كُل النعم التي تحِل بنا والتي نتقلب بينها هي من الله سبحانه وتعالى الذي خلقنا وأحسن خُلقنا ومنحنا الكثير من النِعم كالبصر والنطق والكلام وفضلنا على غيرنا من المخلوقات، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد من النعم بل لا زال يحرصنا ويحمينا بعينه التي لا تنام ونجد رعايته لنا في الكثير من المواقِف والظروف التي نمُر بها، وكلها هذه مدعاة للبحث عن دعاء الشكر لله مكتوب من أجل التوجه إليه بالحمد والثناء على ما نزل بِنا من خيرات ونعم وافِرة، فالكثير من المواقف والظروف الصعبة التي مررنا بِها ظننا أنها لن تكُون عابِرة ولن نستطيع التغلب عليها ولكن الله مُدبر الأمر كان لها وإنتشلنا منها وأخذ بأيدينا لطريق الخير، وأقل ما يُمكن أن نقوم به عِرفاناً وإقراراً بنعم الله علينا أن نتوجه بدعاء الشكر لله سبحانه آملين بقاء هذه النعم.

ادعية الحمد والشكر لله مكتوبة

من أجل بقاء النِعم يجب علينا أن نكون شاكِرين حامِدين لله على ما نتقلب بينه من أبواب الخير والرحمة التي تغمُرنا في كافة جوانب الحياة، فالحمد والثناء على الله عبادة نتقرب بها إليه وكذلك باب للمحافظة والزيادة في نعمه، فإنه سبحانه وتعالى يُحب أن يسمع عبارات الشكر والثناء من عِباده، ومما جاء من ادعية الحمد والشكر لله مكتوبة ما يلي /

  • الحمد لله عدد ما خلق، الحمد لله ملء ما خلق، الحمد لله عدد ما في السموات وما في الأرض، الحمد لله عدد ما أحصى كتابه، الحمد لله على ما أحصى كتابه، الحمد لله عدد كل شيء، الحمد لله على كل شيء . الطبراني
  • اللهم لك الحمدُ كله وإليك يرجعُ الأمرُ كلهُ .
  • الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا، وآوانا فكم ممن لا كافي له، ولا مؤوي له. مسلم
  • الحمد لله الذي كفاني وآواني، والحمدُ لله الذي أطعمني وسقاني، والحمدُ لله الذي منّ عليَّ فأفضلَ
  • اللهم لك الحمد فى بلائك و صنيعك إلى خلقك ، ولك الحمد فى بلائك و صنيعك إلى أهل بيوتنا ، ولك الحمد فى بلائك و صنيعك إلى أنفسنا خاصة ، ولك الحمد بما هديتنا ، ولك الحمد بما سترتنا ، ولك الحمد بالقرآن ، ولك الحمد بالأهل والمال ، ولك الحمد بالمعافاة ، ولك الحمد حتى ترضى ، ولك الحمد إذا رضيت يا أهل التقوى ، ويا أهل المغفرة. الطبراني
  • اللهم لك الحمد كالذي تقول وخيرا مما نقول اللهم لك صلاتي و نسكي و محياي ومماتي وإليك مآبي. ابن خزيمة
  • اللهم إنِّي أسألك بأن لكَ الحمدَ، لا إله إلا أنت المنان بديع السمواتِ والأرضِ ذو الجلال والإكرام . النسائي و احمد
  • اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الأمر كله علانيته وسره فأهل أن تحمد إنك على كل شيء قدير اللهم اغفر لي جميع ما مضى من ذنبي واعصمني فيما بقي من عمري وارزقني عملا زاكيا ترضى به.

