات الصغرى والعلامات الكبرى، فقال سبحانه وتعالى ” فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا” .

لقد كان اخفاء الله لموعد قيام الساعة له حكم كثيره، منها انه يحث عبادة على العمل والاجتهاد في العبادات والاستغفار والتوبة الى الله عن جميع الذنوب والخطايا استعدادا للقاء الله جل جلاله ومن اقوال السلف الصالح في الحمة من اخفاء موعد قيام الساعة ما قال الامام الالوسي ” وإنّما أخفى سبحانه أمر الساعة لاقتضاء الحكمة التشريعية ذلك؛ فإنه أدعى إلى الطاعة، وأزجر عن المعصية”، وقد كان سؤال ما هي علامات الساعة الصغرى التي لم تظهر من بين تلك الأسئلة المتداولة في هذه الآونة.

علامات الساعة وضوابط التعامل معها

اجتهد العلماء في تأليف العديد من الكتب التي يتحدثون فيها عن علامات الساعة، والاشراط التي ستسبق قيامها، وذلك لأنه من المعروف عند المسلمين ان موعد يوم القيامة هو من الامور الغيبية التي لم يطلع الله عليها احدا من خلقه، لذلك فان قيام علماء المسلمين بتأليف مثل هذه الكتب فيه درء للمفاسد والتكذيب لله جل في علاه ورسله، فالبعض قد يستغل عدم وجود ادله وقرائن يستدل بها من اجل الطعن بعلم الغيب.

علامات الساعة الصغرى

علامات الساعة الصغرى،كما عرفها علماء المسلمين على انها العلامات التي تسبق يوم القيامة، وهي امور اعتيادية ثد يرى الناس منها في حياتهم اليومية، كما وانها تكون قبل علامات الساعة الكبرى، والتي يعتبر قدومها دليلا على اقتراب وقت قيام الساعة ولقد قسم العلماء علامات الساعة الصغرى الى ثلاثة اقسام.

علامات الساعة الصغرى التي ظهرت وانتهت

هناك مجموعة من علامات قيام الساعة الصغرى التي تحدث عنها علماء المسلمون، قد ظهرت في حياتنا بالفعل وقد انتهت ايضا وانقضى وقتها ومن هذه العلامات:

  • ارسال رسول الله محمد عله الصلاة والسلام ووفاته: يعتبر بعث رسولنا محمد من علامات اقتراب الساعة وقد قال علية الصلاة والسلام ” بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةُ كَهَاتَيْنِ، وَيَقْرُنُ بيْنَ إصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةِ، وَالْوُسْطَى” كما وان وفاة رسول الله من العلامات لتي تدل على اقترب الساعة ايضا فقال في ذالك” اعْدُدْ سِتًّا بيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي”.
  • حادثة انشقاق القمر لرسول الله: انشقاق القمر هي من المعجزات التي ايد الله بها رسوله ولم يشهد العرب مثلها من قبل وقد اخبرنا الله تعلى في كتابه العزيز ان هذه المعجزة من علامات اقتراب الساعة فقال ” اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ ﴿١﴾ وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌ” وبقد روى ابن مسعود حديثا عن رسول الله دل على معجزة انشقاق القمر فقال رضوان الله علية” بيْنَما نَحْنُ مع رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ بمِنًى إذَا انْفَلَقَ القَمَرُ فِلْقَتَيْنِ، فَكَانَتْ فِلْقَةٌ وَرَاءَ الجَبَلِ، وَفِلْقَةٌ دُونَهُ، فَقالَ لَنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: اشْهَدُوا”.
  • تحرير بيت المقدس وفتحها: تحرير المسجد الاقصى وبيت المقدس هو من علامات الساعة الصغرى كما اخبرنا به رسول الله علية الصلاة والسلام وقد روي الصحابي الجليل عوف بن مالك عن رسول الله فقال “أَتَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في غَزْوَةِ تَبُوكَ وهو في قُبَّةٍ مِن أَدَمٍ، فَقالَ: اعْدُدْ سِتًّا بيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي، ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ المَقْدِسِ” ولقد تم فتح بيت المقدس في خلافة امير المؤمنين عمر بن الخطاب وقد توجه اليها بنفسه.
  • خروج نار عظيمة من ارض الحجاز: هذا النار اخبرنا عنها رسول الله وقد اخبر انها من العلامات الصغرى التي تسبق قيام الساعة فقال رسول الله ” لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَخْرُجَ نارٌ مِن أرْضِ الحِجازِ تُضِيءُ أعْناقَ الإبِلِ ببُصْرَى” وقد ظهرت هذه النار بالفعل في عام 654 هجري وقد اوضح العلماء هذه النار ليست هي التي ستطرد الناس الى مكان المحشر يوم القيامة.
  • ان تلد الامة ربها: ابر رسول الله عن هذه العلامة عندما قدم اله جبريل علية السلام على هيئة رجل يرتدي ثياب شديدة البياض وكان شعره شديد السواد فاخذ يسال الرسول فقال ” فأخْبِرْنِي عَنِ السَّاعَةِ، قالَ: ما المَسْؤُولُ عَنْها بأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ قالَ: فأخْبِرْنِي عن أمارَتِها، قالَ: أنْ تَلِدَ الأمَةُ رَبَّتَها” ولقد اختلف اهل العلم في تفسير معناها فقال البعض انها تكون بكثرة الفتوحات وسبي المسلمين لنساء البلدان المفتوحة فعندما تلد السبية ولدا يكون بمثابة سيدها لأنه ابن سيدها، وقال البعض انها يكثر بيع ابناء الجواري الى ان يصل ان يشتري الجارية ولدها ومنهم من قال انه يكثر عقوقوالوالدين فبجبر الود امه على خدمته كأنها احدى جواريه.

