دعاء الاستخارة بدون صلاة مكتوب كامل، الاستخارة هي طلب الخيرة في شئ ما، و من يستخير الله عز وجل فهو يطلب منه الخيرة في أمر ما من أمور الحياة، ليدله الله عز وجل علي الأفضل من بين الاشياء، وأن الاستخارة في الإسلام هي سنة اكد عليها نبي الله محمد صلى الله عليه و سلم كما أجمع علي ذلك العلماء وقد التزم الصحابة الكرام بها وصلاة الاستخارة، هي صلاة يقوم بها الشخص المسلم، عندما يقدم علي عمل شيء ما، راجياً من الله عز و جل الصواب في الطلب، فيستخير وقتها الخالق، وذلك في جميع أمور الحياة فإذا كانت استخارة للزواج من شخص معين، أو للعمل في مكان ما، أو لشراء أي شئ و غيرها من الأمور الدنيوية الكثير.

دعاء الاستخارة كامل

عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ:

“اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَ مَعَاشِي وَ عَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ وَ فِي رواية ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ”

شروط صلاة الاستخارة

يشترط في الاستخارة ان تكون في الأمور التي لا يعرف المسلم فيها الخير ام الشر فالعبادات و الواجبات لا يستخير فيها المسلم و لكن يمكن للمسلم ان يستخير متى ان يقوم بهذه العبادات مثل الحج هل يحج هذه السنة ام السنة القادمة و أيضا لا يستطيع المسلم ان يستخير في فعل المعاصي و الكبائر و يشترط في صلاة الاسخارة هو ما يشترط في الصلاة العادية من ستر العورة و استقبال القبلة و الوضوء و الى ما ذلك.