ما هو اللقاح الثلاثي الفيروسي، الإنسان ما هو إلا شكل من أشكال الحياة على هذه الأرض خلقه الله عز وجل لحكمة لعبادته وتعمير الأرض حيث قال تعالى:” وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون”، كما خلق الله عز وجل الإنسان خلق الكائنات الحية الأخرى مثل الحيوانات والنباتات والكائنات الحية الدقيقة التي تسبب الأمراض للإنسان والحيوان فينتج عن تطفلها على جسم الإنسان الأمراض التي تصيبه بالتعب والحُمى وأعراض أخرى، الأمراض من الامور الطبيعية التي يتعرض لها الإنسان في حياته ليبني جهازه المناعي ويُقويه ضد الفيروسات أو البكتيريا او غيرها من الكائنات التي تصيبه بالإعياء، أنتج الإنسان على مر السنين التطعيمات التي تساهم في التصدي للأمراض المختلفة والتي من الممكن أن تكون خطيرة أو فتاكة ولكنها تساعد في السيطرة على خطورة المرض والعدوى، ومن هذه التطعيمات التطعيم الثلاثي الفيروسي فما هو هذا التطعيم وما هي فوائده وهل له مخاطر.

تعريف اللفاح

اللقاح عبارة عن مستحضر بيولوجي يساهم في انشاء المناعة الفاعلة المكتسبة تجاه مرض معين، حيث يحتوي اللقاح الشكل النموذجي للوسيط الذي يشبه المسبب للمرض، إذ في الغالب يتم تصنيعه من جراثيم ضعيفة أو مقتولة أو من سمومها أو أحد بروتيناتها السطحية، الأمر الذي يحفز الجهاز المناعي للجسم للتعرف على الجرثوم كجسم يُهدد صحة الجسم فيدمره ويُبقي نسخة منه ليستطيع الجهاز المناعي التعرف عليه ويحطمه بسهولة إن هاجمه نفس هذا الجسم مرة أخرى، يُقدم اللقاح من خلال عملية التلقيح، فمثلاُ لقاح الإنفلونزا ولقاح الفيروس الجليمومي البشري ولقاح الجدري.

الفئات المستهدفة من التلقيح

هناك فئات مختلفة يُمكنها أخذ اللقاح ضد الأمراض التي قد تفتك بهم ومنهم ما يلي:

  • المصابون بأمراض مزمنة.
  • النساء الحوامل.
  • الأطفال.
  • كبار السن.
  • الرضع.
  • المصابون بضعف في الجهاز المناعي بسبب الخضوع لعلاج السرطان.
  • المسافرون لمناطق موبوءة.
  • الحجاج.

ما هو اللقاح الثلاثي الفيروسي

التحصن من الأمراض المعدية من أفضل الإكتشافات الطبية التي توصل إليها الإنسان طيلة حياته والتي ساهمت بشكل كبير في إنقاذ حياة الكثير من الناس وهي ما تعرف بالتطعيمات ومن هذه التطعيمات التطعيم الثلاثي الفيروسي الذي يعد من أهم التطعيمات التي تحصن الجسم من الأضرار الناجمة عن الاصابة بالحصبة أو ما يُعرف بالنكاف والذي يؤدي إلى الاصابة بالتهابات بكتيرية في الصدر والأذن ومن الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بالتهابات خطيرة تؤدي إلى الشلل وتوقف أعضاء الجسم، الحصبة من الأمراض التي تصيب الغدد اللعابية ومن الممكن أن يُصيب الخصيتين ومن ثم إلى العقم للبالغين، والحصبة الألمانية تؤدي إلى اصابة الجنين بتشوهات خلقية إن اصاب المرأة الحامل، اللقاح الثلاثي ضد الحصبة يحتوي على فيروسات حية موهنة للنكاف والحصبة الألمانية حيث يُحفز نشاط الجهاز المناعي في جسم الإنسان لإنتاج الأجسام المضادة للأمراض وخلق ردة فعل مناعية لها فيوفر اللقاح حماية مناعية بنسبة 98%، يتم انتاج اللقاح الثلاثي الفيروسي في مزارع خلوية للبيض تحتوي على الجيلاتين وكميات بسيطة من المضادات الحيوية نوعها “نيوميسين”، حيث ينصح الأطباء بتزويد الأطفال بالجرعة الاولى في عامهم الأول والجرعة الثانية عند بلوغهم السادسة أو السابعة، حيث يفرز فيروس الحصبة الألمانية الموهن بنسبة قليلة من المسالك التنفسية للشخص الذي زُود باللقاح عن عطسه أو من خلال اللعاب، الأمر الذي قد يُؤدي إلى انتشار العدوى ولكن لم يتم توثيق أي حالات أصيبت بالعدوى بالفيروس الموهن للمحيطين بالشخص المُعطى له اللقاح، اللقاح ضد الحصبة النكاف أو الحصبة الألمانية إن أخذ الجسم أية لقاحات لهذه الانواع من الأمراض سوف يمتلك المناعة الضرورية ضد الحصبة، الجدير ذكره بأن هناك اللقاح الثلاثي البكتيري وهو لقاح لأمراض الخناق والسعال الديكي والكزاز، وهو نوع مركب للتحصين ضد أمراض معدية للبشر مثل السعال الديكي والخناق والكزاز وتحتوي هذه اللقاحات على أجزاء من سموم بكتيريا الكزاز والدفتيريا وبكتيريا السعال الديكي المقتولة.

التطعيم باللقاح الثلاثي الفيروسي

يسعى البشر إلى نشر اللقاح الثلاثي الفيروسي للوقاية من مرض الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، حيث يتم اعطاء اللقاح عن طريق الحقن في جسم الإنسان تحت الجلد في الجزء العلوي من الذراع، يتم تحقيق المناعة ضد النكاف والحصبة الألمانية في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، وتتحقق المناعة بشكل حقيقي ضد الحصبة بأسرع من ذلك في غضون ثلاثة أيام إلى ثلاثة أسابيع.

مخاطر اللقاح الثلاثي الفيروسي

هناك بعض التحذيرات الهامة التي يجب التنويه إليها بخصوص اللقاح الثلاثي الفيروسي وتتمثل في مخاطره، وهي كالتالي:

  • لا يجوز اعطاء اللقاح الثلاثي المركب لمن لديهم أرجية للجيلاتين أو الحساسية للمضادات الحيوية من نوع نيومايسين، او ممن تظهر عليهم رد فعل أرجي عند تلقيهم لجرعات سابقة من اللقاح.
  • في حالة وجود فرط أرجية للبيض لابد من التطعيم مع المراقبة.
  • إن كان الشخص المرشح للتطعيم مصاب بمرض قلة الصفيحات الامر الذي يُؤدي إلى تفاقم الحالة والتسبب بقابلية شديدة للنزف، فلابد من الإعتبار بهذه النقاط المرجوة من التطعيم مقابل المخاطر التي من الممكن أن تنتج عنها.

أطفال لابد أن يتجنبوا اللقاح الثلاثي الفيروسي

هناك مجموعة من الأطفال الذين لابد أن يتجنبوا أخذ القاح الثلاثي الفيروسي وهم كالتالي:
  • الأطفال الذين يُعانون من نقص خلفي أو مكتسب في المناعة.
  • الأطفال الذين يتناولون علاجات الأورام وسرطان الدم.
  • الأطفال الذين يتناولون الكورتيزون بجرعات عالية لمدة طويلة.