علامات الساعة الصغرى التي ظهرت ولم تنتهي بعد

وهناك ايضا بعض العلامات من علامات الساعة الصغرى التي ظهرت ولكنها لم تنقضي ولازالت موجودة الى الان وان من تلك العلامات:

  • ان يكثر المال ويستغنى عن الصدقة: حيث ان الله سيرزق عبادة من الكنوز والاموال ما يؤدي الى عدم ايجاد من يحتاج الصدقة ويأخذها فقال علية الصلاة والسلام “لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَكْثُرَ فِيكُمُ المَالُ، فَيَفِيضَ حتَّى يُهِمَّ رَبَّ المَالِ مَن يَقْبَلُ صَدَقَتَهُ، وحتَّى يَعْرِضَهُ، فَيَقُولَ الذي يَعْرِضُهُ عليه: لا أَرَبَ لِي” ولقد حدثة هذه العلامة في زمن الصحابة فقد توسعت بلاد المسلمين وكثرة الفتوحات الاسلامية في بلاد الفرس والروم كما وان هذه العلامة حدثة في عهد الخليفة الاموي العادل عمر بن عبد العزيز وهذه العامة سوف تحدث مرة اخرى عند ظهور المهدي المنتظر وعيسى عليه السلام.
  • بدا الفتن بالظهور: حيث يكثر الهرج والمرج والقتل والعصيان وسلب الاموال ولقد حذرنا رسول الله من الانقياد وراء هذه الفتن فقال علية الصلاة والسلام “بَادِرُوا بالأعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ المُظْلِمِ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا، يَبِيعُ دِينَهُ بعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا”.
  • الامان في البلاد: روى عدي ابن حاتم الطائي عن رسول الله “بيْنَا أنَا عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذْ أتَاهُ رَجُلٌ فَشَكَا إلَيْهِ الفَاقَةَ، ثُمَّ أتَاهُ آخَرُ فَشَكَا إلَيْهِ قَطْعَ السَّبِيلِ، فَقَالَ: يا عَدِيُّ، هلْ رَأَيْتَ الحِيرَةَ؟ قُلتُ: لَمْ أرَهَا، وقدْ أُنْبِئْتُ عَنْهَا، قَالَ فإنْ طَالَتْ بكَ حَيَاةٌ، لَتَرَيَنَّ الظَّعِينَةَ تَرْتَحِلُ مِنَ الحِيرَةِ، حتَّى تَطُوفَ بالكَعْبَةِ لا تَخَافُ أحَدًا إلَّا اللَّهَ” حيث سينتشر الامن والامان في بلاد المسلمين فيامن المسلم على نفسه واهله ودينه.
  • كثرة الزنا: انتشار الزنا بين الناس هي من علامات قيام الساعة الصغرى والتي اخبرنا عنها رسول الله علية الصلاة والسلام فقال “مِن أَشْرَاطِ السَّاعَةِ، -ذكر منها- وَيَظْهَرَ الزِّنَا” وتصبح حذه الكبيرة جهارا على رؤوس الاشهاد.
  • اضاعة الامانة: ولقد اخبرنا رسول الله ان الأمانة التي تضيع وتكون من علامات الساعة الصغرى هي التكاليف التي كلفنا الله بها فتزول خشية الله من قلوب العباد بعد ان كانوا عبادا صالحين لا يعصون الله في امره نهائيا ولق قال رسول الله في هذا “فَإِذَا ضُيِّعَتِ الأمَانَةُ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ، قالَ: كيفَ إضَاعَتُهَا؟ قالَ: إذَا وُسِّدَ الأمْرُ إلى غيرِ أهْلِهِ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ”.

