قام الصحفي الاسرائيلي المثير للجدل ايدي كوهين بالتغريد والذي اعلن فيه عن انقلاب روسيا على بشار الاسد الرئيس السوري، حيث قال كزهين عبر تغريدته:“انسحاب الحرس الجمهوري من محيط القصر الجمهوري بمدشق بأمر روسي، والنظام يستدعي قواته الخاصة من الدريج”، وايضا قال: “انقلاب روسي على الأسد لرفضه إعلان استقالته بتاريخ 6/6/2020، كما كان مقرراً”، لذلك تاتي ذلك التصريحات متزامنة مع الانهيار السريع في العملة السورية، حيث ان قانون قيصر حيز التنفيذ الى ذلك الفترة وقد فقدت العملة السورية من قيمتها 400 ليرة اليوم فقط.

تغريدات نصر الحريري عبر التويتر

تحدث نصر الحريري عبر تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وهي، “نظام الأسد ساقط لا محالة طال الزمان أم قصر”، وقد اضاف رئيس هيئة التفاوض السوري المعارضات وقال:“ساعة سقوطه أصبحت قريبة والخلاص الحقيقي للشعب السوري يبدأ من هذه النقطة”، حيث ان في ذلك الاوقات كانت العديد من المظاهرات الشعبية الغاضبة قد خرجت في العديد من المحافظات وايضا المدن السورية مطالبة باسقاط النظام ورحيل الرئيس بشار عن الحكم.

وقد وصف المظاهرات الشعبية التي خرجت بالسويداء ودرعا بالجريئة وذلك لانها قد طالبت برحيل بشار الاسد وقد بينت الاوضاع المعيشية والاقتصادية المتردية.

حديث الاعلامي الاسرائيلي كوهين

قام الاعلامي الاسرائيلي كوهين بالتأكيد ان الحرس الجمهوري الذي يتبع لقوات نظام بشار الاسد قد انسحبت من محيط القيصر الجمهوري في دمشق وذلك بأمر روسي، حيث جاء بالعديد من التغريدات عبر حسابه في تويتر وقال: ” إن النـظام اسـتدعى القوات الخاصة من الدريج، لمواجـهة روسيا بسـبب انقـلاب قادتـها عليه اليوم السبت ( أمس السبت ) ، لرفـضه الاستقـالة “

وايضا قال عبر تغريدته، “‏عاجل، انسـحاب الحـرس الجمهـوري من محيط القصـر الجمـهوري بدمشق بأمـر روسي، حيث انه اضاف ايضا ان النظام يستدعي القوات الخاصة من الدريج وايضا انقلاب روسي على ايدي الاسد ورفض الاعلان واستقلاله، حيث انه وضح ان تبادل اطلاق النار داخل المقر في القيادة في دمشق دون ان يتم ذكر لاسباب،  وقد اشار ان الاستنفار امني كبير منذ الصباح وذلك في الساحل الدمشقي والتعزيزات على الحواج والذعر الكبير من خروج المظاهرات الكبيرة،

وقد وضح خطاب للسورين وقال: “أيها السوريون في كل مكان اخـ.ـرجوا ولا تخـافوا إن رب موسى و عيسى ومحمد معـكم والأسـد سـاقط والشعب اليهـودي معكم، حريـتكم بإيـديكم الآن فلا تخـافوا ولا تهنـوا إن الله معـكم”، حيث ذكر ان المظاهرات الحاشدة قد خرجت في محافظة السويداء وقد طالبت بالرحيل للاسد وايضا تغيير النظام وذلك بسبب تردى الاوضاع المعيشية وذلك بعد ان تم تجاوز سعر صرف الدولار ثلاثة الاف ليرة سورية.