دعاء الحمد لله مكتوب

رضا الله غايتنا جميعاً التي نسعى إليها جاهِدين في سبيل الحصول على مغفرته ورحمته، فالتقرب إلى الله بالدعاء وغيره من الأسلِحة التي يتسلح بها المؤمن الحق الذي يبتغي مرضاة الله، وقد جاء الكثير من نصوص دعاء الحمد لله مكتوب نتعرف إلى بعضها كما يلي /

  • اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضا، ولك الحمد على كل حال، وفي كل حين، اللهم لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه

يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك اللهم إنا نحمدك ونستعينك ونستهديك، ونستغفرك ونتوب إليك، ونثني عليك الخير كله، نشكرك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يهجرك، اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحمد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذابك الجد بالكفار ملحق، اللهم لك الحمد كله، ولك الشكر كله، وإليك يرجع الأمر كله، علانيته وسره، فأهل أنت أن تُحمد، وأهل أنت أن تُعبد، وأنت على كل شيء قدير

  • اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد أن ترضى اللهم لك الحمد كالذين قالوا خيرًا مما نقول، ولك الحمد كالذي تقول، ولك الحمد على كل حال
  • اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض، وأنت بكل شيء عليم، وسبحانك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين
  • اللهم لك الحمد على العافية، ولك الحمد على كل نعمة أنعمت بها علينا في قديم أو حديث، أو خاصة أو عامة، أو سرًا أو علانية،
  • اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضا اللهم لك الحمد، أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد لك ملك السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن
  • اللهم لك الحمد حمدًا كثيرًا خالدًا مع خلودك، ولك الحمد حمدًا لا منتهى له دون علمك، ولك الحمد حمدًا لا منتهى له دون مشيئتك، ولك الحمد حمدًا لا أجرًا لقائله.
  • الحمد لله الذي صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، لا شيء قبله ولا شيء بعده

عبارات الحمد والشكر لله

كل عبارات الحمد والشكر لله تبقى عاجِزة على أن تُوفي الله حقه على ما أنعم به علينا من نعمة الوافِرة التي حلت بنا، وتنتظرنا في قادم أيامنا وأقل القليل علينا تجاهه أن نتوجه إليه بدعاء الشكر وعبارات الشكر فهو أولى وأحق بالشكر والثناء.

  • الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا، وآوانا فكم ممن لا كافي له، ولا مؤوى له  .
  • اللهم لك الحمد ملء السماء وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد اللهم طهرني بالثلج والبرد والماء البارد اللهم طهرني من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الوسخ .
  • اللهم لك الحمد فى بلائك وصنيعك إلى خلقك ، ولك الحمد فى بلائك وصنيعك إلى أهل بيوتنا ، ولك الحمد فى بلائك وصنيعك إلى أنفسنا خاصة ، ولك الحمد بما هديتنا ، ولك الحمد بما سترتنا ، ولك الحمد بالقرآن ، ولك الحمد بالأهل والمال ، ولك الحمد بالمعافاة ، ولك الحمد حتى ترضى ، ولك الحمد إذا رضيت يا أهل التقوى ، ويا أهل المغفرة.
  • اللهم لك الحمد و الشكر ،أنت رزقتنا و هديتنا و عافيتنا و تفضلت علينا من نعمك ، ربنا لك الحمد لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين .
  • الحمد لله و حده ، و الشكر لله و حده ، أعطى المال فأغنى ، و ستر علي عيوبي فغطى ، و أفرغ علي نعمه فأسبغ ، سبحانك لك الحمد و لك الشكر.
  • اللهم ربنا لك الحمد عدد قطر الامطار و مكاييل البحار ، و ما جرت الانهار ، و ما طلعت عليه الشمس و أشرق عليه النهار.
  • الحمد لله ربي في الدنيا و الآخرة ، و ظاهراً و باطناً ، و أولاً و آخراً ، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين .

نكتفي بهذا القدر من دعاء الشكر لله مكتوب والتي أوجزناها لكم مما ورد في باب الدعاء والشكر والثناء على الله سبحانه وتعالى، راجين أن تدوم نعمه علينا وأن يتواصل حُصولنا عليها وفق إحتياجنا لها فلولا نعمه وستره وعافيته لما كُنا بهذه الحالة من العافية والصحة والأهل.