علامات الساعة الصغرى التي لم تظهر

وان من علامات الساعة الصغرى ما لم تظهر حتى الان ولكن اخبرنا عنها رسول الله هذا دليل على انا ستحدث لا محالا ومنها:

  • تصبح جزيرة العرب جنات ومروج خضراء: وقد قال علماء المسلمون ان عودة الخضرة وانتشار النباتات في جزيرة العرب هو بسبب كثرة الزراعة وانتشار الابار والامطار الكثيرة التي ستسقط على الجزيرة العربية وقال رسول الله ” وحتَّى تَعُودَ أرْضُ العَرَبِ مُرُوجًا وأَنْهارًا”.
  • ظهور جبل من الذهب في نهر الفرات: ولقد اخبر رسول الله عن انحسار نهر الفرات عن جبل من الذهب يقتتل الناس عليه فيكثر القتل فيهم الى درجة انه قد يص الى تسع وتسعون قتيل من بين كل مئة رجل، وان انحسار الفرات عن الذهب يون بتغير مسار نهر الفرات، ولقد قال علية الصلاة والسلام ” لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَحْسِرَ الفُراتُ عن جَبَلٍ مِن ذَهَبٍ، يَقْتَتِلُ النَّاسُ عليه، فيُقْتَلُ مِن كُلِّ مِئَةٍ، تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، ويقولُ كُلُّ رَجُلٍ منهمْ: لَعَلِّي أكُونُ أنا الذي أنْجُو”.
  • ريح تقبض ارواح المؤمنين: قال عليه الصلاة والسلام ” بَعَثَ اللَّهُ رِيحًا طَيِّبَةً، فَتَأْخُذُهُمْ تَحْتَ آبَاطِهِمْ، فَتَقْبِضُ رُوحَ كُلِّ مُؤْمِنٍ وَكُلِّ مُسْلِمٍ، وَيَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ، يَتَهَارَجُونَ فِيهَا تَهَارُجَ الحُمُرِ، فَعليهم تَقُومُ السَّاعَة” ولقد دل الحديث على ان هذه الريح تكون في نهاية الامر بعد الدجال ويأجوج ومأجوج.
  • ظهر القحطاني والجهجاه: حيث ان في اخر الزمن يظهر رجل من قحطان واخر من المماليك يطلق عليه ايم الجهجاه وبكون لكل منهم الحكم وقد ضرب المثل بعصى القحطاني على الطاعة الشديدة، فقال رسول الله عنهما فقال ” تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَخْرُجَ رَجُلٌ مِن قَحْطانَ، يَسُوقُ النَّاسَ بعَصاهُ”، ويقول عليه الصلاة والسلام: “لا تَذْهَبُ الأيَّامُ واللَّيالِي، حتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ يُقالُ له الجَهْجاهُ”.
  • كثرة الزلازل: قال عليه الصلاة والسلام لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يُقْبَضَ العِلْمُ، وتَكْثُرَ الزَّلَازِلُ” ويتزامن حدوث الزلازل مع قيام الخلافة المقدسة على الارض.
  • هدم الكعبة المشرفة: في اخر الزمان يسيطر الحبشة على بلاد الحجاز ويفرضون سيطرتهم على الكعبة ويكون قائدهم رجل شديد دقة السيقان فيسمى ذو السويقتين ويهدمون الكعبة ولقد اخبرنا رسول الله عن هذا فقال ” يُخَرِّبُ الكَعْبَةَ ذُو السُّوَيْقَتَيْنِ مِنَ الحَبَشَةِ”.

ان ظهور هذه العلامات على الارض منذ بعثة رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام، هو من الادله على اقتراب موعد قيام الساعة والحساب للناس، كما وان هذه العلامات يتبعها علامات تسمى بالعلامات الكبرى، وهي اكثر عظمة من العلامات الصغرى ومنها: خروج الدجال، وقوم يأجوج ومأجوج، وخرج الشمس من مغربها، ونار عظيمة تجمع الناس الى مكان محشرهم، وغيرها من العلامات.