طلال محمد سطام البرزي ولد في مدينة حماة عام 1963م، متزوج وله طفلة وحيدة، حيث انه من عائلة البرزي الحموية العريقة وايضا لديه صلة قرابة بحسني وايضا محسن البرازي، عمل كرئيس الحكومة السورية الاسبقين، حيث انه حصل على اجازة في الاقتصاد وايضا دبلوم في ادارة الاعمال وحقق العديد من النجاحات في القطاع الخاص، وايضا عمل على مشاركة التنظيم من المعارض وايضا المؤتمرات في عدد من العواصم العربية في مجالات التطوير الاستثماري، حيث يعتبر شخصية مشهورة ومعروفة في البلاد العربية وخاصة في سوريا.

طلال البرازي من هو

طلال البرازي هو محافظ مدينة حمص في سوريا وقد اسس مؤسسة “طلال البرازي الدولية”، وذالك عام 1997م حيث انها تضم دمشق الدولية وايضا الانتاج الفني ومؤسسة طلال البرازي وذالك للمعارض والعديد من المؤتمرات وان مؤسسة البرازي للمقاولات هي عبارة عن شركة الوكالة الوطنية للعلاقات العامة والتوصل وهي شركة البوادي للمقاولة وايضا الاكساء وشركة سما دمشق للسياحة  والاصطياف وغير ذالك،

مطالبة المتظاهرين اسقاط طلال البرازي

شارك العديد من المتظاهرين الوقفات الاحتجاجية في محافظات حمص السورية وخرج من خلالها الاشهر الماضية، وايضا طالب العديد من المتظاهيرين وذالك بإسقاط محافظة المدينة طلال البرازي وذالك بسبب التفجيرات المكررة التي طالت احياءهم، حيث انها اودت بحياة العديد منهم ولكنهم قد فشلوا حتى اللحظة بإزاحة طلال البرازي، حيث اصدر بتاريخ 17 تموز 2013،بشار الاسد مرسوم جمهوري وقضى بتعين طلال البرازي محافظ لمدينة حمص وذالك خلف لاحمد منير المحمد، حيث انها حصلت على بلد من معلومات من احدى الاقارب البرازي وايضا تقول “إنه رجل الأسد في حمص، رجل ذو نفوذ وعلاقات ونجاحات كبيرة على المستوى العسكري والأمني وملف الإعمار”.

تولي طلال البرازي منصب المحافظ

من خلال تولي طلال البرازي المحافظ، قد شهدت مدينة حمص جملة من المتغيرات، حيث انها ادت بالمجمل انحسار النفوذ والمعرضة الكبيرة في المدينة وذالك يعتبر خسارة لاحياء الخالدية وجورة الشباح وايضا القصور ومن ثم الخروج النهائي من الاحياء القديمة في شهر ايار، وذالك وفق للصفقة التي اشرف عليها البرازي الى جانب مسؤولين ايرانين، حيث نجحت الجهود الاولية وذالك لتسوية محتملة بين ممثلي حي الوعر وايضا ممثلين عن النظام السوري وتقضي حالات الصراع في الحي وتوقع الهدنة الطويلة الامد، حيث انها تسمح بإعادة الافتتاح للمؤسسات الدولية والداخلية.

ان اعادة مدينة حمص الى احضان النظام لا يتوقف حمام الدم فيها، حيث انها تشهد عام 2015 العديد من التفجيرات وذالك للاحياء الموالية، حيث انها اودت بالعديد من حياة العشرات من الابناء للطائفة العلوية وكان اخرها قبل ايام، وذالك تسبب بموجة الاحتجاجات الغامضة ومطالبة بإقالة البرازي، لذالك يعتبر من اهم الشخصيات العربية في شوريا وخاصة في مدينة حمص.