العديد من الاخبار تترد حول مقتل حمد بن جاسم وما تحدث عن محاولة الانقلاب على الحكم في قطر، وايضا الاطاحة بالامير القطري تميم بن حمد، حيث تحدث عن ابن عمه الامير حمد بن جاسم هو من يكون وراء الامر، حيث شاعت في الساعات الاخير عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسم مقتل حمد بن جاسم العديد من القصص والروايات والكلام حوق حقيقة مقتل حمد بن جاسم، لذالك بدات القصص وفق العديد من الصحفين القطريين وهو راكان الهاجري وذالك عندما قام الامير تميم بن حمد بالاحالة لشركة حمد بن جاسم ابن عمه للتحقيقات، حيث لا يتم التقبل لمثل ذالك، حيث حاول العديد الانقلاب عليه وايضا تحدث العديد من المواطنين انهم سمعوا دوي اطلاق نيران في منطقة الوكرة مساء يوم الاثنين الماضي، حيث لم يتم معرفة حقيقة مقتل حمد بن جاسم.

مقتل حمد بن جاسم

ظهر الامير حمد آل ثاني يوم الاربعاء وذالك بعد ان تم المحاولة للانقلابات العسكرية في قطر حيث تم من خلاله مقتل العديد من الشيوخ للاسرة الحاكمة في قطر، وذالك كان على ايدي القوات التركية والتي قد قدمت الى قطر العديد من التهديدات التي اطلقت من دول الخليج ضدها وذالك عبر العديد من الوسائل الاعلامية في قطر، وايضا قد افادت العديد من الاخبار عن محاولة الانقلاب على قطر والذي نفذها رئيس الوزراء السابق حمد بن جاسم على تميم بن حمد في دولة قطر.

سبب مقتل حمد بن جاسم

تحدثت الوزارة في قطر قبل ايام ونفت صحة الفيديوهات والعديد من الاشاعات التي تم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقيل انه تم محاولة الانقلاب على الامير تيمم من قبل رئيس الوزراء حمد بن جاسم، ولكن تم مقتل حمد بن جاسم وذالك كما قالت العديد من المصادر ان مقتله في غاية الغموض لحتى اللحظة.

سماع نشاطاء دوي انفجار

حيث سمع بعض النشطاء سماع دوي انفجار في قطر وبالتحديد في منطقة الوكرة وذالك كما تم تداوله العديد من الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتم تداول العديد من الفيديوهات من اصوات الرصاص المكثف، حيث قال ناشط عبر تويتر يدعى خالد الهاجري: : “يارب سترك علينا يارب.. صحيح فيه صوت انفجار؟ أو تدريب للقوات التركية الله يستر منهم والله بنقولها كثير مو نافعنا إلا عيالنا”

حيث ان حمد بن جاسم هو وزير خارجية سابق لدولة قطر وليتخلفه الشيخ عبد الله بن ناصر ال ثاني في رئاسة الوزراء، وايضا الدكتور خالد بن محمد العطية في وزارة الخاريجة وتم تعيينه من امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني رئيس للوزراء بعد استقالته رئيس الوزراء الشيخ عبد الله بن خليفة ال ثاني.