دعاء الاستفتاح في الصلاة كتابة الذي يشرع في ترديده المُصلي بعد الفراغ من تكبيرة الإحرام وقبل البدء في تلاوة سورة الفاتحة ويقتصر ذكر دعاء الاستفتاح على الركعة الأولى التي نبدأ فيها الصلاة، ولا يتم ترديده في بداية كُل ركعة من ركعات الصلاة الأخرى وهو من السُنن في الصلاة أياً كانت فريضة أو سُنة أو نافِلة، وهو من الأدعية التي وردت أثناء الصلاة وعلينا تحري ترديدها ولكن في حالة نسيانها فإنه لا حرج يقع علينا ولا تنقُض تمام قبول الصلاة، كونها سنة وليست واجِبة أو ركن أساسي من أركان الصلاة، وقد جاء دعاء الاستفتاح للصلاة في كافة السُنن التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم وأجمع عليها الأئمة الثلاثة، وقد جاء له أكثر من صيغة علينا يُمكن لنا ذكرها في الركعة الأولى من الصلاة، إليكم الآن دعاء الاستفتاح في الصلاة كتابة.

دعاء الاستفتاح في الصلاة

أول ما نبدأ به الصلاة استحضار النية واستقبال القِبلة من ثم تكبيرة الإحرام وبعدها نقرأ دعاء الاستفتاح في الصلاة وبعدها نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ونبدأ بالبسملة وتلاوة الفاتحة وسورة من القرآن الكريم أو بعض آياته، ونُتم الركوع والسُجود كما هو مُتعارف عليه في الصلاة، وهُناك الكثير مما جاء في دعاء استفتاح الصلاة ومن نصوص هذا الدعاء التي وردت فيه /

  • وجّهت وجهي للّذي فطر السموات والأرض حنيفًا، وما أنا من المشركين، إنّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربّ العالمين، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين، اللهمّ أنت الملك لا إله إلا أنت، أنت ربّي وأنا عبدك، ظلمت نفسي، اعترفت بذنبي، فاغفر لي ذنوبي جميعًا، إنّه لا يغفر الذّنوب إلا أنت، واهدني لأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنّي سيئها لا يصرف عنّي سيئها إلا أنت، لبّيك وسعديك والخير بين يديك، والشرّ ليس إليك، أنا بك وإليك، تباركت وتعاليت أستغفرك وأتوب إليك) رواه مسلم.
  • سبحانك اللهمّ وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدّك ولا إله غيرك.
  • وجّهت وجهي للّذي فطر السموات والأرض حنيفًا، وما أنا من المشركين، إنّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربّ العالمين، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين، اللهمّ أنت الملك لا إله إلا أنت، أنت ربّي وأنا عبدك، ظلمت نفسي، اعترفت بذنبي، فاغفر لي ذنوبي جميعًا، إنّه لا يغفر الذّنوب إلا أنت، واهدني لأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنّي سيئها لا يصرف عنّي سيئها إلا أنت، لبّيك وسعديك والخير بين يديك، والشرّ ليس إليك، أنا بك وإليك، تباركت وتعاليت أستغفرك وأتوب إليك) رواه مسلم.
  • سبحانك اللّهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدّك، ولا إله غيرك. اللهم بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كما بَاعَدْتَ بين الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ اللهم نَقِّنِي من الْخَطَايَا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الْأَبْيَضُ من الدَّنَسِ اللهم اغْسِلْ خَطَايَايَ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ.
  • كان رسول الله صلّى الله عليه وسلم يفتتح صلاته إذا قام من الليل: اللهمّ ربّ جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشّهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحقّ بإذنك إنّك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم) رواه مسلم، (بإذنك: اهدني لما اختلف فيه من الحقّ بإذنك: أي ثبّتني) (الحمد لله حمداُ كثيراُ طيّباُ مباركاُ فيه استفتح به رجل فقال صلّى الله عليه وسلم :لقد رأيت اثني عشر ملكاُ يبتدرونها أيّهم يرفعها) رواه مسلم.

دعاء الاستفتاح بالصلاة

يرى إبن باز أن دعاء الاستفتاح بالصلاة سنة مستحبة وفي حالة نسيانه فإنه لا يستوجب إعادة الصلاة وعلينا تحري نص دعاء الاستفتاح الصحيح والكامِل، لمعرفته الكاملة وذكره ما بين تكبيرة الإحرام وقبل البدء في قراءة سورة الفاتحة لأن هذا الدعاء يساعد على زيادة أجرنا وثوابنا في الصلاة وننال به الفضل والثواب الكبير، كما أنه يساعد في زيادة خشوعنا وقت الصلاة واستحضار النية الصادقة والاستعاذة بالله من الشيطان، ومن النصوص التي جاء فيها دعاء الاستفتاح خلافاَ لما سبق قول :

  • للهم باعد بيني وبين خطاياي، كما باعدت بين المشرق المغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد

دعاء الاستفتاح متى يقال

عند البدء في الصلاة وتحديداً في الركعة الأولى يقال دعاء الاستفتاح ولا يُقال في كل ركعة من ركعات الصلاة، فهو يكون ما بين تكبيرة الإحرام وقبل البدء في تلاوة سورة الفاتِحة في الركعة الأولى من الصلاة سواء كانت فريضة أو سنة أو نافلة، وبهذا نكون قد تعرفنا دعاء الاستفتاح متى يقال والوفت المُخصص لهذا الدعاء.

الصلاة عماد الدين ولا يستقيم حال المُسلم إلا بالصلاة والحفاظ عليها وإقامتها في مواعيدها جماعة لكي نكون إلى جانِب المولى ويرعانا بعنايته وحِفظه، وقد ذكرنا لكم دعاء الاستفتاح في الصلاة والصيغ التي جاء فيها مُراعين الحصول على أجر وثواب هذا الدعاء ومراعاة بدء الصلاة فيه.