من هو الصحابي الذي اخرج زكاة الفطر نقدا، الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام الخمسة، حيث أن أركان الإسلام هي:

  • شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله.
  • إقام الصلاة.
  • إيتاء الزكاة.
  • صوم رمضان.
  • حج البيت لمن إستطاع إليه سبيلا.

فقد فرضت الزكاة على أغنياء المسلمين تزكيةً لأنفسهم وأموالهم، ومطعمة للأيتام والمساكين، حيث أن الزكاة فرضت في السنة الثانية للهجرة في شهر شوال، فالزكاة نوعان زكاة في المال وهي مفروضة على أغنياء المسلمين، وزكاة الفطر وهي فرضت على الغني والفقير.

مصارف الزكاة

يوجد للزكاة مصارف عدة، حيث ورد في كتاب الله -عز وجل- في أكثر من أية عن الفئات الواجب الزكاة عليهم وهم:

  • الفقراء.
  • المساكين.
  • العاملون عليها.
  • في الرقاب.
  • المؤلفة قلوبهم.
  • في سبيل الله.
  • الغارمون.
  • ابن سبيل.

من هو الصحابي الذي اخرج زكاة الفطر نقدا

فالصحابي الذي أخرج زكاة المال هو عمر بن عبد العزيز -رضي الله عنه- ففي زمانه لم يكن هنالك فقير قط، حيث أنه لقب بخامس الخلفاء الراشدين، ففي حكم ولايته كان يحكم بالعدل، ويأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر، يرد المظالم لأهلها، والعمل بالشورى، وعزل الولاة الظالمين، ونشر العلم بين الناس، والكثير من الصفات الحسنة.

زكاة الفطر

فالزكاة هي طهارة للنفس، والبدن، والنماء، والبركة، فقد ورد عن ابن عمر قال:” فرض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- زكاة الفطر، صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير، على العبد والحر، والذكر والأنثى، والصغير والكبير، من المسلمين، وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة” فموعدها تبدأ قبل ليلة العيد بيوم أو يومين حتى قبل صلاة العيد.