ظهرت العديد من الأمور التي أحدثت شك عند المسلمين المُقبلين على أداء فريضة الحج الأصغر “العُمرة” وذلك لرغبتهم في تأدية الطاعة على أتم وجه دون أن يخالط ذلك أي محظور أو محرم أو مكروه، طمعاً في القبول ونيل الأجر والثواب والغُفران، من هذه الأمور هل يجوز لبس عباءة الكتف في العمره؟ حيث يتساءل بعض المعتمرين عن حكم ارتداء عباءة الكتف في العمرة.

هل يجوز لبس عباءة الكتف في العمره

إن ارتداء عباءة الرأس لا يساهم في تجسيم الرأس والكتفين بل هو أبلغ في الستر، أما ارتداء عباءة الكتف ففيه تجسيم للكتفين، وعند ارتداء المرأة لعباءة الكتفين فإن ذلك يعمل على تجسيم الكتفين وكذلك تحجيم الرأس وإبراز حجمه وهذا ما يُخالف الشريعة الإسلامية، حيث قال تعالى في سورة الأحزاب: ( يُدنين عليهن مِن جلابيبهن) والمقصود من إدناء الجلباب هو: إرتداء الجلباب من أعلى إلى الأسفل.

فقد أجمع أهل العلم وكثير من العلماء على أنه لا يجوز لبس عباءة الكتف موضحين سبب ذلك في تجسيم الكتفين، وإظهار تفاصيل الرأس والرقبة وطولها، كما أن ارتداء العباءة فيه تشبه بالرجال وقد ثبت في الحديث الشريف قول الرسول: “لعن الله المتشبيهن من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال” كما أن الحكم بجواز ذلك فيه نشر للفتنة وفتح باب فتنة تتوسع فيه النساء ولذا فإنه غير جائز لبس عباءة الكتف عند تأدية العمرة أو الحج.