كم عدد سكان المملكة العربية السعودية، من الأسئلة الهامة التي تدفعنا للتفصيل في شأن البلاد، والمكانة العظيمة التي  تحفل بها هذه البلاد، بجغرافيتها وموقعها، بمدنها وسكانها، بمساحتها، بمواقعها الأثرية التي تملأ ربوع المملكة، ولذلك نبسط إليكم الحديث في هذه المقالة عن المملكة العربية السعودية.

موقع المملكة العربية السعودية

تقع المملكة العربية السعودية في قارة آسيا وهي أكبر دول الجزيرة العربية والشرق الأوسط من حيث المساحة التي تبلغ 2مليون كليومتر مربع، يحدها من الجنوب اليمن وسلطنة عمان، ومن السمال الكويت والعراق والأردن، ومن الشرق الخليج العربي والإمارات العربية المتحدة وقطر، ومن الغرب البحر الأحمر.

توحد المملكة السعودية وتسميتها

في 9/23 من كل عام يحتفل أبناء المملكة العربية السعودية باليوم الوطني الذي بلغ هذا العام التاسع والثمانون وحمل شعار”همة نحو القمة” وذلك يعود لعام 1932م، حين أصدر الملك عبد العزيز آل سعود مرسومه بتوحيد المملكة وتغير الإسم من مملكة الحجاز ونجد إلى المملكة العربية السعودية.

عدد سكان المملكة العربية السعودية

يصل عدد سكان المملكة العربية السعودية وفق ما أعلنته الهيئة العامة للإحصاء في البلاد، 33،413،660 مليون نسمة، وقد بلغ عدد الإناث من هذا الرقم 14،172،704 مليون نسمة، فيما يبلغ عدد الذكور19،240،956 مليون نسمة، وذلك الرقم يتعلق بحاملي الجنسية السعودية، ويتوزع هذا العدد على 13 منطقة إدارية، ومن بينها العاصمة الرياض.

علم وشعار السعودية واقتصادها

تزين كلمة “التوحيد” (لا إله إلا الله محمد رسول الله) علم الدولة أخضر اللون، وأسفلها السيف، كما أن شعارها سيفان مائلان بينهما نخلة في دلالة على الخصوبة والقوة، فيما يذكر أن العلم الوحيد الذي لا ينكس للأرض علم السعودية لجلالة كلمة الشهادتين.

أما اقتصاد البلاد فإنه يتركز بنسبة 90% على النفط الذي يعد أكثر نسبة متواجدة في العالم، والبلاد أكثر البلدان انتاجاَ وتصديراً له، كما أن السياحة لبعض الأماكن الأثرية كمدينة صالح، والمواقع الدينية كالعكبة والمسجد النبوي، ومناطق المعارك المختلفة التي كانت في الأزمنة الغابرة في البلاد، كما أن العملة الاقتصادية المتعارف عليها في الدولة الريال السعودي الذي يساوي في المملكة 100هللة وهي أصغر جزء من العملة، ويبلغ الدولار الأمريكي الواحد مقابل عملة السعودية ثلاثة ريالات وخمساً وسبعين هللة.

أخيراً.. فالمملكة العربية السعودية تاريخ طويل، يحتاج من الباحثين الاهتمام بها، وتدوين الجديد من الإحصاءات حولها، خاصة ما يتعرض للتغير كأعداد السكان.